مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما معنى ذواتا افنان

بواسطة: نشر في: 14 ديسمبر، 2021
مخزن

ما معنى ذواتا افنان هو تساؤل يدور في أذهان الكثير من المسلمين خاصةً عند قراءتهم لسورة الرحمن التي ورد بها تلك الآية الكريمة، وهي الآية الثامنة والأربعون منها، وسوف نجيبكم في مقالنا التالي عبر مخزن حول معنى ذواتا أفنان، والمقصود منها، كما وسنوضح الكثير من المعلومات والتفاصيل حول سورة الرحمن وسبب نزولها.

ما معنى ذواتا افنان

أوضح العلماء معنى وتفسير مقصد الله تعالى من الآية الكريمة التي يقول بها ذواتا أفنان، وسوف نوضح فيما يلي بيان ذلك المعنى:

  • تفسير ابن عاشور: يقول ابن عاشور أن ذواتا أفتان هما الجنتين وبهما الأغصان الكبيرة والعظيمة، ولها ثمار وإيراق كثيرة ومتنوعة وخلابة.
  • تفسير الطبري: يرى الطبري أن في الآية الكريمة وصف بأن الجنتين لهما ألوان جميلة وزاهية.
  • تفسير ابن كثير: وضع الإمام ابن كثير تفسير للآية الكريمة أن الجنتين المذكورتان بها هي جنات ذات أغصان نضرة وحسنة، يحمل كل منها الثمار الفائقة الناضجة.
  • تفسير الطنطاوي: يقول بأن الآية الكريمة تصف الجنتان بأن بهم أغصان جميلة وعظيمة غاية في النضارة.
  • تفسير السعدي: وصف الله سبحانه الجنتين المذكورتان في الآية الكريمة أن بهم الكثير من أصناف النعيم المختلفة والمتنوعة.

التعريف بسورة الرحمن

سورة الرحمن سورة قرآنية عظيمة، وهي السورة الوحيدة من بين جميع السور القرآنية التي بدأت بأحد أسماء الله الحسنى دون أن يسبق ذلك الاسم كلام، وبها تكررت الآيات التي تبين الإجلال والتعظيم والامتنان لله تعالى، والتي بلغت عدد آيات التعظيم فيها واحد وثلاثين آية، وهي آية (فبأي آلاء ربكما تكذبان)، وترتيب سورة الرحمن بين سور المصحف الشريف السورة الخامسة والخمسون، وهي من بين أول السور التي نزلت على النبي عليه الصلاة السلام.

وسورة الرحمن مكية بقول جمهور التابعين والفقهاء، ويستدل على ذلك من الحديث الوارد عن الصحابية الجليلة أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها حيث قالت (سمعتُ رسولَ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ- يقرأُ وَهوَ يصلِّي نحوَ الرُّكنِ قبلَ أن يَصدَعَ بما يُؤمَرُ والمشرِكونَ يسمعونَ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ)، ويبلغ عدد آياتها ثمانٍ وسبعون آية كريمة.

سبب تسمية سورة الرحمن بهذا الاسم

ورد عن المفسرون أن السبب في تسمية سورة الرحمن بذلك الاسم أن آلاء الله جل وعلا وما أنعم به على خلقه من الإنس والجان ذكرت بها، وبها تحدي لأي من يحاول تكذيب تلك النعم، وبها حث لجميع المخلوقات على شكر الله سبحانه على ما أنعم به عليهم من نعم والتحذير من إنكارها، وفي الوقت ذاته أوضحت السورة الكريمة أن تلك الإبداعات والنعم بالمخلوقات وإتقان التدبيرات أتى من رب مالك عظيم قادر، رحيم رحمته سبقت غضبه، ولعل جميع تلك الأمور السابقة هي السبب وراء ذلك الاسم لهذه السورة الكريمة.

سبب تسمية سورة الرحمن بعروس القران

ورد في العديد من الكتب أن هناك اسم ثانٍ لسورة الرحمن وهو عروس القرآن، وحول ذلك الاسم استدل العلماء والمفسرين أن السبب باختياره لها يعود إلى ما ورد عن الإمام علي ابن أبي طالب رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال (عروسُ القرآنِ الرحمنِ)، وقد تم تفسير تلك التسمية على العديد من الأوجه، منها التالي:

  • التفسير الأول: تم تشبيه سورة الرحمن بأنها العروس المتزينة، كأن تتزين بالحلي الفاخرة والملابس الأنيقة، فكذلك يتزين القرآن الكريم بسورة الرحمن والتي تعتبر أكثر سورة به يذكر من خلالها آلاء الله ونعمه على خلقه.
  • التفسير الثاني: تم تسمية سورة الرحمن بالعروس لأن المسلم حين يقرها ويعيد قول الله سبحانه (فبأي آلاء ربكما تكذبان) تتجلى له هذه النعم، وهو ما ينتج عنه استشعاره لتلك النعم وحبها، مثلما يحدث مع العروسين.
  • التفسير الثالث: تم إطلاق لقب ووصف العروس على سورة الرحمن للثناء عليها والمدح فيها، ولم تأتي تسميتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم.

سبب نزول سورة الرحمن

إن المقصود بالسبب وراء نزول السور القرآنية عند أهل العلم هو ما نزلت لتتحدث عنه أو تناقشه من القضايا، أو بيان مناسبة وقوعه أو حكم وقوعه، وهناك من سور القرآن الكريم ما نزل بغير سبب أو حدث سابق له، أو سؤال ورد من المسلمين، وما ارتبط نزوله من أسباب، وقد ورد العديد من الأسباب التي عاد إليها نزول سورة الرحمن ما يلي:

  • ورد بكتاب العظمة عن عطاء أن سورة الرحمن نزلت بالصحابي الجليل أبي بكر الصديق رضي الله عنه نتيجة لخوفه الشديد من الله جل وعلا، حينما تذكر يوم القيامة وما به من أهوال، والنار والجنة والميزان، حيث كان حينها يتمنى لو أن لم يخلق أبدًا، أو أن كان يخلق كالنبتة الخضراء التي تأكلها البهائم، وحينها أنزل الله تعالى قوله في سورة الرحمن الآية 64 (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ).
  • أتت سورة الرحمن لترد على المشركين حين قالوا قولهم الذي حاكاه القرآن على لسانهم بقول الله سبحانه في سورة الفرقان الآية 60(وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَـنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَـنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا)، فأتت السورة تبين وتثبت صفة الرحمن، وأن الله جل وعلا هو من علم النبي الكريم صلى الله عليه وسلم الذكر الحكيم.
  • أتت سورة الرحمن لترد على قول الكافرين أن النبي عليه الصلاة والسلام تعلم من البشر القرآن الكريم، وهو ما أتى بقول الله تعالى عن ألسنتهم في سورة النحل الآية 103 (إِنَّما يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ).

فضل سورة الرحمن

وردت العديد من فضائل سورة الرحمن بالسنة النبوية المطهرة، ولكن لم تثبت صحة الأحاديث التي وردت عنها، كما وأن الحديث الوارد عن الإمام علي ابن أبي طالب الذي ذكر به أن سورة الرحمن تلقب بعروس القرآن هو حديث ضعيف، وكذلك الحديث الوارد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (لكلِّ شيءٍ عروسٌ، وعروسُ القرآنِ الرحمنِ).

وهنا ذكر حديث حسن عن سورة الرحمن ولكن لم يرد به فضلها، وبه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (خرجَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ- على أَصحابِهِ، فقرأَ عليهم سورةَ الرَّحمنِ من أوَّلِها إلى آخرِها فسَكَتوا فقالَ: لقد قرأتُها على الجنِّ ليلةَ الجنِّ فَكانوا أحسَنَ مردودًا منكم، كنتُ كلَّما أتيتُ على قولِهِ فَبِأيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ قالوا: لا بشَيءٍ من نِعَمِكَ ربَّنا نُكَذِّبُ فلَكَ الحمدُ).

مميزات سورة الرحمن

يوجد العديد من الخواص والميزات التي امتازت سورة الرحمن بها، ولعل من أهم تلك الميزات نذكر ما يلي:

  • تمتاز سورة الرحمن بالأسلوب البديع الجمالي من حيث اللغة العربية، إذ ورد بها أسلوب التكرار ببعض من الآيات، كما اشتملت على تعداد النغم.
  • أسلوب الترغيب والترهيب الجميل، حيث حذرت من حال الكافرين الغير مؤمنين يوم الحساب، وأسهبت بذكر آلاء الله ونعمه على المتقين.
  • الإعلان العام والنسق الخاص بنعم الله في حديث يستهدف كل من الإنس والجان، وتحدي من يكذب منهم نعم الله تعالى عليه.
  • اتضح جمال سورة الرحمن في تناسق ألفاظها وعباراتها والصياغة المتناغمة، وفي ذلك الصدد يقول الإمام القرطبي رحمة الله عليه بالجامع لأحكام القرآن أن قيس بن ثابت دخل الإسلام بعد تأثره بآيات سورة الرحمن وجمالها ووقعها الجليل على نفسه.
  • الوضوح والشمول، حيث جمعت سورة الرحمن ما بين ذكر آلاء الله الدائمة الجليلة، وبين النعم المتجددة الصغيرة، وإيضاح حق الله تعالى على المؤمنين بشكرها.

معنى اسم أفنان وصفات حامل الاسم

ورد ذكر اسم أفنان في القرآن الكريم بسورة الرحمن الآية الثامنة والأربعون، ويطلق على الفتيات المسلمات، والذي كثرت التسمية به في الآونة الأخيرة لما يحمله من نطق رقيق ومعنى مميز، حيث يقصد بالأفنان الأغصان العظيمة التي تحمل الثمار الناضجة، ويوحي الاسم بالدلال والجمال والسمو والرفعة، ويكون لصاحبته نصيب من معناه، حيث تمتاز بالرقة والأنوثة والدلال والشخصية القوية وحسن الخلق.

وبذلك نكون قد عرضنا لكم في مخزن ما معنى ذواتا افنان الآية الكريمة الوارد ذكرها في سورة الرحمن أحد أجمل السور القرآنية التي تطرب لسماعها القلوب وتقشعر الأبدان لما تشتمل عليه من ذكر لنعم الله تعالى وآلائه على خلقه أجمعين إنس وجان، جعلنا الله وإياكم دومًا من عباده الشاكرين.

المراجع

ما معنى ذواتا افنان