ما الفرق بين التوحد واسبرجر

بواسطة:
ما الفرق بين التوحد واسبرجر

ما الفرق بين التوحد واسبرجر ؟ نجيبكم عبر مقالنا التالي في مخزن عن هذا الاستفسار الأكثر شغلًا لمحركات البحث فمتلازمة اسبرجر والتوحد من المتلازمات التي تصيب الأطفال في مراحل متقدمة من العمر، وتلك المتلازمات تختلف في أعراضها عن بعضها البعض فالطفل المصاب بالتوحد تظهر عليه سمات تختلف عن المصاب بمتلازمة سبرجر، ومن خلال سطورنا التالية يمكنكم التعرف على تفاصيل كل متلازمة والفرق بينهم.

ما الفرق بين التوحد واسبرجر

يعتقد بعض الآباء الذين يلاحظون أطوارًا غريبة في تصرفات أطفالهن أنهم مصابين بالتوحد في حين يكون الطفل مصاب بمتلازمة سبرجر التي اكتشفها العالِم هانز أسبرجر وليسهل عليكم التفريق بين المتلازمتين ينبغي عليكم التعرف على مظاهر كل متلازمة منهم وهو ما سنتطرق للحديث عنه عبر سطورنا التالية:

متلازمة أسبرجر

  • يصاب الطفل بمتلازمة اسبرجر من بعد عمر السادسة وتبدأ أعراضها في الظهور شيئًا فشيء
  • الطفل المصاب بمتلازمة اسبرجر يجد صعوبة في التخاطب والتعبير.
  • يصعب على الطفل المصاب بهذه المتلازمة تكوين وإقامة علاقات مجتمعية مع الآخرين.
  • الأطفال المصابة بمتلازمة اسبرجر يجدون صعوبة في التفاعل مع الناس على الرغم من قدرته على التعرف عليهم والشعور بهم.

التوحد

  • يصاب الأطفال بالتوحد في السنوات الثلاث الأولى من عمره وتبدأ أعراضه في الظهور بدءًا من هذا السن.
  • يعاني الطفل المصاب بالتوحد من قصور في اللغة أي أنه لا يمتلك القدرة على التعبير ولا يجيد وصف ما يشعر.
  • الأطفال المصابين بالتوحد لا يخرجون إلى المجتمع ولا يتفاعلون معه.
  • من سمات الشخصية لدى الأطفال المصابين بالتوحد الانغلاق على الذات.

متلازمة اسبرجر والتوحد

يخلط بعض الآباء بين متلازمة اسبرجر والتوحد على الرغم من اختلافهم ومن هنا جاءت ضرورة توضيح الفارق بينهم، فالشبه بين متلازمة اسبرجر والتوحد يكمن في القصور في القدرة على التفاعل الاجتماعي والاتصال والتواصل، وفي محدودية الاهتمامات، أما الاختلاف بينهم فيكمن في:

  • درجة القصور التي يعاني منها الطفل فالمصابين بالتوحد يعانون من تأخر تام في النمو اللغوي وبالتالي تنعدم قدرتهم على التخاطب، بينما المصابين بمتلازمة اسبرجر لا يظهر عليهم عرض التأخر في النمو اللغوي ولكنهم يجدون صعوبة في التواصل مع الآخرين وفهم مقاصدهم من الحديث خاصة إذا حملت الكلمات تورية أو تشبيهات.
  • القدرات المعرفية للأطفال المصابين بالتوحد تختلف عن القدرات المعرفية للمصابين بالاسبرجر فمصابين التوحد نجدهم أكثر ميلًا إلى التخلف العقلي بينما مصابي الاسبرجر نلاحظ أن معدلات ذكائهم عادية وفي بعض الأحيان تكون مرتفعة بما يسمح لهم بالنمو المعرفي إلى الحد المناسب معه ومع البيئة الثقافية التي يعيش فيها.
  • يصعب علاج المصابين بالتوحد وتأهيلهم للاندماج والعيش بشكل طبيعي فقد ذكرنا سلفًا أن 70% من المصابين بالتوحد يعانون من التخلف العقلي، بينما حالات الاسبرجر فتزيد فيها احتمالية نجاح التدخل العلاجي والتأهيل فقلما نجد حالة اسبرجر مصحوبة بالتخلف العقلي.
  • الطفل المصاب بالتوحد يتجنب مخالطة الآخرين سواء من الكبار أو الصغار بخلاف مصابي الاسبرجر الذين يُقبلون على التفاعل مع الكبار والأقران ولو بنشاط بسيط، وفي الأغلب سنلاحظ أن اهتمامات طفل الاسبرجر تختلف عن اهتمامات الطفل العادي.
  • في حالات التوحد يختلف معدل الاداء اللفظي عن معدل الأداء الغير لفظي ويكون الفارق بينهما كبير بينما في حالات الاسبرجر يكون معدل الأداء اللفظي متساوي مع معدل الأداء الغير لفظي.

عند المقارنة بين التوحد والاسبرجر نجد أن حالات الاسبرجر أخف من حالات التوحد فعند المقارنة بين الأعراض المشتركة بين متلازمة اسبرجر والتوحد نجد أن حالات التوحد تمتلك سمات حالات الاسبرجر بنسبة أعلى، هذا ما دعا البعض إلى وصف الاسبرجر على أنه نوع من أنواع التوحد الخفيف.

تعريف التوحد

نستعرض لكم عبر هذه الفقرة مفهوم التوحد:

  • يمكن تعريف التوحد على أنه مجموعة المظاهر الإكلينيكية التي تظهر على الطفل ومنها الاضطراب في الانتباه والإدراك، وضعف القدرة على الاختلاط مع الواقع وضعف العلاقات الاجتماعية واللغة، وكذلك ضعف السلوك الحركي.
  • يعاني المصابين بالتوحد من بعض الاضطرابات السلوكية على النحو التالي:
  • اضطراب التفاعل الاجتماعي.
  • اضطراب في النشاط التخيلي والتواصل.
  • انغلاق الذات وضعف في الانتباه المتواصل للأحداث الخارجية.

أعراض التوحد

هناك مجموعة من الأعراض تظهر على الأطفال المصابين بالتوحد، هذه الأعراض يمكنكم التعرف عليها عبر سطورنا التالية:

  • الطفل المصاب بالتوحد يكون غير قادرًا على الاستجابة والرد على اسمه في السنة الأولى من عمره.
  • لا يهتم المصابين بالتوحد باللعب مع الأطفال والتواصل معهم ولا يقدر على الاندماج معهم.
  • الطفل المصاب بالتوحد يكون غير قادرًا على تفعم عواطفه أو عواطف من حوله.
  • التأخر في النطق علامة من علامات التوحد.
  • ترديد الطفل لِما يسمعه من الآخرين دون فهم معناه.
  • في الأغلب لا يستجيب المصابين بالتوحد إلى المناداة وإنما يستجيبون إلى الأصوات الأخرى كمواء القطط.
  • عند الحديث يخلط الطفل بين الضمائر حيث يشير إلى نفسه في بعض الأحيان بضمير أنت وللآخرين بضمير أنا.
  • لا يبدي الطفل أي رغبة في التحدث ولا يبادر بالحديث وإن اضطر للدخول في حديث لا يرغب في استمراره.
  • يمتلك الطفل قوة ذاكرة في حفظ الأرقام والحروف والأغاني.

كيفية التعامل مع أطفال التوحد

التعرف على آلية التعامل الصحيحة مع طفل التوحد أمر هام وضروري على كل أب وأم لضمان عدم تفاقم الوضع لذا سنوضح لكم عبر هذه الفقرة الطريقة المُثلى للتعامل مع الأطفال المصابين بالتوحد عبر سطورنا التالية:

  • محاولة فهم حالة الطفل والتعرف على الأشياء التي تؤثر عليه وعلى نموه.
  • أطفال التوحد كغيرهم من الأطفال تزداد دافعيتهم للاستجابة للتوجيه عند المدح لذا ينبغي على الآباء مدح سلوكيات أطفالهم الإيجابية لدفعه لتكرارها.
  • التركيز على توصيل المعلومات إلى الطفل بالشكل الذي يقدر على استيعابه وتجنب الحديث بألفاظ غرية يصعب على الطفل فهمها، ولتعزيز الفهم يمكنكم الاستدلال على الحديث بالصور.
  • اصطحاب الطفل في الأنشطة اليومية يعزز من قدرته على التواصل مع من حوله.

مفهوم متلازمة اسبرجر

  • متلازمة اسبرجر واحدة من ضمن الاضطرابات المتعلقة بطيف التوحد وتُعرف بالنمائية الشاملة، وهي متلازمة غير مصحوبة بالتخلف العقلي.
  • متلازمة اسبرجر نوع من أنواع الحالات النفسية التي تصيب الأطفال في مراحل مبكرة من العمر.
  • قام العالِم هانز أسبرجر باكتشاف هذا المرض عام 1944م وسميت الحالة باسمه، وهي متلازمة تدخل تحت طيف التوحد.
  • يمكن تعريف المتلازمة على أنها مجموعة من الأعراض تنشأ معًا في نفس الوقت وتؤثر على قدرة الطفل سواء اللغوية أو الحركية بصورة أقل من حدة التوحد.

أعراض متلازمة اسبرجر

هناك مجموعة من الأعراض التي تظهر على الأطفال المصابين بمتلازمة اسبرجر، هذه الأعراض يمكنكم التعرف عليها عبر سطورنا التالية:

  • إخفاق الطفل في التواصل البصري بالشكل الجيد فالمصابين بمتلازمة اسبرجر ينظرون إلى الجزء السفلي من الوجه أو إلى جزء محدد من العين.
  • لا يقدر المصابين بهذه المتلازمة على إدراك المشاعر كالغضب والسعادة والحزن.
  • المعاناة من ضعف في الانتباه.
  • يتأخر المصابين بالمتلازمة في النطق عن الأطفال العاديين.
  • يعانون من الانطوائية بنسبة بسيطة تختلف عن المصابين بالتوحد الذين يعانون من الانطوائية الشديدة.
  • نلاحظ أن الأطفال المصابين بهذه المتلازمة يعانون من الاندفاعية في التعامل مع الآخرين.
  • صوت الطفل عالي بشكل مبالغ فيه.

التعامل مع طفل أسبرجر

يبحث الكثير من الآباء الذين يعانون ابنائهن من متلازمة اسبرجر عن طريقة التعامل المثلى مع طفلهم وهو ما سنتناول الحديث عنه عبر هذه الفقرة ولكن في البداية تجدر بنا الإشارة إلى أن تشخيص الحالة لا يتطلب إجراء تحاليل وإنما يتم الاستناد على الفحص الإكلينيكي وإجراء مجموعة اختبارات المقاييس النفسية، والآن دعونا نتعرف على أفضل طريقة للتعامل مع المصابين بالمتلازمة:

  • ينبغي على الآباء أن يرافقوا أبنائهن في مراحل تعليمهم الأولى وتوعية المعلمين بهذه المتلازمة لضمان عدم تعرض الطفل للتنمر أو للتقليل من شأنه.
  • على الآباء أن يتبعوا أسلوب الممارسة والتدريب بالتدرج لتمكين الطفل من التفاعل مع الآخرين خطوة بخطوة.
  • المثابرة والجلد على ما يفعله الطفل نتيجة إصابته بالمتلازمة والتعامل مع بشكل مختلف عن الأطفال العاديين.
  • الصبر على السلوكيات الغير مقبولة التي يقوم بها الطفل ومحاولة تغييرها باتباع الأساليب المتناسبة مع طبيعة الطفل.
  • على الآباء أن يسمحوا لطفلهم باستخدام طاقتهم بشكل إيجابي كالقفز والجري واللعب.
  • الاستماع إلى الطفل وسؤاله عن احتياجاته ومتطلباته فهذا السلوك يُشعر الفرد أنه ذات قيمة.
  • الحرص على وضع الطفل في بيئة مختلفة تتناسب مع طبيعته وينبغي أن تكون هذه البيئة آمنة لكي لا يتعرض الطفل للإيذاء.

بهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى ختام حديثنا الذي أوضحنا لكم من خلاله إجابة استفسار ما الفرق بين التوحد واسبرجر ؟ وفي نهاية مقالنا اليوم نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد وواضح يتضمن جميع استفساراتكم ويغنيكم عن مواصلة البحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.