مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما اسم الليلة المباركة في شهر رمضان

بواسطة: نشر في: 25 مارس، 2022
مخزن
ما اسم الليلة المباركة في شهر رمضان

تزامناً مع اقتراب حلول هلال شهر رمضان المبارك في خلال أيام قليلة طرح الكثيرين تساؤل عن ما اسم الليلة المباركة في شهر رمضان المبارك ، حيث أنه هناك أهمية إسلامية بالغة لشهر رمضان، فهو خير شهور السنة الذي تُتح فيه أبواب الجنة وتُغلق فيه أبواب النار، ومن يصوم شهر رمضان كاملاً إيماناً واحتساباً للأجر والثواب عند رب العالمين، فإن الله يغفر له ما تقدّم من ذنبه، وتتضاعف أجور الأعمال الصالحة في رمضان حتى يتسابق المسلمون لإخراج الصدقات والأموال للفقراء والمحتاجين، ليرزقهم رب العالمين بخيّر مما أنفقوا أضعافاً، وللمزيد حول ليلة شهر رمضان المباركة تابعونا في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات.

ما اسم الليلة المباركة في شهر رمضان

تتمثل الإجابة على سؤال ما اسم الليلة المباركة في شهر رمضان في أنها ليلة القدر ، فليلة القدر خير من ألف شهر عند الله تعالى، وفيها تتنزل الملائكة من السموات إلى الأرض بأمر من ربها لترصد الأعمال الطيبة للصالحين والمؤمنين ممن يغتنمون هذه الليلة المباركة في التقرب إلى الله تعالى بالصلاة والقيام والدعاء وأداء الصالحات عسى يغفر لهم ذنوبهم ويكتبهم من المغفور لهم في الجنة.

ومن الجدير بالذكر أن ليلة القدر تكون في العشر أيام الأواخر من شهر رمضان إلا أن يومها تحديداً ليس معلوماً، وتأتي حكمة رب العالمين في إخفاء موعد ليلة القدر وعدم تحديدها في تشجيع المسلمين المؤمنين على الاستمرار في أداء العبادات والمثابرة على فعل الصالحات بقدر المبالغة فيها طوال شهر رمضان وخاصةً خلال العشر أيام الأخيرة منه، وذلك حتى لا يقتصر بعض المسلمين العبادة على ليلة واحدة فقط في الشهر المبارك، لذا يتوجب على المسلمين استقصاء العشر أيام الأواخر من شه رمضان والمثابرة على العبادة وذكر الله والصلاة والدعاء والقيام بها لينال عظيم الثواب ويشغل وقته بالكامل في طاعة رب العالمين.

فضل ليلة القدر

تختص ليلة القدر في شهر رمضان بالعديد من الفضائل العظيمة على المسلمين، ومن بينها:

  • تنّزل في ليلة القدر أشرف الكتب السماوية وأعظمها، فقد أنزل الله تعالى في ليلة القدر القرآن الكريم ليكون هداية للناس، وقد جاء اختصاصها بهذا الأمر دليلاً على علو منزلتها وقدرها عند رب العالمين، حيث قال تعالى: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ).
  • تتميز ليلة القدر ببركتها وما فيها من خير كبير وفضل عظيم على الأفعال الصالحة، فقد قال الله تعالى :(إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ)، كما أن فيها الكثير من الثواب والأجر العظيم الذي يقوم الليل في ليلة القدر.
  • يُقدر الله تعالى في ليلة القر الأرزاق والآجال، وتدون الملائكة فيها الأعمال والحوادث وجميع ما هو موجود في السنة التي فيها ليلة القدر حتى السنة القادمة، فينفصل جميع ما كتب من الأمور المحكمة بعلم رب العالمين وقدرته ومشيئته من اللوح المحفوظ، حتى تسجله الملائكة في صحفها بإذن الله وأمره، حيث قال رب العالمين عنها: (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ).
  • في ليلة القدر تُغفر الذنوب ويكثر فيها العفران والعفو كما ييسر الله الأمور لمن قام هذه الليلة المباركة احتساباً للأجر عن الله تعالى، فقد قال النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).
  • تمتلئ السماء والدنيا في ليلة القدر بالسكينة والطمأنينة والأمان مُنذ ليلة القدر وحتى طلوع شمس السوم التالي، كما تتنزل الملائكة فيها بالسلامة والرحمة والخيرات لأهل الإيمان والطاعة الصادقين، حيثُ قال الله تعالى: (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ*سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ).
  • إن أداء العمل الصالح في ليلة القدر يُقدر بأفضل من العمل الصالح في ألف شهر غيرها، كما أن العبادة في ليلة القدر تساوي العبادة لمدة ألف شهر أي ما يقرب من ثمانين عام، كما أن الثواب والأجر فيها مضاعف، فعلى الرغم من أن أجر الأعمال الصالحة مضاعف في الأصل في شهر رمضان، إلا أن الأعمال الصالحة في ليلة القدر تُضاعف أضعافاً مضاعفة بقدر كبير لا يعلمه إلا الله تعالى، فقد قال رب العالمين في كتابه العزيز: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ).

علامات ليلة القدر

تختص ليلة القدر بظهور العديد من العلامات الروحانية التي ستشف منها المسلم أن الليلة الساقة كانت ليلة القدر، ومن بين هذه العلامات:

  • تظهر الشمس في صباح ليلة القدر في اليوم التالي شبيهة بالقمر حين يكون بدراً، حيثُ لا يكون للشمس أي شعاع، كما تكون مستوية، فقد روى أُبيّ بن كعب -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنه قال: (أنَّهَا تَطْلُعُ يَومَئذٍ، لا شُعَاعَ لَهَا).
  • تنشرح صدور المؤمنين وقلوبهم في هذه الليلة، ويجدون في نفوسهم وأرواحهم نشاط إلى أداء العبادات والخيرات والأعمال الصالحة.
  • يتصف ليل ليلة القدر بالاعتدال، حيثُ قد وصف النبي محم ـ صلى الله عليه وسلم ـ هذه الليلة في الحديث الشريف الذي رواه جابر- رضي الله عنه- عن النبيّ أنّه قال: (إني كنتُ أُرِيتُ ليلةَ القَدْرِ ، ثم نُسِّيتُها وهي في العَشْرِ الأَوَاخِرِ من ليلتِها ، وهي ليلةٌ طَلْقَةٌ بَلْجَةٌ لا حارَّةٌ ولا باردةٌ، وتعني كلمة بلجة هنا أنها ليلة تتصف بالإشراق لا يوجد فيها حر ولا برد بل يعتدل الجو.

إثبات وجود ليلة القدر ووقتها

هناك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي جاءت لتُرغب المسلمين في تحري موعد ليلة القدر وإدراك وقتها وانتظارها، فليلة القدر ليلة ثابتة لا تُرفع إلى أن تقوم الساعة، ومما جاء من الأدلة على ذلك هو ما جاء عن السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، قال: (تَحَرَّوْا لَيْلَةَ القَدْرِ في الوِتْرِ، مِنَ العَشْرِ الأوَاخِرِ مِن رَمَضَانَ)، ليذهب جمهور العلماء إلى أن هذه الليلة المباركة تقع في شهر رمضان المبارك، وهذا الأمر ما يُسانده الجَمع بين الآيتَين الكريمتين التي جاء فيهما قوله -تعالى-: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ) وقوله -تعالى-: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ)، وهو الأمر الذي يؤكده حديث النبي محمد -صلّى الله عليه وسلّم-: (التَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ مِن رَمَضَانَ لَيْلَةَ القَدْرِ).

الحكمة من إخفاء الله تعالى لموعد ليلة القدر

اقتضت إرادة الله ـ عز وجل ـ بأن يكون وقت ليلة القدر مخفياً عن جميع العباد كما أخفى عنا رب العالمين لحكمة يعلمها وحدة مثل ساعة إجابة الدعاء في يوم الجمعة، وقت أجل الإنسان ووفاته، موعد قيام الساعة، ومثل ذلك إخفاء موعد ليلة القدر حتى يكون المسلمين مجتهدين في عباداتهم دوماً في الليالي الأخيرة من شهر رمضان جميعها، مع الحرص على التماس وإدراك ليلة القدر خوفاً من أن تضيع عليه لا يدركها، فلو علم المرء المسلم موعد ليلة القدر لتذكر أداء عبادته في هذه الليلة فقط.

كما جاء إخفاء الله ـ عز وجل ـ لموعد ليلة القدر حتى يشغل المسلمون أوقاتهم بما هو عليهم من عبادات طوال الشهر المبارك، خاصةً في العشر الأواخر منه، ولا ينشغل بالبحث وانتظار موعد هذه الليلة، كما أنه من حكمة إخفاء موعد ليلة القدر أن يقوم المسلمون بتعظيم ليالي شهر رمضان جميعها، وعدم اقتصار العمل والعبادة على ليلة واحدة فقط، كما أن المسلم بذلك سيتجنب أداء المعاصي في جميع ليالي رمضان خشيةً أن تكون إحداها ليلة القدر فيُعظم الإثم والله اعلم.

الوسوم