مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماهو القبر الذي سار بصاحبه وهو حي

بواسطة: نشر في: 20 أغسطس، 2022
مخزن

ماهو القبر الذي سار بصاحبه وهو حي

الحوت هو القبر الذي سار بصاحبه وهو حي، أما بالنسبة إلى صاحبه فهو سيدنا يونس عليه السلام حيث تم ذكر قصته في القرآن الكريم بشكل كامل إذ قال الله سبحانه وتعالى (فالتقمه الحوت وهو مليم).

  • قصة سيدنا يونس من أهم قصص الأنبياء في القرآن الكريم، لأنها تم ذكرها بشكل تفصيلي، فهي تعد من المعجزات في هذا الزمان، ويتم استخدام ما هو القبر الذي سار بصاحبه وهو حي، كلغز ديني من أجل معرفة قصة سيدنا يونس بشكل كامل.

من هو الذي سار به قبره

سيدنا يونس عليه السلام هو الذي سار به قبره، هو من سلالة سيدنا يعقوب، فقد أرسل الله سبحانه وتعالى سيدنا يونس للآشوريين من أجل نشر عبادة الله سبحانه وتعالى فقط والتوحيد له والعمل على عبادته، ولمن لا يعلم عن الآشوريين فهم من أسسوا الحضارة الآشورية الكبيرة في العراق خاصة حول نهر دجلة، قام الله بإرسال سيدنا يونس إليهم وذلك من خلال إرسال الوحي إليه وإعطاؤه معجزة من الله تميزه عن بقية البشر.

قصة يونس والحوت

يجب العلم أنه جميع قصص الأنبياء في القرآن الكريم تحتوي على العديد من الدروس الهامة لكل مسلم، ومن أهم تلك القصص هي قصة سيدنا يونس والحوت، وهي التي سوف نقوم بذكرها بشكل تفصيلي خلال السطور التالية وهي:

  • كان قوم الآشوريين الذين كانوا يعيشون على جانب نهر دجلة يعبدون الأصنام التي لا تقدم لهم أي نفع أو ضرر، لذلك قام الله سبحانه وتعالى بإرسال سيدنا يونس من أجل دعوتهم لترك عبادة الأصنام والعمل على عبادة الله سبحانه وتعالى.
  • عمل سيدنا يونس على نشر الرسالة وهي ترك عبادة الأصنام والقيام بعبادة الله سبحانه وتعالى، وبذل معهم مجهود كبير لكنه لم يتلقى منهم أي استجابة بل كانوا يسخرون منه، فنتيجة لذلك شعر سيدنا يونس باليأس من عدم استجابة قومه إلى رسالته وقام بتوجيه تحذير لهم أن الله سبحانه وتعالى سوف يعاقبهم على عدم استجابتهم لرسالته.
  • شعر سيدنا يونس بالغضب الشديد وقام بترك قومه وذهب إلى البحر وقام بتسليم أمره إلى الله سبحانه وتعالى، ثم ركب سفينة وبعد مرور فترة هاج البحر كثيرا وكثرت الأمواج والاضطرابات وكانت السفينة التي كان يركب فيها سيدنا يونس على وشك الغرق، لذلك تم الاتفاق على ضرورة إلقاء أحد الأفراد من المركب حتى لا تغرق، لهذا اتفق جميع الركاب على ضرورة الاقتراع من أجل تحديد اسم الركاب الذي سوف يقفز إلى البحر، وفي أول مرة كانت النتيجة هي ظهور اسم سيدنا يونس ولكن كان جميع الركاب يعلمون هوية سيدنا يونس وقصته الكاملة لذلك قاموا بتركه ثم قاموا بإعادة القرعة لمدة تصل إلى ثلاث مرات، وكانت النتيجة التي تظهر هي نفسها، خروج اسم سيدنا يونس لهذا اضطر ركاب المركب أن يقوموا بإلقاء سيدنا يونس إلى البحر.
  • بعد ذلك قام الله سبحانه وتعالى بإرسال حوت التهم سيدنا يونس وسار به خلال بلاد عديدة وبحار كثيرة وكان سيدنا يونس على قيد الحياة داخل الحوت لأن الله سبحانه وتعالى قد أمر الحوت ببلع سيدنا يونس وإبقاؤه حيا في الداخل، وخلال تلك الرحلة الطويلة حدثت العديد من الأحداث المختلفة مثل سماع سيدنا يونس تسبيح الكائنات البحرية إلى الله، فأدرك المغزى من هذا الابتلاء وشعر بالندم الشديد وظل يدعو الله سبحانه وتعالى كثيرا من أجل فك الكرب وان يحصل على رضا الله سبحانه وتعالى من جديد، ويعد دعاء سيدنا يونس من أهم الأدعية التي يلجأ إليها المسلمين من أجل فك الكرب وتم ذكرها في القرآن الكريم حيث قال الله سبحانه وتعالى( وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ) (الأنبياء : الآية 87).
  • ثم استجاب الله سبحانه وتعالى وأمر الحوت أن يلقيه على شاطئ وكان سيدنا يونس بسبب مكوثه لفترة طويلة داخل الحوت كان يشعر بالإعياء الشديد والتعب، لذلك انبت الله له شجرة يقطين كبيرة وذلك من أجل إعطاؤه الظل ولحمايته وحتى يستطيع الأكل منها.
  • وأخيرا استطاع سيدنا يونس العودة مرة أخرى إلى قومه، وعندما وصل تفاجأ بأنهم أصبحوا مؤمنين بالله سبحانه وتعالى واستمر بالعيش معهم لكن بعد مرور فترة زمنية قصيرة عادوا مرة أخرى إلى الضلال وهنا عاقبهم الله عقاب كبير ودمر مدينتهم بشكل كامل وأصبحوا عبرة لبقية البشر.

فوائد من قصة يونس عليه السلام

قصة سيدنا يونس مثلها كمثل قصص الأنبياء، تحتوي على العديد من الدروس والفوائد لبقية البشر من أجل الاستفادة منها في جميع الأمور الحياتية ومن فوائد قصة سيدنا يونس هي :

  • من أوائل الدروس المستفادة هو عدم الاستعجال وأنه كان يجب على سيدنا يونس أن يتحلى بالصبر وينتظر على قومه حتى يعبدوا الله سبحانه وتعالى، وأنه من الطبيعي أنهم يأخذون وقت طويل حتى يؤمنون بالله ويتركون عبادة الأصنام.
  • يجب أن يتحلى الإنسان بالصبر وعدم الغضب، وذلك لأن سيدنا يونس غضب على قومه وقرر تركهم وعدم الانتظار على هدايتهم وظن أن الله سبحانه وتعالى سوف يجعله يذهب لقوم آخرون حتى يستطيع هدايتهم.
  • الصبر من أهم الدروس المستفادة من قصة سيدنا يونس، فهو مفتاح الفرج وأنه يجب على أي شخص يدعو الناس بالهداية أن يتحلى بالصبر لأنه من الطبيعي أن هداية الناس من الامور الصعبة التى تمتد لوقت كبير.
ماهو القبر الذي سار بصاحبه وهو حي