ماذا يقول المصلي في السجود

بواسطة:
ماذا يقول المصلي في السجود

ماذا يقول المصلي في السجود

ماذا يقول المصلي في السجود ؟ نجيبكم عبر مقالنا التالي في مخزن عن هذا الاستفسار وجميع الاستفسارات المرتبطة بالصلاة وواجباتها، فالصلاة ركن أساسي من أركان الإسلام وبدونها لا يصح إسلام العبد فعن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله ﷺ {بُنِيَ الإسلامُ على خمسٍ شَهادةِ أن لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ محمَّدًا رسولُ اللَّهِ وإقامِ الصَّلاةِ وإيتاءِ الزَّكاةِ وصَومِ رمضانَ وحجِّ البيتِ لمنِ استطاعَ إليهِ سبيلًا}، وللصلاة أركان هذه الأركان نوضحها لكم تفصيلًا عبر سطورنا التالية:

  • س/  ماذا يقول المصلي في السجود ؟
  • جـ/ في السجود يقول المصلي سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات.

دليل إجابتنا من السنة النبوية هو ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم {إذا ركع أحدكم فقال سبحانَ ربيَ العظيمِ ثلاثًا فقد تمَّ ركوعُه وذلك أدناهُ، وإذا سجد فقال في سجودِه: سبحانَ ربيَ الأعلَى ثلاثًا فقد تمَّ سجودُه وذلك أدناهُ}.

الأدعية المستحبة عند السجود

  • يعتبر السجود موضع أساسي من مواضع الصلاة وفيه يردد المسلم قول سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات ثم يدعوا المولى عز وجل بما يرغب، وقد حثنا النبي صلى الله عليه وسلم على الإكثار من الدعاء عند السجود نظرًا لقرب العبد من ربه في هذا الوضع، فعن أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم {أَقْرَبُ ما يَكونُ العَبْدُ مِن رَبِّهِ، وهو ساجِدٌ، فأكْثِرُوا الدُّعاءَ}،، والجدير بالذكر أن هناك بعض الأدعية المستحب قولها في السجود، هذه الأدعية سنوفرها لكم عبر السطور التالية:
  • التسبيح ثلاث مرات وهو أمر أساسي في السجود:
  • نستدل على وجوب التسبيح في السجود بقول سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات مما ورد عن النبي ﷺ فعن عبدِ اللهِ بنِ عبَّاسٍ رضيَ اللهُ عنهما قال: {بتُّ عند خالتي ميمونةَ، قال: فانتبَهَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مِن اللَّيلِ، فذكَرَ الحديثَ، قال: ثم ركَعَ، قال: فرأَيْتُه قال في ركوعِه: سُبحانَ ربِّيَ العظيمِ، ثم رفَعَ رأسَه فحمِدَ اللهَ ما شاءَ اللهُ أن يحمَدَه، قال: ثم سجَدَ، قال: فكان يقولُ في سُجودِه: سُبحانَ ربِّيَ الأعلى، قال: ثم رفَعَ رأسَه، قال: فكان يقولُ فيما بين السَّجدتينِ: ربِّ اغفِرْ لي، وارحَمْني، واجبُرْني، وارفَعْني، وارزُقْني، واهدِني}
  • قولُ: اللهم لك سجدت، وبك منت، ولك أسلمت، سجد وجهي للذي خلقه وصوره، وشق سمعه وبصره، تبارك الله أحسن الخالقين:
  • في هذا القول سنة عن النبي ﷺ فعن عليِّ بنِ أبي طالبٍ رضيَ اللهُ عنه، عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه: {إذا سجَد قال: اللهمَّ لك سجَدْتُ، وبك آمَنْتُ، ولك أسلَمْتُ، سجَد وجهي للذي خَلَقَه وصوَّرَه، وشقَّ سَمْعَه وبصَرَه، تبارَكَ اللهُ أحسَنُ الخالقينَ}
  • قولُ: سبحانك اللهم ربنا وبحمدِك، اللهم اغفر لي:
  • عن عائشةَ رضيَ اللهُ عنها قالت: {كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُكثِرُ أنْ يقولَ في ركوعِه وسجودِه: سُبحانَكَ اللهمَّ ربَّنا وبحمدِك، اللهمَّ اغفِرْ لي، يتأوَّلُ القُرآنَ}.
  • قولُ: سبوح قدوس، رب الملائكة والروح
  • فعن عائشةَ رضيَ اللهُ عنه: {أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يقولُ في ركوعِه وسُجودِه، سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ، ربُّ الملائكةِ والرُّوحِ}.

دعاء السجود من السنة النبوية

من أكثر المواضع التي يستحب فيها الدعاء وضعية السجود ففيها يصبح العبد أقرب ما يكون إلى المولى عز وجل ومن خلال سطورنا التالي سنقدم لكم بعض الأدعية المأثورة من السنة النبوية عن النبي ﷺ:

  • عن أبي هُرَيرةَ، أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يقولُ في سجودِه: {اللهمَّ اغفِرْ لي ذَنْبي كلَّه؛ دِقَّه وجِلَّه، وأوَّلَه وآخِرَه، وعلانيتَه وسِرَّه}.
  • {اللهمَّ أعوذُ برضاكَ مِن سَخَطِكَ، وبمُعافاتِكَ مِن عقوبتِك، وأعوذُ بك منك لا أُحصي ثَناءً عليك، أنتَ كما أثنَيْتَ على نفسِكَ}
  • {اللهمَّ اغفِرْ لي ما أسرَرْتُ وما أعلَنْتُ}
  • للهمَّ اجعَلْ في قلبي نورًا، وفي سَمْعي نورًا، وفي بصَري نورًا، وعن يميني نورًا، وعن شِمالي نورًا، وأمامي نورًا، وخَلْفي نورًا، وفَوْقي نورًا، وتحتي نورًا، واجعَلْ لي نورًا))، أو قال: ((واجعَلْني نورًا

دعاء السجود والركوع

قد سبق وتناولنا معكم دعاء السجود وعبر هذه الفقرة نتناول دعاء الركوع في الصلاة فهي الخطوة التي تسبق السجود وفيها يردد العبد سبحان ربي العظيم ثلاث مرات والدليل على ذلك من السنة النبوية ما ورد عن حُذَيفةَ حيث قال: صلَّيْتُ مع النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ذاتَ ليلةٍ، فافتَتَح البقرةَ … ثم ركَعَ، فجعَل يقولُ: {سبُحانَ ربِّي العظيمِ}

  • سبوح، قدوس، رب الملائكة والروح:
  • الدليل من السنة النبوية عن عائشةَ رضي الله عنها قالت أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يقولُ في ركوعِه وسجودِه: {سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ، ربُّ الملائكةِ والرُّوحِ}.
  • سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي:
  • الدليل من السنة النبوية قول عائشة رضي الله عنها عن النبي ﷺ أنه كان يُكثِرُ أنْ يقولَ في ركوعِه وسجودِه: {سبحانَك اللهمَّ ربَّنا وبحمدِكَ، اللهمَّ اغفِرْ لي؛ يتأوَّلُ القُرآنَ}.
  • اللهمَّ لك ركَعْتُ، وبك آمَنْتُ، ولك أسلَمْتُ، خشَع لك سَمْعي، وبصَري، ومُخِّي، وعَظْمي، وعصَبي
  • الدليل من السنة النبوية ما ورد عن عليِّ بنِ أبي طالبٍ عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا قام إلى الصلاة، قال: {وجَّهْتُ وجهيَ للَّذي فطَر السَّمواتِ والأرضَ حنيفًا}، وما أنا مِن المُشرِكين… وإذا ركَع، قال: {اللهمَّ لك ركَعْتُ، وبك آمَنْتُ، ولك أسلَمْتُ، خشَع لك سَمْعي، وبصَري، ومُخِّي، وعَظْمي، وعصَبي}.

حكم السجود

يعتبر السجود ركن من الأركان الأساسية في الصلاة والدليل الشرعي على ذلك جاء في آيات القرآن الكريم وفي السنة النبوية متمثلًا في:

  • سورة الحج في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [77].
  • عن أبي هُرَيرةَ رضيَ اللهُ عنه، قال: {إنَّ رجلًا دخَل المسجدَ، ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم جالسٌ في ناحيةِ المسجدِ، فصلَّى ثم جاء فسلَّمَ عليه، فقال له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: (وعليك السَّلامُ، ارجِعْ فصَلِّ؛ فإنَّك لم تُصَلِّ)، فرجَع فصلَّى ثم جاء فسلَّمَ، فقال: (وعليك السَّلامُ، فارجِعْ فصَلِّ؛ فإنَّك لم تُصَلِّ)، فقال في الثَّانيةِ، أو في التي بعدَها: علِّمْني يا رسولَ اللهِ، فقال: “إذا قُمْتَ إلى الصَّلاةِ فأسبِغِ الوُضوءَ، ثم استقبِلِ القِبْلةَ فكبِّرْ، ثم اقرَأْ بما تيسَّرَ معك مِن القُرآنِ، ثم اركَعْ حتَّى تطمئِنَّ راكعًا، ثم ارفَعْ حتَّى تستويَ قائمًا، ثم اسجُدْ حتَّى تطمئِنَّ ساجدًا، ثم ارفَعْ حتَّى تطمئِنَّ جالسًا، ثم اسجُدْ حتَّى تطمئِنَّ ساجدًا، ثم ارفَعْ حتَّى تطمئِنَّ جالسًا، ثم افعَلْ ذلك في صلاتِكَ كلِّه”.

عدد السجدات في كل ركعة

  • نوضح لكم عبر هذه الفقرة عدد السجدات الواجبة في الركعة الواحدة في الصلاة وفق ما ورد من أحاديث نبوية شريفة:
  • عدد السجود الواجب في الركعة الواحدة هو سجدتين والدليل على ذلك من السنة النبوية: عن أبي هريرة رَضِيَ اللهُ عَنْه، في حديث المسيء صلاته قال: قال رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: “..ثم اسجُدْ حتَّى تطمئِنَّ ساجدًا، ثم ارفَعْ حتَّى تطمئِنَّ جالسًا، ثم اسجُدْ حتَّى تطمئِنَّ ساجدًا، ثم ارفَعْ حتَّى تطمئِنَّ جالسًا، ثم افعَلْ ذلك في صلاتِكَ كلِّها”.
  • السجود يتم على سبع أعضاء وهم: “الأنف مع الجبهة – الركبتين واليدين والقدمين، والدليل على ذلك من السنة النبوية ما رواه ابنِ عبَّاسٍ رضيَ اللهُ عنهما قال: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: {أُمِرْتُ أنْ أسجُدَ على سبعةِ أعظُمٍ؛ على الجبهةِ – وأشارَ بيدِه إلى أنفِه – واليدينِ، والرُّكبتينِ، وأطرافِ القدَمينِ}.

قبل اختتام مقالنا اليوم وجب التنويه عن أن الصلاة ركن أساسي من أركان الإسلام وهي أول عمل يُسئل عنه العبد في قبره والصلاة بمثابة العهد بين العبد وربه فمن حافظ عليها دخل الجنة ودليل ذلك من السنة النبوية قول  أبو قتادة الحارث بن ربعي عن النبي صلى الله عليه وسلم: “قالَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ افترضتُ علَى أمَّتِكَ خمسَ صلواتٍ وعَهِدْتُ عندي عَهْدًا أنَّهُ من حافظَ عليهنَّ لوقتِهِنَّ أدخلتُهُ الجنَّةَ ومن لم يحافِظ عليهنَّ فلا عَهْدَ لَه عندي”.

قدمنا لكم إجابة تفصيلية لاستفسار ماذا يقول المصلي في السجود ؟ وجميع الأحكام المتعلقة بالسجود لاعتبارد ركن أساسي من أركان الصلاة والمتمثلة في القيام مع القدرة – تكبيرة الإحرام – قراءة الفاتحة – الركوع – الرفع من الركوع – السجود – الجلوس بين السجدتين – التشهد الأخير – الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم – الترتيب بين الأركان – التسليم، وبهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى ختام حديثنا نأمل أن نكون استطعنا أن نشمل عبر مقالنا جميع متطلباتكم من بحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.

لقراءة المزيد من التفاصيل حول الصلاة عبر موقعنا يمكنكم مشاهدة المقالات التالية: