ماذا يشرع أن يقرأ بعد انتهائه من الأذكار

بواسطة:
ماذا يشرع أن يقرأ بعد انتهائه من الأذكار

ماذا يشرع أن يقرأ بعد انتهائه من الأذكار

ماذا يشرع أن يقرأ بعد انتهائه من الأذكار ؟ سؤال يشغل بال الكثير من المسلمين نظرًا لأهمية الذكر في حياتنا فقراءة الأذكار تبعث روح الطمأنينة في قلب المسلم خاصة إذا تلاها بعد الصلاة فهناك أذكار يُستحب أن تُقرأ بعد الصلاة فما هي تلك الأذكار وما السور المستحب قراءتها بعد الصلاة هذا ما سنوضحه لكم عبر سطورنا التالية في مخزن .

  • بعد الانتهاء من الأذكار تُشرع قراءة آية الكرسي والمعوذتين
  • آية الكرسي: (اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ).
  • المعوذتان هما سورة الفلق:(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِن شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ )
  • وسورة الناس: قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَٰهِ النَّاسِ (3) مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6).

فضل الذكر بعد الصلاة

قراءة الأذكار بعد الصلاة تجعل المسلم يبلغ منزلة كبيرة عند المولى عز وجل كما تعود بالكثير من الفوائد على العبد، فقد شرع المولى عز وجل الذكر ليصبح مصدر لطمأنينة النفوس وعلاج للقلوب، ونستند في هذه الحقيقة على قول المولى عز وجل: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} (سورة الرعد: 28)، فضلًا عن العديد من الفوائد الأخرى، هذه الفوائد يمكنكم التعرف عليها عبر سطورنا التالية:

  • تساعد قراءة الأذكار بعد الانتهاء من الصلاة على تقوية العلاقة بين العبد وربه، فهي بمثابة حبل الوصل بين المولى عز وجل وعباده.
  • قراءة الأذكار تجعل العبد برتقي في عبادته إلى أن يعبد المولى عز وجل حق عبادة وكأنما يراه.
  • قراءة العبد لأذكار ما بعد الصلاة تساهم في خلق علاقة قوية بين العبد و ربه.
  • كثرة الذكر تُدر الكثير من الفائدة على المسلم فبها يُستنار الوجه وينبسط الرزق.
  • تساعد قراءة الذكر على إزالة الهم والغم من قلب المسلم.
  • يغفر بها المولى عز وجل خطايا العبد وبها يثقل ميزان العبد بالحسنات.
  • مما لا شك فيه أن ذكر العبد للمولى عز وجل يجعله يبلغ منزلة عُليا حيث تساعد في محو الذنوب والخطايا.

أذكار بعد الصلاة بالترتيب

حينما ينتهي العبد من صلاته ويسلم عن يمينه وعن شماله يبدأ وقت تلاوة أذكار الصلاة وعلى الرغم من أنها سُنة (غير مفروضة ولا يؤثم العبد إذا لم يتلوها) إلا أن تلاوتها يرجع على العبد بالكثير من الفائدة، ونظرًا لوعي المسلمين بفائدة قراءة أذكار الصلاة يتساءل الكثير منهم عنها وعن ترتيبها وهو ما سنوضحه لكم عبر السطور التالية:

  • في البداية يبدأ المسلم بالاستغفار فيستغفر ثلاثًا “استغفر الله – استغفر الله – استغفر الله”.
  • ثم يقول “اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام”، وفي هذا اقتضاء بالنبي صلى الله عليه وسلم فقد ورد في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم: (كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- إذا انصرف من صلاتِه، استغفر ثلاثاً، وقال: اللهمَّ أنت السلامُ ومنك السلامُ، تباركت يا ذا الجلالِ والإكرامِ).
  • ثم يقول المسلم دعاء: “لا إله إلّا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجدّ منك الجدّ”، ونستند على صحة هذا القول من السنة النبوية فعن المغيرة بن شعبة أنّه قال: (إنَّ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- كان إذا فرغ من الصلاةِ وسلَّمَ، قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملكُ وله الحمدُ وهو على كل شيءٍ قديرٌ، اللهمَّ لا مانعَ لما أعطيتَ ولا مُعطيَ لما منعتَ، ولا ينفعُ ذا الجدِّ منك الجَدُّ).
  • بعدها يقول المسلم “(لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له، له الملكُ وله الحمدُ وهو على كلِّ شيءٍ قدير، لا حول ولا قوةَ إلا بالله، لا إله إلا اللهُ، ولا نعبد إلا إياه، له النعمةُ وله الفضلُ، وله الثناءُ الحسنُ، لا إله إلا اللهُ مُخلصين له الدينَ ولو كره الكافرون”.
  • ومن بعدها يبدأ المسلم في التسبيح 33 مرة “سبحان الله”، ثم التكبير 33 مرة “الله أكبر”، بعدها يأتي الحمد 33 مرة “الحمد لله”، ونستند في هذا الأمر على قول النبي صل الله عليه وسلم (أفلا أُعلِّمكم شيئًا تُدركون به مَن سبقَكم وتَسبقون به من بعدكم، ولا يكون أحدٌ أفضل منكم إلا من صنع مثلَ ما صنعتُم؟ قالوا: بَلى يا رَسولَ الله، قال: تُسبِّحونَ وَتُكَبِّرُونَ وَتُحَمِّدونَ دُبُرَ كلِّ صلاةٍ ثلاثًا وثلاثين مرّةً).
  • ومن بعدها يدعو المسلم دعاء “اللهم إنّي أعوذ بك من الجُبن، وأعوذ بك أن أُرَدَّ إلى أرذل العُمر، وأعوذ بك من فتنة الدنيا، وأعوذ بك من عذاب القبر”.
  • ثم يقوم العبد بقراءة المعوذتان وهم سورتي الناس والفلق، ونستدل على هذا الذكر من السنة النبوية من قول عقبة بن عامر: (أمرني رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلّم- أنْ أقرأ بالمعوِّذتينِ في دبُرِ كلِّ صلاةٍ).
  • ثم يردد المسلم دعاء “اللهُمّ أعنّي على ذِكرك، وشُكرك، وحُسن عبادتك”.
  • ومن بعدها يردد المسلم دعاء “اللهم إنّي أعوذ بك من الكُفر، والفقر، وعذاب القبر”.
  • وأخيرًا بعد الانتهاء من قراءة جميع الأذكار السابقة يبدأ العبد في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بقول “اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد”، ويرددها.

أمرنا المولى عز وجل بالصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في العديد من آيات القرآن الكريم من بينهم قول المولى عز وجل {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب:56].

طريقة الدعاء بعد الصلاة

للدعاء فضل كبير ومنزلة عظيمة عند المولى عز وجل فالدعاء خير دليل على تصديق المسلم بأن الله تعالى هو المتحكم الأول والأخير في أمور الدنيا وهو من بيده صلاح الحال وتحقيق الأمنيات، ومن فضائل الدعاء أنه مستجاب أو مدفوع به أذى أو ثواب مدخر للآخرة ونستدل على هذه الحقيقة من السنة النبوية من قول ابن باز: {ما من عبدٍ يدعو اللهَ بدعوةٍ ليس فيها إثمٌ ولا قطيعةُ رحمٍ إلا أعطاه اللهُ بها إحدَى ثلاثٍ : إما أن تُعجَّلَ له دعوتُه في الدنيا، وإما أن تُدَّخرَ له في الآخرةِ، وإما أن يُصرفَ عنه من الشرِّ مثلُ ذلك قالوا: يا رسولَ اللهِ نكثرُ؟ قال : اللهُ أكثرُ}.

يبحث الكثير من المسلمين عن طريقة الدعاء بعد الصلاة ومن هنا جاءت أهمية الخوض في الحديث عن الدعاء بعد الصلاة فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يتوجه إلى المولى عز وجل بالصلاة بل كان يردد الأذكار، هذه الأذكار التي تناولناها معكم تفصيلًا عبر الفقرة السابقة.

قدمنا لكم إجابة استفسار ماذا يشرع أن يقرأ بعد انتهائه من الأذكار ؟ مستندين في حديثنا على ما ورد في السنة النبوية، وبهذا نصل وإياكم إلى ختام مقالنا، نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد وواضح يشمل إجابة واضحه لاستفساركم تغنيكم عن مواصلة البحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن .