لماذا نقرأ سورة الكهف يوم الجمعة

بواسطة:
لماذا نقرأ سورة الكهف يوم الجمعة

تُعد سورة الكهف من السور المكية في القرآن الكريم والتي أزلها الله على نبيه ورسوله محمد ـ صلى اله عليه وسلم ـ في مكة المكرمة، والتي يبلغ عدد آياتها مئة وعشرة آية كريمة، وهي من السور القرآنية الخمس التي بدأت بـ الحمد لله، وورد في سورة الكهف أربعة قصص قرآنية ذات حكمة وعظة هي قصة أهل الكهف، قصة صاحب الجنتين، قصة نبي الله موسي ـ عليه السلام ـ والخضر، قصة ذي القرنين، وقد أجمع علماء المسلمين على فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة فهل تساءلت يوماً لماذا نقرأ سورة الكهف يوم الجمعة ؟ ذلك ما ستجد إجابته تفصيلاً في سطورنا التالية من موقع مخزن المعلومات.

لماذا نقرأ سورة الكهف يوم الجمعة

من السُنن الدينية المُستحبة التي يحرص عليها الكثير من المسلمين في العالم الإسلامي قراءة سورة الكهف في يوم الجمعة من كل أسبوع، وقد ذكر العديد من العلماء أن وقت قراءتها يبدأ من غروب شمس يوم الخميس حتى غروب شمس يوم الجمعة، فقراتها بدايةً من يوم الجمعة ولا يوجد فرق ما إن كان قد تمت قراءتها ليلاً أم نهاراً.

كما أنه من كان أمياً لا يُمكنه القراءة أو الكتابة فجلس واستمع إليه ابتغاءً في الأجر والثواب فسوف يرزقه الله فضلها بإذنه تعالى، ومن كان مُحسناً للقراءة فعليه بقراءتها حتى يرزقه الله فضلها العظيم

وفي شأن فضل قراءة سورة الكهف في يوم الجمعة من كل أسبوع فقد أوضح مجمع البحوث الإسلامية أن في قراءتها نوراً للمسلم بين الجمعتين فقد جاء عن أبي سعيد الخضري ـ رضي الله عنه ـ عن النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (من قرأ سورةَ الكهفِ في يومِ الجمعةِ، أضاء له من النورِ ما بين الجمُعتَينِ)، كما أنه لقراءة سورة الكهف فضائل عديدة من بينها:

نزول السكينة على قلب المسلم

  • فقد كان أحد صحابة النبي ـ صلى الله عليه وسلم يقرأ سورة الكهف وفي بيته دابة وأخذت تتحرك وتضرب ليدعو الصحابي ربه أنه يُسلمه من أذى الدابة، إذا به يجد سحابة تغشيه عن الأنظار، وعندما روي هذا المر للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال له الرسول الكريم أن قراءة القرآن الكريم من أسباب نزول السكينة والاطمئنان، أي أن هذه السحابة كانت سكينة ورحمة من الله جل شأنه، ويقصد بقوله هذا الملائكة الذين اضطربت الدابة بسبب رؤيتهم، وهذا يُعد فضلاً من أفضال قراءة القرآن الكريم وأنه سبباً في نزول السكينة والرحمات وحلول الملائكة، فقد روى أفمام مسلم في صحيحه (قَرَأَ رَجُلٌ الكَهْفَ، وفي الدَّارِ دَابَّةٌ فَجَعَلَتْ تَنْفِرُ، فَنَظَرَ فَإِذَا ضَبَابَةٌ، أَوْ سَحَابَةٌ قدْ غَشِيَتْهُ، قالَ: فَذَكَرَ ذلكَ للنبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَ: اقْرَأْ فُلَانُ، فإنَّهَا السَّكِينَةُ تَنَزَّلَتْ عِنْدَ القُرْآنِ، أَوْ تَنَزَّلَتْ لِلْقُرْآنِ).

 النور يوم القيامة

  • فقد جاء عن النبي الكريم محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال: (من قرأ سورةَ الكهفِ كانت له نوراً إلى يومِ القيامةِ).

العصمة من فتنة المسيح الدجال

  • من أعظم الفتن وأشدها على الإطلاق التي قد يتعرض لها المسلمين هي فتنة المسيح الدجال، فما جاء نبي ولا رسول من عند الله تعالى إلا وقد حذر قومه منها، وقد قيل أن العصمة من فتنة المسيح الدجال تتحقق بقراءة الآيات الأولى من سورة الكهف، كما قيل أنها تتحقق بقراءة العشرة آيات الأخيرة من سورة الكهف، كما قال البعض أنها بأول ثلاث آيات أو أول عشرة آيات، لذا فمن الأفضل للمرء المسلم أن يقوم بقراءة وحفظ سورة الكهف كاملة، وإن تعسر عليه الأمر فليحفظ أول عشرة أيات وأخر عشرة آيات من سورة الكهف، فقد قال النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (مَن حَفِظَ عَشْرَ آياتٍ مِن أوَّلِ سُورَةِ الكَهْفِ عُصِمَ مِنَ الدَّجَّالِ).

العبرة والعظة

  • أكد مجمع البحوث الإسلامية أن قراءة سورة الكهف تساعد المرء على استخلاص الكثير من الدروس والعبر التي تسهم في تحويل حياته إلى البر والخير عند قراءتها كل يوم جمعة، فهي ترشد المسلمين إلى أن من يؤمن بربه ويلتزم طاعته ويسير على نهج الإيمان سيحميه الله من كل سوء وشر وذلك ما جاء في سورة الكهف في قصة أهل الكهف الذين فروا من بلادهم خوفاً من بطش ملك ظالم كان يرغب في تعذيبهم لإيمانهم بالله تعالى، فلجأوا للاحتماء في كهف في الجبل وظلوا به ما يزيد عن ثلاثمائة سنة ليرد الله تعالى لهم أرواحهم ويبعثهم إلى الحياة مرة أخرى بعد كل هذه السنوات.

وفوق كل ذي علم عليم

  • جاء في سورة الكهف أن معرفة الإنسان مهما بلغ حدها فإنها تكون دائماً نسبية، وأنه مهما تمكن الإنسان من حصد قدر كبير من العلم فإنه قليل {وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا} ، فمهما كان الإنسان عالماً سيظل هناك من هو أكثر علماً ومعرفةً منه، وجاء هذا الأمر في سورة الكهف في قصة نبي الله موسى ـ عليه السلام ـ مع الخضر وما حدث من أمور غيبية أطلع عليها عبد الله الصالح  سيدنا الخضر الذي لم يكن نبياً بينما لم يعرفها نبي الله موسى، حتى أخبره الخضر بها، فقد روى الإمام مسلم أنّ موسى سُئل: (أَيُّ النَّاسِ أَعْلَمُ؟ فَقالَ: أَنَا أَعْلَمُ، قالَ فَعَتَبَ اللَّهُ عليه إذْ لَمْ يَرُدَّ العِلْمَ إلَيْهِ، فأوْحَى اللَّهُ إلَيْهِ: أنَّ عَبْداً مِن عِبَادِي بمَجْمَعِ البَحْرَيْنِ هو أَعْلَمُ مِنْكَ)

فضل صورة الكهف صيد الفوائد

وردت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة في فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة منها ما هو صحيح ومنها ما هو ضعيف في إثباته ومنها:

قال الإمام البخاري في صحيحه حول فضل سورة الكهف: عن البراء بن عازب قال: كان رجل يقرأ سورة الكهف وإلى جانبه حصان مربوط بشطنين فتغشته سحابة فجعلت تدنو وتدنو وجعل فرسه ينفر، فلما أصبح أتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له، فقال: تلك السكينة تنزلت بالقرآن. متفق عليه

كما جاء في صحيح مسلم قول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال

وروي الحاكم في قوله إن من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين.

بالإضافة إلى وجود بعض الأحاديث النبوية ضعيفة السند ومن بينها من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة فهو معصوم ثمانية أيام من كل فتنة تكون فإن خرج الدجال عصم منه.

وفي ختام مقالنا أعزاءنا القراء نكون قد عرضنا لكم إجابة سؤال لماذا نقرأ سورة الكهف يوم الجمعة ؟ ، وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.

المراجع

1