مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

لماذا لجا القدماء الى الكتابه عن طريق النقش على الصخور

بواسطة: نشر في: 10 فبراير، 2022
مخزن
لماذا لجا القدماء الى الكتابه عن طريق النقش على الصخور

تعرف معنا في المقال الآتي على إجابة سؤال البعض حول لماذا لجا القدماء الى الكتابه عن طريق النقش على الصخور ، حيثُ ثبت تاريخياً أن الكتابة من خلال النقش على الصخور هي الطريقة الأقدم التي استخدمها الإنسان في التدوين والكتابة في التاريخ مُنذ أن وُجد الإنسان على سطح الأرض، خاصةً أنه لا يزال هناك العديد من النقوش الصخرية في العديد من البلدان التي لا تزال تقف شاهدة على حياة الإنسان وتجاربه السابقة على مدار السنوات، بل تضمنت أيضاً الظروف المحيطة بحياته، مخاوفه ، معتقداته ، وما مر به من خبرات مديدة، وللمزيد حول تطور أشكال الكتابة على مر التاريخ البشري تابعونا على موقع مخزن المعلومات.

لماذا لجا القدماء الى الكتابه عن طريق النقش على الصخور

تاريخياً لجأ القدماء إلى الكتابة عن طريق النقش على الصخور والأحجار بسبب عدم توافر الأدوات اللازمة للكتابة آنذاك، إلا أنه حتى في حالة عدم وجود أية لغة مقروءة ومفهومة للجميع للتواصل مع الآخرين، فقد كانت الأحجار والصخور هي المتوافرة في هذا الوقت للكتابة عليها، والتي كانت تساعد الإنسان القديم باستخدامها كأحد أدوات التعبير.

وفي الحقيقة فإن كافة المدونات التي قام بها الإنسان القديم كانت في هيئة نقوش على الصخور، وقد كان هذا الأمر بالنسبة لهم بمثابة نوع من التعريف بثقافاتهم وعاداتهم ولغتهم القديمة، وقد تم اكتشاف غالبية هذه النقوش القديمة بواسطة البعثات الأثرية المختلفة في الأعمدة الضخمة والقبور، بالإضافة إلى غالبية التماثيل الحجرية، جدران المعابد القديمة، النقود، المذابح وغيرها، وخاصةً أن غالبية النقوش التي قام بتدوينها القدماء كانت في هيئة رسومات تحمل في مضمونها الكثير من المعاني التي تُشير إلى واقع الحياة والظروف المعيشية قديماً.

الكتابة عن طريق النقش على الصخور

من خلال البحث في شأن اختراع الكتابة قديماً واستخدام الإنسان النقش على الصخور والحجارة كأحد أدوات الكتابة والتدوين فإن غالبية المكتشفات الأثرية قد دلّت على أن المكتشفات الأولى التي وصلتنا عن القدماء كانت في هيئة ما يُعرف بالنقوش الصخرية أو الرسوم الصخرية خاصةً أن الإنسان القديم قد حرص على توثيق جميع المكتشفات والصناعات والاختراعات التي ظهرت في عصره مهما كانت بسيطة، فنقلتها الأجيال القديمة إلى الأجيال الحديثة من خلال تدوينها في هيئة نقوش على الصخور والحجارة، والتي تمت الحفاظ عليها وحمايتها من خلالها، ولا تزال هناك العديد من النقوش الصخرية واضحة المعالم والمعاني حتى هذا اليوم.

تطور أدوات وأشكال الكتابة عن القدماء

وفي السياق ذاته حول الكتابة قديماً، فقد لجأ الإنسان القديم إلى الكتابة من خلال النقش عل الصخور فقد مرّت الكتابة عبر التاريخ بعدد من المراحل التطورية، والتي يُمكننا ذكر منها التالي:

الكتابة التصويرية

هي تلك الكتابة على الصخور والأحجار، والتي اعتمد فيها القدماء على طريقة الرسم، وخاصةً رسم البيئة المحيطة بالإنسان آنذاك، إلا أنها كانت تفتقد إلى الدقة في التعبير عن المشاعر والمعلومات بوضوح.

الكتابة المقطعية

تُعد الكتابة المقطعية تطوراً ملحوظاً للكتابة التصويرية، حيثُ أنه كان يُكتفى فيها بكتابة حرف واحد فقط كرمز للتعبير عن مقطع كامل.

الكتابة المسمارية

تُعد الكتابة المسمارية أقدم وأولى الكتابات وأنواع اللغات التي تم نقشها واستخدمها في التدوين، ولم يكن ذلك الأمر على الصخور بل تم على الألواح الطينية التي لجأ الإنسان القديم إلى الكتابة عليها، وقد كانت الكتابة المسمارية هي طريقة الكتابة المعتمدة من الأشوريين، الكلندانيين، البابليين، بالإضافة إلى كونها لغة الكتابة عند القدماء في دولة سوريا.

الكتابة الهيروغليفية

تُعد الكتابة الهيروغليفية هي الكتابة مصرية القديمة التي عُرفت بهذا الاسم، وهي إحدى أولى الكتابات التي تم التوصل إليها في منطقة نهر النيل.

لجأ القدماء إلى الكتابة عن طريق النقش على الصخور بسبب

تُشير المكتشفات الأثرية التي تم العصور عليها بواسطة علماء الآثار في العصر الحديث إلى أن أقدم النصوص الكتابية التي تم الوصول إليها، كانت في هيئة رسومات أو نقوش على الصخور والجدران والأحجار الكبيرة حيثُ كانت هذه النقوش الحجرية هي أولى محاولات الإنسان للتوثيق والكتابة والتعريف عن ثقافتهم وحياتهم وجميع ما حولهم، وقد أرجع علماء الآثار استخدام الإنسان القديم النقوش للتعبير عن نفسه وحياته ومكتشفاته بهذه الطريقة بسبب فقر اللغة وقلة الإمكانيات وضعف طرق التواصل مع الآخرين.

كانت طريقة القدماء في الكتابة عبارة عن

احتاج الإنسان القديم إلى طريقة ما لتوثيق أحداث حياته المهمة وعقائده ومعتقداته وأهم المكتشفات التي تم التوصل إليها مهما بلغت درجة بساطتها، وذلك حتى يتمكن من نقل هذه المعارف والأحداث إلى أبناءه وأحفاده من جيل إلى آخر، إلا أن القدماء كانوا يفتقرون إلى اللغة المقروءة التي يُمكنهم من خلالها التعبير عن أنفسهم والتواصل مع الآخرين، بالإضافة إلى كونهم يفتقرون إلى الإمكانيات التي تتيح لهم الأدوات المناسبة للكتابة، وقد تمكن القدماء من التغلب على هذه العائقة من خلال الاعتماد على الكتابة من خلال النقش على الصخور والأحجار.

وبذلك أعزاءنا القراء نكون قد وصلنا بكم إلى ختام مقالنا الذي عرضنا لكم خلاله الإجابة على سؤال لماذا لجا القدماء الى الكتابه عن عن طريق النقش على الصخور ، وللمزيد من الموضوعات تابعونا من خلال موقع مخزن المعلومات