مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

كم مرة ذكر شهر رمضان في القرآن الكريم

بواسطة: نشر في: 1 فبراير، 2022
مخزن
كم مرة ذكر شهر رمضان في القرآن الكريم

يدور مقالنا اليوم عن كم مرة ذكر شهر رمضان في القرآن الكريم ، حيث يكون لشهر رمضان مكانة خاصة في نفوس كافة المسلمين وهو شهر الصيام، حيث أمر الله سبحانه بالصيام من طلوع الفجر وحتى غروب الشمس، ويكون من أكثر الشهور التي يعمد المسلمين على الإلتزام بالطاعة من صلاة وصيام وقراءة قرآن، كما يقوم المسلمين بأداء صلاة التراوايح وفي العشر الأواخر من هذا الشهر يقوم الرجال بالأعكتاف في مساجد الله، وتنتشر روحنيات الإيمان، كما يقوم الجميع بمساعدة الفقراء والمحتاجين وإعداد موائد الرحمن، حيث تقيد الشيطان ويعم الخير بين الناس، حيث روى أبو هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى عليه وسلم قال ” – إذا كان أولُ ليلةٍ من شهرِ رمضانَ صُفِّدَتِ الشياطينُ ومَرَدةُ الجنِّ ، وغُلِّقتْ أبوابُ النارِ فلم يُفتحْ منها بابٌ ، وفُتِّحَتْ أبوابُ الجنةِ فلم يُغلقْ منها بابٌ ، ويُنادي منادٍ كلَّ ليلةٍ : يا باغيَ الخيرِ أقبلْ ، ويا باغيَ الشرِّ أقْصرْ ، وللهِ عتقاءُ من النارِ ، وذلك كلَّ ليلةٍ”، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في هذا الموضوع التالي على كم مرة ذكر شهر رمضان في القرآن الكريم.

كم مرة ذكر شهر رمضان في القرآن الكريم

يعد شهر رمضان من أعظم الشهور العربية في نفوس المسلمين، وقد أنزل الله سبحانه وتعالى القرآن الكريم في هذا الشهر، حيث أنزل جبريل بالوحي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في شهر رمضان المبارك، حيث قال الله تعالى في القرآن الكريم في سورة البقرة في الآية 185 ” شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ“”، ومن ثم تكمن الإجابة في أن شهر رمضان المبارك قد ذكر مرة واحدة فقط في القرآن الكريم في ثاني سور القرآن الكريم هي سورة البقرة.

كم مرة ذكر الصيام في القرآن الكريم

تم ذكر الصيام غدة مرات في القرآن الكريم، ويكون ذلك إشارة لضرورة وفضل الصيام في هذا الشهر المبارك، كما يؤكد فضل الصيام، وتكمن الإجابة في هذا السؤال أن تم ذكر الصيام في القرآن الكريم ثلاثة عشر مرة، ومن خلال النقاط التالية نذكر الآيات التي تحمل أمر الصيام:

  • سورة البقرة في الآية رقم 185 ” شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”.
  • وفي سورة المائدة في الآية رقم 89 يقول الله تعالى ” لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ ۖ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ ۖ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ۚ ذَٰلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ ۚ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ ۚ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”، ولكن يجب أن ننوه أن الصيام المذكور هنا هو الصيام عن اليمين وليس بصيام شهر رمضان المبارك.
  • ومن الجدير بالذكر أن الصيام لا يقصد به شهر رمضان المبارك فقط بل يمكن صيام بهدف كفارة يمين، كما يوجد صيام النوافل في الأيام الثلاثة القمرية من الشهر العربي، وصيام يومي الأثنين والخميس من كل أسبوع، ويكون بذلك اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم، ويكون بهدف إرضاء الله والمغفرة عن الذنوب.

آيات قرآنية من سورة البقرة عن الصيام

ذُكر أمر الصيام بعدد ستة مرات في سورة البقرة، ومن ثم نستعرض في النقاط التالية تلك الآيات التي جاءت بها سورة البقرة:

  • قال الله تعالى في الاية رقم 183 ”  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ“.
  • وفي الآية 184 قال عز وجل ” أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ “.
  • وفي الآية 187 قال سبحانه وتعالى ” أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ ۚ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ ۗ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ ۖ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ۚ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ۚ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ “.
  • بينما قال الله تعالى في الآية رقم 196 ” وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ۚ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۖ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ ۚ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۚ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ ۗ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ۗ ذَٰلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ“.

أحاديث نبوية عن فضل شهر رمضان المبارك

ذكر فضل شهر رمضان المبارك في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة، ومن خلال النقاط التالية نذكر الأحاديث النبوية التي جاءت في ذلك:

  • روى أبو هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” لَا يَتَقَدَّمَنَّ أحَدُكُمْ رَمَضَانَ بصَوْمِ يَومٍ أوْ يَومَيْنِ، إلَّا أنْ يَكونَ رَجُلٌ كانَ يَصُومُ صَوْمَهُ، فَلْيَصُمْ ذلكَ اليَومَ.”.
  • وروى أيضا أن رسول الله قال ” – إذا كان أولُ ليلةٍ من شهرِ رمضانَ صُفِّدَتِ الشياطينُ ومَرَدةُ الجنِّ ، وغُلِّقتْ أبوابُ النارِ فلم يُفتحْ منها بابٌ ، وفُتِّحَتْ أبوابُ الجنةِ فلم يُغلقْ منها بابٌ ، ويُنادي منادٍ كلَّ ليلةٍ : يا باغيَ الخيرِ أقبلْ ، ويا باغيَ الشرِّ أقْصرْ ، وللهِ عتقاءُ من النارِ ، وذلك كلَّ ليلةٍ”.
  • كما روى عبد الله بن عمرو رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” – الصيامُ والقرآنُ يَشْفَعانِ للعبدِ، يقولُ الصيامُ : أَيْ رَبِّ ! إني مَنَعْتُهُ الطعامَ والشهواتِ بالنهارِ، فشَفِّعْنِي فيه، ويقولُ القرآنُ : مَنَعْتُهُ النومَ بالليلِ، فشَفِّعْنِي فيه ؛ فيَشْفَعَانِ”.
  • بينما روى زيد بن خالد الجهني رضى الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” – من فطَّر صائمًا كان له مثلُ أجره، غير أنه لا ينقصُ من أجر الصائمِ شيئًا”.
  • كما روى سهل بن سعد الساعدي رضى الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” – إنَّ في الجنةِ بابًا يقالُ له : الريَّانُ يقالُ يومَ القيامةِ : أين الصَّائمون ؟ هل لكم إلى الريَّانِ ؟ من دخلَهُ لم يظمأْ أبدًا فإذا دخلوا أغلِقَ عليهم ، فلم يدخلْ فيه أحدٌ غيرُهم “.

هكذا نكون وصلنا وإياكم لنهاية هذا المقال اليوم عن الإجابة عن سؤال كم مرة ذكر شهر رمضان في القرآن الكريم ،أن شهر رمضان المبارك قد ذكر مرة واحدة فقط في القرآن الكريم في ثاني سور القرآن الكريم هي سورة البقرة، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.