مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة الطفل حيدر الأفغاني

بواسطة: نشر في: 20 فبراير، 2022
مخزن

قصة الطفل حيدر الأفغاني يبحث عنها الكثيرون والتي تقترب في الشبه إلى حد كبير بحادثة الطفل المغربي ريان التي أحدث ضجة في مختلف دول العالم العربي والأجنبي، والذي سقط ببئر كان والده قد حفره منذ عدة سنوات، وكان القدر قد خبأ لهم فاجعة سقوط الطفل به وانتقال روحه إلى بارئها، ولم يمضي الشهر إلا وقد سقط الطفل حيدر الذي يبلغ مثل ريان خمس سنوات من العمر في بئر هو الآخر، وسوف نعرض لكم في مخزن جميع التفاصيل حول حيدر وسقوطه في البئر.

قصة الطفل حيدر الأفغاني

يبلغ الطفل حيدر الأفغاني من العمر خمس أعوام، ويحمل الجنسية الأفغانية وقد ولد في أفغانستان ويعيش بها، وتتلخص قصة حيدر بأنه كان يلعب بمنطقة قريبة من منزله الواقع بولاية زابول جنوب شرق أفغانستان، وقد أبلغ أهل حيدر السلطات الأفغانية باختفاء أبنهم، وعقب التدقيق والبحث اتضح أن الطفل وقع بالبئر، وأنه لا زال عالقًا به، وقد أوضحت المعلومات المبدئية أن البئر خالية من الماء وجافة وهو ما طمأنهم بعض الشيء أن الطفل لم يتعرض للغرق، كما وذكرت بعض الوكالات العالمية أن القصة الحقيقية وراء سقوط حيدر لم يعلن عنها بشكل صريح وواضح، إذ تمت إحاطتها بالغموض الشديد.

متى سقط الطفل حيدر الأفغاني في البئر

يعتبر سقوط الطفل حيدر الأفغاني في البئر بمثابة مأساة جديدة تشبه كثيرًا حادثة الطفل ريان المغربي ريان الذي توفر عن عمر يناهز الخمس أعوام إثر سقوطه ببئر شديدة العمق وعلى الرغم من محاولات إنقاذه التي وصلت إلى خمس أيام وبعد استخراج الطفل وفاته المنية متأثرًا بنقص الطعام والشراب والأكسجين، ليتكرر الحادث مرة أخرى مع الطفل حيدر الذي يبلغ من العمر خمس أعوام هو أيضًا، والذي كان سقوطه في يوم الثلاثاء الموافق الخامس من شهر فبراير 2022ميلادية.

وقد بلغ عمق البئر الذي سقط حيدر به خمسة وعشرين مترًا، وهو بئر ضيق جدًا، وفي ذلك الصدد أوضحت الوكالات العالمية أن حيدر سقط بالبئر وجميع ما تم من محاولات لإنقاذه قد فشلت نتيجة لضيق البئر، وبقي محتجزًا به لمدة خمس أيام، وقد تمكنت السلطات الأفغانية من إيصال الطعام والماء للطفل، كما وتحدث عبر مكبر صوت مع والده، وصولًا إلى يوم الخميس الذي انقطع به التواصل مع حيدر ولم يصبح يجيب من يحدثونه، وعندما تم الوصول إليه عبر الحفر كان لا يتنفس أو يستجيب، وحينها تم الإعلان عن موته بعد أربع أيام من بقائه في البئر.

محاولات الحفر لإنقاذ الطفل حيدر الأفغاني

حاولت السلطات الأفغانية بكل ما تملكه من وسائل وإمكانيات إنقاذ الطفل حيدر الذي لم يتجاوز من العمر الخمس أعوام، من ذلك البئر الضيق العميق الذي سقط به، وقد اتضح أن التربة التي نحيط بالبئر هي تربة ضعيفة للغاية، وهو ما يجعل من الصعب جدًا إتمام عمليات الحفر كما ستتطلب وقتًا طويلًا.

إذ كان من اللازم أن يتم الحفر بحذرٍ شديد لتفادي ما قد يحدث بالبئر من انهيارات، وقد أوضحت مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة توفر الكثير من فرق الإنقاذ التي تهدف بشكل أساسي إلى انتشال حيدر وهو على قيد الحياة من ذلك البئر، وفي سبيل ذلك قاموا بمحاولات هائلة لإنقاذ حيدر الطفل البريء ولكن مع الأسف لن تحرز أي منها نتيجة لإنقاذه.

تصريحات المسؤولين عن حادثة الطفل حيدر الأفغاني

صرح مسؤول رسمي بالسلطات الأفغانية عبر ما يمتلكه من موقع رسمي عبر تويتر أن ما تم إرساله من فرق إنقاذ لانتشال حيدر الطفل الأفغاني تم توفير الكثير من المعدات الحديثة التي يتم استخدامها بالحفر، علاوةً على عبوات أوكسجين، وسيارة إسعاف لمد الطفل بما قد يحتاج إليه، وعلى مدار الثلاث أيام الأولى التي بقي الطفل بها محتجزًا بالبئر أوضحت المصادر أنه يتمتع بحالة صحية جيدة، ويتحدث باستمرار مع والده، وكما ويسمع المحيطون به صوت بكائه العالي.

وقد صرح البعض أنهم سمعوا الطفل يتأوه ويبكي في أسفل البئر، في حين ذكرت مصادر أخرى أنه يطلب باستمرار من فرق الإنقاذ مده بالماء والطعام وهو ما يدل على أنه كان لا زال حيًا وسليمًا، وما تم الحصول عليه من معلومات أولية بين أن حيدر كان يرتدي ملابس ذات لون أزرق، ويتخذ في قاع البئر الجافة وضع الجلوس مع وظهره باتجاه الجدار الخلفي للبئر.

وكان حيدر يحرك نصف جسمه العلوي وأطرافه العلوية بشكل مستمر، وقد قال أحد الناشطين أن والد حيدر كان يطلب من الطفل أن يتواصل معه، وألا يحزن أبدًا لأنه سينقذه ولن يتركه، وأن فرق الإنقاذ تتحرك بأقصى سرعة لها للوصول إليه، وكان حيدر يجاوبه ويتحدث معه، إلا أن ضعفت قواه بعد مرور حوالي ثلاث أيام من بقائه في البئر.

من هو والد الطفل حيدر الأفغاني

لا تزال هوية والد حيدر الطفل الأفغاني الذي سقط بالبئر مجهولة للإعلام، وجميع ما يتم تداوله حوله لا يتعدى كونه إشاعات تم ابتداعها لتحقيق نسب المشاهدة العالية والسبق الصحفي، لحصد الشهرة والمكاسب المالية، إذ تم تداول مقاطع فيديو مصورة في الآونة الأخيرة يظهر أشخاص خلالها يدعون أنهم من أفراد عائلة حيدر الذي سقط بالبئر في أفغانستان منذ أيام يناشدون بها الجهات المختصة ومن يهمهم الأمر لتخليص حيدر من البئر وما يمر به من محنة عظيمة، ولكن المصادر الموثوقة نفت صحة تلك الأخبار.

قصة الطفل حيدر الأفغاني أصبحت تتصدر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة حول العالم والبالغ من العمر خمس أعوام، والذي سقط بالبئر منذ أيام قليلة ماضية، والذي توفي رغم المحاولات الكثير التي أجرتها السلطات الأفغانية لإنقاذها، وفي ختام مقالنا عبر مخزن ندعوا الله أن يسكن حيدر الجنة ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

المراجع

قصة الطفل حيدر الأفغاني