مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

قديما كان اسمها رقمات

بواسطة: نشر في: 26 فبراير، 2022
مخزن
قديما كان اسمها رقمات

يكثر التساؤل حول المدينة الأثرية التي قديما كان اسمها رقمات ؛ حيث تواجدت الكثير من المناطق المكتشفة في علم الآثار والجغرافيا في نطاق شبه الجزيرة العربية، وفي المملكة العربية السعودية على وجه التحديد، ومن خلال الآثار المتواجدة بها تظهر المعالم والأصول التاريخية والثقافات الحضارية التي حملتها تلك المواقع السياحية الأثرية، لذا من خلال موقع مخزن نتعرف على المدينة التي أطلق عليها اسم رقمات، بالإضافة إلى أهم المعلومات التي اتصلت بها وألمّ بها المؤرخون والجغرافيون في كتبهم ومصادر علم الآثار المختلفة.

قديما كان اسمها رقمات

تواجد في نطاق المملكة العربية السعودية الكثير من المدن الأثرية، والتي تعود إلى حقبات تاريخية قبل الميلاد، وقبل ظهور الدين الإسلامي، وتساعدنا دراستها والبحث عنها في الإلمام بالمواقع الهامة التي وقعت بها أحداث تاريخية، ومن تلك الأحداث ما تم ذكرها في الآيات القرآنية، فيساعدنا ذلك على تصوّرها ومعرفة حال الحضارات القديمة.

  • قديما كان اسمها رقمات هي مما يرتبط بـ مدينة الأخدود الأثرية، والتي وقعت ضمن الحدود التابعة لمدينة نجران بالمملكة العربية السعودية في وقتنا الحالي.
  • موقعها يتميز بإطلالتها على ضفاف إحدى الوديان السعودية، وهو وادي نجران الجنوبية، وكانت رقمات العاصمة في الماضي.
  • وتعود أصول مدينة رقمات أو الأخدود إلى عصور مملكة حمير، وقد تم ذكر اسمها في آيات القرآن الكريم بقصة أصحاب الأخدود.
  • تم العثور على الحجارة الضخمة في تلك المدينة، كما عُثر على الكثير من المعالم التاريخية ومنها السوق.
  • بالإضافة إلى الكثير من الاكتشافات الأثرية، ومن أبرزها:
    • أواني الفخار- الرحى الحجرية- ألواح المعدن- المباخر أو المجامر.
    • جرة مصنوعة من الفخار امتلأت بعملات من الفضة.
    • المسلة الحجرية المنقوش عليها الرموز الدينية والرسوم.
    • المذابح المجسدة لأشكال حيوانات- التماثيل والأصنام.
    • المسجد المُكتشف منذ العام 1417 هجري.

معلومات حول مدينة الأخدود

بعد التعرف على أن مدينة الأخدود هي المنطقة الأثرية التي قصدتها عبارة “قديما كان اسمها رقمات” نتطرق إلى معرفة أهم المعلومات التي تتبلور حول مدينة الأخدود، ومنها الآتي:

  • أطلق على مدينة الأخدود الواقعة في منطقة نجران اسم “رقمات” أو “رقمت” أو “رجمت”.
  • وهي من المدن الأثرية البارزة منذ القدم في المملكة العربية السعودية، ومن المقاطعات الفيدرالية التابعة لمملكة معين.
  • وفيما بعد أصبحت تابعة للمملكة المسماة حمير، فكانت غالبية الكثافة السكانية بها من قبائل معين، وهمدان، ومذحجي، وحمير.
  • دخل أهل مدينة الأخدود أو رقمات إلى الإسلام في عهد النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، حيث كان غالبية السكان يعتنقون عبادة الأوثان في العصور المعينية والسبئية.
  • ومن مسميات الأصنام التي كانوا يعبدونها: صنم الشمس الذي يُطلق عليه “عثتر”، وثن القمر والحب الذي كان يُطلق عليه “ود”.

موقع مدينة الأخدود الأثرية

  • تتواجد مدينة الأخدود المسماة برقمات في المنطقة الجنوبية من المملكة العربية السعودية، ويحدّها وادي نجران من الجنوب.
  • بينما تتواجد قرية القابل بالجهة الشمالية منها، وجبال السوداء والحمر في النطاق الجنوبي.
  • توسطت مدينة الأخدود السور العظيم المتميز بضخامته، والذي أحاط بها من كافة الجهات، ويصل طوله إلى مائتي وخمسين مترًا، بينما العرض يصل إلى مائتي متر.
  • كانت تأثير عوامل الجو من الأمور المشكّلة لرسم الحجارة في مدينة الأخدود، وهو ما أعطاها هيئةً مميزة عن باقي المدن الأثرية الأخرى.
  • احتوت رقمات على حجارة لها ضخامة كبرى، وقد تم رسم ونقش الكثير من الدلالات عليها، وأثرت بها المظاهر الحادثة بصورة طبيعية.
  • وعند وقوع أول محرقة في تاريخ البشرية كانت مدينة الأخدود حاضرةً لها، وتميزت في طبيعتها بكثرة الأشجار من نوع شجر الأراك.
  • عصر مملكة حمير بدأ منذ 110 ق.م. وحتى 525 ق.م، وكانت مدينة الأخدود عائدةً إليها.
  • كانت شهرتها تتصل بمذبحة الملك الحميري ذو نواس التاريخية، والتي حدثت عام 520 بحق أصحاب الأخدود.

تاريخ آثار مدينة الأخدود

  • منذ القدم كانت الأسوار تحيط بمدينة الأخدود من جميع جوانبها، كما احتوت على أبواب ضخمة للغاية تم صنعها من الحجارة؛ لتحميها من الأعداء.
  • حيث كان يسكن مدينة الأخدود أو رقمات الكثير من الملوك والأمراء، والذين شيدوا بها القصور، ونقشوا على جدرانها الكثير من الأمور المعبرة.
  • واشتملت تلك الرسوم والنقوش على أشكال النبات، والحيوان، والكتابات الخطية، وغيرها من الرسومات.
  • تأخذ مدينة الأخدود شكلًا مربعًا، وتصل مساحتها إلى 4 كلم2، ومكانها بالتحديد يتعدى الحزام الجنوبي للوادي في نجران.
  • كما تبعد بحوالي خمسة وعشرين كلم من نجران، فموقعها يتوسط كل من قرية القابل وقرية الجربة.
  • كان بدء عمليات التنقيب في رقمات بأواخر القرن العشرين، وكان السبب في اكتشاف الكثير من الآثار والمدافن والقبور العتيقة.
  • والتي يعود البعض منها إلى تاريخ ما قبل الميلاد، والبعض الآخر إلى العصر الإسلامي، وكان مسجل على بعض القبور اسم المتوفى والتاريخ.
  • على الرغم من أن قلعة رقمات الرئيسية لم تتضمن أية آثار إسلامية إلا أنه تم اكتشاف مسجد بالجهة الشمالية منها يرجع إلى أولى القرون الهجرية.
  • لم يتبقى من مباني مدينة الأخدود غير أسس البناء وجدرانه، بالإضافة إلى الحجارة الضخمة.
  • وتم العثور على الآثار الكتابية العائدة إلى فترة الممالك بالجهة الجنوبية من شبه الجزيرة العربية.
  • عثر المنقبون والباحثون على مجوهرات ذهبية وفضية ونحاسية، وأيضًا انتشر بنطاق مدينة الأخدود الرماد وبقايا العظم المتفحم.

التسلسل الزمني لحضارات مدينة الأخدود

مرت مدينة الأخدود التي يُطلق عليها مسمى “رقمات” بحضارة في فترة تاريخية محددة، وفيما يلي نذكر التسلسل الزمني للحضارات التي تسبقها أو تليها، وهي كالآتي:

  • من مليون ونصف إلى ألفي سنة قبل الميلاد: تضمنت حضارة العصور الحجرية العتيقة.
  • من ألف إلى ثلاثمائة سنة قبل الميلاد: بها نشأت مدينة نجران وتحولت إلى مدينة تجارية، وكانت من آثارها الهامة “القلعة المتهدمة”، ودلت نقوشها على اسم نجران الخاص بالمنطقة الأثرية.
  • من ثلاثمائة عام قبل الميلاد إلى ظهور الإسلام: عُرفت بالعصر البيزنطي، وبها حدثت قصة أصحاب الأخدود.
  • مكن ظهور الإسلام إلى القرن 4هـ: هي الفترة التي سقطت بها المدينة بعد أن كانت مركز لمنطقة نجران، فقل تركز السكان بها وبدأوا في الارتحال.

أسماء ممالك قديمة

تم حصر مجموعة من الممالك في تاريخ شبه الجزيرة العربية بالعصور السابقة للعصر الإسلامي، ومن الفترات والثقافات التاريخية بها العبيد، وأم النار، وقد تضمنت حضارات ثمود، وأوال، ودلمون، والمقر، ومجان، ومن مسميات الممالك القديمة العربية في العصور الجاهلية والتي تضمنت كل منها على تاريخ خاص بها ما يلي:

  • مملكة معين- مملكة سبأ- مملكة حمير- مملكة كندة.
  • مملكة حضر موت- مملكة قتبان- مملكة أوسان- مملكة ميسان.
  • مملكة دادان ولحيان- مملكة كمنة- مملكة حرم- مملكة هجر.
  • مملكة الغساسنة- مملكة الأنباط- مملكة المناذرة- مملكة قيدار.

إلى هنا نكون قد تعرفنا على منطقة الأخدود الأثرية التي قديما كان اسمها رقمات إضافةً إلى عرضنا لأبرز المعلومات التاريخية والجغرافية الهامة التي ترتبط بها، ونرجو لكم دوام الفائدة والمنفعة.