علامات زيادة الأملاح في الجسم

بواسطة:
علامات زيادة الأملاح في الجسم

نعرض لكم  في المقال التالي علامات زيادة الأملاح في الجسم والتي يبحث عنها الكثيرون لما يترتب عليها من اختلال بتوازن السوائل وما يتبعه من اضطرابات في الصحة الجسدية، والتي ما إن تم أهملها صاحبها دون الحصول على العلاج المناسب فإنها تتفاقم وتصبح شديدة الألم وصعبة العلاج، وهو ما ينتج عادةً عن الجفاف الذي يترتب على التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة، أو الإصابة بالإسهال أو القيء، كما يوجد بعض من الحالات والأمراض الأخرى التي قد تتسبب في ذلك، وهو ما يجعل من الهام للغاية فهم علامات ارتفاع الأحلام بالجسم من أجل المسارعة في علاجها، وهو ما سنوضحه لكم في مخزن بالفقرات التالية فتابعونا.

علامات زيادة الأملاح في الجسم

الأملاح والمعادن عبارة عن مركبات كيميائية حين تذوب في الماء تتحول إلى أيونات سالبة وموجبة، والتي تمثل أهمية بالغة لجسم الإنسان لكي يبقى في حالة صحية جيدة، وأن يتمكن من قيامه بوظائفه المختلفة، ومن بين تلك الوظائف التي تمثل أهمية كبيرة انقباض العضلات وانبساطها، تنظيم نبضات القلب، صناعة الهرمونات، وبناء العظام، ونتيجة لارتفاع نسبة الأملاح بالجسم يحدث خلل في تلك الوظائف جميعها، لذا فور ملاحظة أياً من أعراض ارتفاع الأملاح بالجسم يجب المسارعة في علاجها، وسوف نوضح لكم فيما يلي أبرز أعراض ارتفاع الأملاح بالجسم:

أعراض ارتفاع الصوديوم بالجسم

تعد نسبة الصوديوم مرتفعة بالجسم حينمما يتجاوز حاجز المئة خمسة وأربعون ملي مكافئ باللتر، وهناك مجموعة من الأعراض التي تظهر على الجسم حسب ارتفاع نسبة الصوديوم، وتلك الأعراض تنقسم إلى قسمين:

الأعراض الأولية لارتفاع الصوديوم

  • العطش الشديد.
  • الضعف والوهن.
  • فقد الشهية.
  • الغثيان والتقيؤ والإعياء.
  • الشعور وكأن المريض سيفقد الوعي.

الأعراض الشديدة لارتفاع الصوديوم

  • الرجفة والتشنجات العضلية.
  • العصبية وقلة المزاج.
  • تشتت الانتباه وضعف التركيز.
  • الانتفاخ الملحوظ في القدمين.
  • نوبات عصبية تشنجية.
  • الدخول في حالات الإغماء.
  • الشعور بالرغبة الملحة في النوم.

أعراض ارتفاع البوتاسيوم بالجسم

حينما يتخطى البوتاسيوم حاجز الخمسة واثني عشر ملي مكافئ باللتر، ومن المحتمل ألا يترتب على الارتفاع الطفيف بنسبته أية أعراض، ولكن في حالة ارتفاع البوتاسيوةم بالجسم غالباً ما يعاني المريض من الأعراض التالية:

  • ضعف العضلات.
  • التقيؤ والغثيان.
  • صعوبة ومشكلات التنفس.
  • المعاناة من الآلام في الصدر.
  • الشعور وكأن نبض القلب متقطع، والخفقان به.
  • الشعور بالوخز والنمنمة في القدمين واليدين.
  • قد يترتب على عدم أخذ العلاج المناسب لارتفاع البوتاسيوم في الجسم الإصابة بالشلل الحركي، بل وقد يصل الأمر لتوقف عضلات القلب.

أعراض ارتفاع الكلوريد بالجسم

غالباً لا يترتب على ارتفاع الكلوريد في مستوى الدم أية أعراض، ويعد الكلوريد مرتفعاً في حالة تخطت قرائته المئة وسبعة ميلي مول لكل لتر، ولكن يوجد بعض الحالات قد تعاني من أعراض:

  • فقد كبير بمخزن السوائل في الجسم، وهو ما يترتب عليه المعاناة من الجفاف نتيجة الإسهال والتقيؤ المستمر.
  • الارتفاع بمستوى السكر في الدم.
  • العطش الشديد.
  • الوهن والضعف في الجسم.
  • نبضات القلب المتسارعة.
  • ضغط الدم المرتفع.
  • التورم والانتفاخ بالأرجل.
  • ضعف المقدرة على الإدراك.
  • الإغماء وفقد الوعي.

أعراض ارتفاع المغنسيوم في الجسم

نادراً ما تحدث حالة ارتفاع المغنسيوم بالجسم وهو ما يحدث حين تبلغ نسبته ما يزيد عن (1.75 ميليمول لكلّ لتر)، وإذا ما حدث ذلك فهناك مجموعة من الأعراض التي تظهر على المريض وهي:

  • احتباس البول.
  • الغثيان والاستفراغ.
  • ضغط الدم المنخفض.
  • ضعف ووخز بالعضلات.
  • البلادة والفتور والنعاس.
  • ضربات القلب الغير منتظمة.
  • الضيق في التنفس، وتوقف عمل الرئة.
  • ارتفاع احتمالات السكتة القلبية.

أعراض ارتفاع نسبة الحديد بالجسم

عادةً ما تكون نسبة الحديد حينما ترتفع بالجسم فإنها تحدث بشكل مزمن بطيء، ويعد مرتفعاً إذا كا مانت تخطت نسبته (مئة وستين ميكروغرام لكلّ ديسيلتر)، وحينما يحدث ذلك فإن هناك مجموعة من الأمراض التي تظهر أغلبها نتيجة تراكم الحديد بالجسم، ومن بين تلك الأعراض ما يلي:

  • الوهن والإرهاق الشديد.
  • آلام العضلات والمفاصل.
  • الأمراض الكبدية وعلى رأسها تليف الكبد، أو سرطان الكبد.
  • الإصابة بداء السكري.
  • ضربات القلب الغير منتظمة.
  • الفشل بعضلة القلب والتعرض للنوبات القلبية.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية، وقد يصل الأمر لانقطاعها.
  • الاكتئاب والتقلبات المزاجية.
  • قصور في الغدة الدرقية، أو القصور في الغدة النخامية.
  • القصور في الغدد التناسلية.
  • الضعف الجنسي لدى الرجال.
  • ضعف الخصوبة لدى الرجال والنساء، والذي قد يصل للإصابة بالعقم.
  • تضخم في الطحال أو الكبد.
  • تساقط الشعر وتقصفه.
  • هشاشة وضعف العظام.
  • المشكلات بوظائف الغدة الكظرية.
  • تغير لون الجلد للرمادي أو الأخضر، أو اللون البرونزي.

أعراض ارتفاع الفسفور الغير عضوي

بالرغم من أن أغلب من يعاني من المرضى بارتفاع نسبة الفسفور لما يزيد عن (1.5 ميلي مول لكلّ لتر) فإنهم قد يبدو عليهم عدم المعاناة من أية أعراض، ولكن هناك مجموعة من الأعراض التي ما إن ظهرت على المريض تكون إشارة لارتفاع الأملاح في جسمه، وتلك الأعراض هي:

  • النمنمة والخدر حول منطقة الفم.
  • التعب والإرهاق والوهن.
  • آلام المفاصل والعضلات.
  • الطفح الجلدي والحكة.
  • الأرق واضطرابات النوم.
  • التشنغات بالقدم والرسغ.
  • التشنجات والنوبات العصبية.

أعراض ارتفاع الكالسيوم في الجسم

يعتبر الكالسيوم مرتفع في الجسم إذا ما تخطى تركيزه بالدم ما يزيد عن الـ(10.3ملي غرام لكلّ ديسيلتر)، وفي الكثير من الأحيان لا يعاني المصاب بارتفاع الكالسيوم في الدم من أعراض أو علامات، ولكن في حالة الارتفاع الشديد بنسبة بنسبته تظهر على المريض أعراض تؤثر على مختلف أعضاء ووظائف الجسم، وسوف نوضح لكم ذلك في الفقرة الآتية:

  • الدماغ والجهاز العصبي: ينتج عن الارتفاع الشديد للكالسيوم في الجسم تأثير على طريقة عمل الدماغ، وهو ما يظهر في صورة التعب والخمول، والارتباك.
  • العضلات والعظام: في أغلب الأحوال قد ترتفع نسبة الكالسيوم بالدم وهو ما يترتب على ترشحه من العظامة وبالتالي فإن العظام والعضلات تصاب بالضعف وتظهر بها الآلام وضعف العضلات.
  • الجهاز الهضمي: يترتب على ارتفاع نسبة الكالسيوم بالدم اضطرابات في المعدة والجهاز الهضمي، وهو ما غالباً تتمثل أعراضه في المعاناة من الإمساك والتقيؤ والغثيان.
  • الكلى والجهاز البولي: يزيد ارتفاع الكالسيوم بالدم ارتفاع العبء على الكليتين حيث تحاول العمل بجد وكفاءة أكبر لتصفية ما يزيد عن حاجتها وهو ما يترتب عليه الحاجة الملحة للتبول، والعطش الشديد.

أسباب ارتفاع نسبة الأملاح في الجسم

يطلق على ارتفاع نسبة الأملاح في الجسم علمياً ما يعرف بارتفاع حمض اليوريك أسيد أو حمض البول، وهناك بعض من الأسباب التي يترتب عليها ارتفاع نسبة الأملاح في الجسم ومن أبرزها:

  • الاضطرابات والخلل في وظائف الغدة الدرقية.
  • الكسل والخمول وضعف النشاط.
  • قد تصاب بها المرأة خلال فترة الحمل.
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن إذا ما تم إهمال علاجه.
  • تناول السكريات بكميات كبيرة.
  • تناول الكحوليات والمواد المخدرة.
  • نقص نسبة السوائل بالجسم، وهو ما ينتج عن عدم الحصول على الكميات الكافية من الماء، وبشكل خاص في أوقات ارتفاع درجات الحرارة وهو ما يفقد الجسم الكثير من السوائل المخزنة به.
  • الإصابة بداء السكري المزمن، ونسبة الدهون المرتفعة بالجسم، وضيق الشرايين.
  • تناول بعض من أنواع الأدوية خاصةً المدرات.
  • قد ترتفع نسبة الأملاح في الجسم بالوراثة حينما يكون هناك أحد أو بعض أفراد الأسرة معرضين أو مصابين بها.

علاج زيادة الأملاح في الجسم

يعتمد علاج ارتفاع الأملاح في الجسم على السبب الرئيسي في الإصابة بالمرض، وذلك لأن كل نوع من الأمراض له علاج خاص مناسب له، ولكن هناك البعض من الإجراءات الوقائية التي ينبغي أن يتم اتباعها حين الإصابة بارتفاع الأملاح في الجسم:

  • التقليل من تناول اللحوم في النظام الغذائي اليومي.
  • التقليل من إضافة الملح في الطعام، وتجنب تناول المخللات.
  • تجنب إدراج البروتينات والدهون بنسبة عالية في الوجبات.
  • تناول كميات كبيرة وطازجة يومياً من الخضروات والفواكه كل يوم.
  • المواظبة على ممارسة الرياضة باستمرار، مع شرب كميات كبيرة من الماء.
  • الحرض على تناول كميات كافية من السوائل كل يوم، إلى جانب تناول العضائر الطبيعية التي لا تحتوي على سكر.
  • ينبغي عدم إهمال أي ارتفاع بالأملاح في الجسم، كما ويجب على المريض متابعة ما يصفه له الطبيب من نصائح وأدوية للوقاية من تفاقم الأعراض.

وبذلك نكون قد تعرفنا في مخزن على علامات زيادة الأملاح في الجسم والتي غالباً لا يخرج عنها ما يشعر به المريض حين إصابته بها، كما وأوضحنا لكم ابرز أسباب الإصابة بها وكيفية الوقاية منها، والتي يجب فور الشعور بأياً من أعراضها خاصةً وإن كانت شديدة المسارعة في استشارة الطبيب لتجنب تفاقهما.

المراجع

1

2