مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج صوت خرخشة في الأذن

بواسطة: نشر في: 10 مارس، 2022
مخزن
علاج صوت خرخشة في الأذن

خلال هذا المقال نتعرف على طرق علاج صوت خرخشة في الأذن، حيث يعد طنين أو خرخشة الأذن أحد الحالات الشائعة بدرجة كبيرة لتعدد أسباب حدوثه، وهو من الحالات المزعجة التي تسبب الضيق للإنسان، وقد يستمر طنين الأذن في بعض الحالات لعدة دقائق أو ثواني أو ساعات على الأكثر، بينما في حالات أخرى قد يستمر لعدة أيام وهو ما يستدعي التدخل الطبي للعلاج، خلال السطور التالية نتعرف على علاج صوت خرخشة في الأذن وأسباب ومضاعفات وطرق الوقاية من طنين أو خرخشة الأذن، نقدم لكم مقال علاج صوت خرخشة في الأذن عبر مخزن المعلومات.

علاج صوت خرخشة في الأذن

يعتمد علاج طنين أو خرخشة الأذن على علاج سبب الطنين أو الخلل، وبوجه عام فإن العلاج يتم بإحدى الطرق التالية:

الأدوية

  • قد تستخدم العديد من أنواع الأدوية المختلفة لعلاج طنين الأذن حسب الحالة المتسببة في الطنين والعلاج المناسب.
  • قد يتم استعمال بعض الأدوية الموسعة للأوعية الدموية في الرأس لتقليل صوت الطنين والتخلص منه.
  • قد يتم استخدام بعض الأدوية التي تساعد في السيطرة على نشاط استثارة الدماغ مثل سلبيريد وليريكا وغيرها.
  • أحياناً يكون الطنين بسبب التهاب الأذن ويتم في هذه الحالات وصف مضادات التهاب الأذن في صورة قطرات.

جهاز طنين الأذن

  • وهو جهاز شبيه بسماعات الأذن يتم وضعه لتقليل الطنين حيث يصدر أصوات بمستوى منخفض للغاية.
  • تساعد الأصوات بهذا التردد المنخفض الصادر عن الجهاز على التخلص من صوت الطنين نهائياً طوال مدة عمله.
  • يعتبر هذا الجهاز من العلاجات الفعالة للحالات الدائمة المستمرة من طنين الأذن والتي لا يمكن علاجها.

التدريب على الطنين

  • وهو علاج يستخدم في الحالات التي تعاني من طنين مستمر لأسباب لا يمكن علاجها بما يستوجب التعايش معه.
  • يعتمد هذا العلاج على التدريب على عدم الإنصات لصوت الطنين في الأذن بحيث يصبح طبيعياً ولا يلاحظه الإنسان.
  • تحتاج هذه التقنية إلى تدريبات مكثفة لفترة من الزمن حتى يتقن الشخص التعامل مع صوت الطنين وعدم الإنصات إليه بما يقلل من الإزعاج الذي يسببه.
  • غالباً ما يتم اللجوء لهذا الأسلوب في الحالات التي تعاني من تقلص في عضلات الأذن بما يسبب الطنين المستمر.

أسباب طنين أو خرخشة الأذن

قد ينتج طنين أو خرخشة الأذن لسبب أو أكثر من الأسباب المتعددة التالية:

الضوضاء الشديدة

يسبب التعرض للضوضاء الشديدة طنين الأذن، خاصة عند التعرض للضوضاء لفترة طويلة من الزمن مثل حضور الحفلات الصاخبة مع الاقتراب من مصادر الصوت لبعض الوقت، وغالباً ما يزول في خلال عدة دقائق إلى عدة ساعات إلى يوم واحد بحد أقصى.

انسداد الأذن بالشمع

يساعد الشمع على حماية الأذن من الأتربة على مدار اليوم ويكون شمع الأذن مُراً بدرجة كبيرة ليمنع دخول الحشرات إلى الأذن أثناء النوم كما يقلل من نمو البكتيريا، وقد يسبب تراكم شمع الأذن لفترات طويلة عند إهمال تنظيف الأذن إلى ضعف السمع والطنين أحياناً.

اضطرابات المفصل الصدغي الفكي

يقع المفصل الصدغي الفكي في نقطة التقاء الجمجمة بعظام الفك السفلي، وقد تسبب مشكلات المفصل الصدغي صوت خرخشة أو طنين في الأذن.

تورم العصب السمعي

في حالة تعرض العصب السمعي الممتد من الجمجمة للأذن الداخلية لورم حميد فإنه قد يسبب طنين الأذن أو صوت خرخشة في أحد الأذنين.

تشنج عضلات الأذن الداخلية

قد تسبب بعض الاضطرابات العصبية تشنج عضلات الأذن الداخلية وهو ما ينتج عنه صوت خرخشة أو طنين في الأذن وكذلك قد يسبب الشعور بانسداد الأذن.

التقدم في السن

تقل قدرة السمع لدى الإنسان بالتقدم في العمر وهو ما يعرف بالصمم الشيخوخي، وقد تسبب هذه الحالة الإحساس المستمر بصوت خرخشة أو طنين في الأذن وهي من الحالات التي قد تفيد أجهزة تحسين السمع وأجهزة علاج الطنين في علاجها.

بعض أنواع الأدوية

قد تسبب بعض أنواع الأدوية طنين أو خرخشة الأذن في بعض الحالات، ففي حالة المعاناة من طنين أو خرخشة الأذن مع تناول أحد الأدوية التالية يجب إخبار الطبيب بذلك لمحاولة إيجاد بديل إن أمكن:

  • بعض أنواع أدوية علاج الأورام السرطانية.
  • بعض أنواع المضادات الحيوية.
  • بعض أنواع أدوية علاج الملاريا.
  • بعض أنواع الأدوية المدرة للبول.
  • الأسبرين عند الإفراط في تناوله.
  • بعض أنواع مضادات الاكتئاب.
  • بعض المكملات الغذائية المحتوية على الكافيين.

وجود أورام في الرأس أو الرقبة

قد يؤدي التعرض لأحد الإصابات في حدوث تورم في الرأس والرقبة، وهو ما يمكن أن يضغط على بعض الأوعية الدموية في الرأس أو الرقبة بما يتسبب في حدوث الطنين أو الخرخشة، ويختفي صوت الطنين بانتهاء التورم.

تصلب الشرايين

في بعض حالات تصلب الشرايين قد تفقد بعض الأوعية الدموية القريبة من الأذن مرونتها بما يسبب سهولة إحساس الأذن بالنبضات الجارية في الأوعية الدموية وهو ما ينتج عنه صوت الخرخشة أو الطنين.

ارتفاع ضغط الدم

قد يسبب ارتفاع ضغط الدم طنين أو خرخشة الأذن في بعض الحالات، ولذلك يجب الحفاظ على ضغط الدم في الحدود الطبيعية قدر المستطاع.

تشوهات الشعيرات الدموية

وتعرف تلك الحالة باسم التشوه الشرياني الوريدي وهي عدم تناسق بين الأوردة والشرايين بما قد ينتج عنه صوت طنين أو خرخشة في الأذن.

مضاعفات طنين الأذن

قد يسبب طنين الأذن عند استمراره لفترات طويلة دون علاج بعض المشكلات أو المضاعفات، ومنها ما يلي:

  • التوتر والإجهاد والضغط النفسي.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • المعاناة من مشكلات في التركيز.
  • المعاناة من مشكلات في الذاكرة بسبب ضعف التركيز.
  • الإصابة بالاكتئاب.
  • اضطرابات وصعوبة النوم.
  • الإحساس بالتهيج والشعور بالقلق.
  • العصبية المفرطة وسرعة الغضب.

الوقاية من طنين الأذن

للوقاية من طنين الأذن المتكرر أو المستمر يمكن اتباع النصائح التالية:

  • تجنب الأماكن الصاخبة قدر المستطاع واستعمال سدادت الأذن عند الاضطرار للتواجد في هذه الأماكن.
  • التقليل من مستويات الصوت خاصة عند وضع سماعات الأذن، حيث يسبب الصوت العالي لفترة طويلة طنين الأذن.
  • الاهتمام بنظافة الأذن بصورة مستمرة بإزالة شمع الأذن أو تليينه باستعمال قطرات تنظيف الأذن مثل ريموواكس مرة واحدة يومياً على الأقل.
  • استعمال سدادات الأذن عند الغطس تحت الماء لمنع تكتل الشمع في أحد الأذنين عند اختلاطه بالماء ثم جفافه.
  • ممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية وكذلك تناول الغذاء الصحي.
  • الاهتمام بالحفاظ على المستويات الطبيعية لضغط الدم والحد من ارتفاعه.
  • عند المعاناة من طنين الأذن المستمر لأكثر من 24 ساعة يجب زيارة الطبيب في أقرب فرصة للخضوع للفحص ومعرفة سبب الخلل المسبب للطنين.
  • في حالة زيارة الطبيب يجب إطلاعه على كافة الأدوية التي يتناولها الشخص بانتظام لمعرفة إذا كان الطنين بسبب أحدها كأثر جانبي للدواء وإيجاد بديل مناسب.

إلى هنا ينتهي مقال علاج صوت خرخشة في الأذن، تعرفنا خلال هذا المقال على الطرق المختلفة لعلاج صوت خرخشة في الأذن، كما تعرفنا على أسباب ومضاعفات طنين وخرخشة الأذن وطرق الوقاية منهما، قدمنا لكم مقال علاج صوت خرخشة في الأذن عبر مخزن المعلومات، تابعونا للمزيد من الموضوعات الطبية عبر قسم الأمراض وعلاجها.