عبارة يمكن فحصها و اختبارها

بواسطة:
عبارة يمكن فحصها و اختبارها

تعرف معنا في المقال التالي على إجابة سؤال ما هي الـ عبارة يمكن فحصها و اختبارها الوارد في المنهج الدراسي لمادة العلوم لطلاب المملكة العربية السعودية، وذلك حتى يُمكنهم التعرف على المصطلح العلمي المُشير للعبارة السابقة ومعرفة أهميته، وللمزيد من التفاصيل تابعونا في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات.

عبارة يمكن فحصها و اختبارها ما هي ؟

    • الإجابة : هي الفرضية.

حيثُ أن الفرضية في البحث العلمي تُعد أهم الركائز التي يقوم عليها البحث العلمي كاملاً، حيثُ يتم من خلال الفرضية البحث عن إثبات لصحة المعلومات التي وردت في الأبحاث العلمية، كما أنه يُمكن التحقق من صدق الفرضية من خلال جميع البيانات ثم تحليلها، لذا فالفرضية هي العبارة التي يُمكن فحصها واختبارها، كما أن للفرضية دور مهم للغاية في حل مشكلات البحث العلمي وتطويره.

مفهوم الفرضية

تُعد الفرضية في البحوث العلمية بمثابة الأساس الأولي الذي يعتمد عليه البحث العلمي، وتُعرف الفرضية بأنها محاولة لتفسير ظاهرة ما بحيث تعتمد على اختبار محدد للتحقق من مدى صحتها، فتكون الفرضية مثل حل مقترح لظاهرة لم يتم تفسيرها بعد، وتقوم الفرضيات بوجه عام على التحري والمعرفة السابقة.

ولجعل الفرضية علمية يجب أن يتم خضوعها لقابلية الاختبار بالقبول أو الرفض وفقاً للعمليات التجريبية السابقة أو عمليات الرصد، وتتمثل الميزة الأساسية للفرضية العلمية في إمكانية خضوعها للاختبار، فحصها، إعادة إجراء هذه الاختبارات عليها مرات عديدة، وذلك لأن الفرضية تمتلك احتمالية الصحة أو الخطأ، وذلك لكونها يتم إجراءها على يد علماء مختلفين وليس من خلال عالم واحد فقط وذلك للتأكد من مدى صحتها وسلامتها.

البحث العلمي

  • يُعرف البحث العلمي Scientific Researc بأنه منهج مخصص لوصف الحقائق م خلال مجموعة من المعايير التي تسهم في تطور المعرفة البشرية، مه الإشارة إلى أن الكثير من العلماء قد اختلفوا فيما بينهم في تعريف البحث العلمي وذلك وفقاً لميولهم وقناعاتهم العلمية، ومن أبرز تعريفات العلماء للبحث العلمي:أوضح فريدريك كيرلنجر مفهوم البحث العلمي بأنه تقص تجريبي ناقد ومنظم ومضبوط لافتراضات تحدد طبيعة العلاقات بين متغيرات ظاهرة معينة.
  • عرف العالم عبد الباسط خضر البحث العلمي بأنه “عمليّة فكريّة مُنظَّمة، يقوم بها شخصٌ يسمّى (الباحث)؛ من أجل تقصِّي الحقائق في مسألة، أو مشكلة مُعيَّنة تُسمّى (موضوع البحث)، باتّباع طريقة علميّة مُنظَّمة تُسمّى (منهج البحث)؛ بغية الوصول إلى حلولٍ ملائمة للعلاج، أو إلى نتائج صالحة للتعميم على المشكلات المُماثِلة تُسمَّى (نتائج البحث)”.
  • وقال العالم محمد عناية حول البحث العلمي بأنه ( التقصِّي المُنظَّم باتّباع أساليب ومناهج علميّة مُحدَّدة للحقائق العلميّة؛ بقصد التأكُّد من صحّتها، وتعديلها، أو إضافة معلوماتٍ جديدة لها)

وعلى الرغم من تعدد التعريفات الخاصة بالبحث العلمي إلا أن جميعها تشترك في عدد من النقاط التي تتمثل في التالي:

  • أن البحث العلمي لا يعتمد على اتباع الطرق غير العلمية مثل الخبرة، فالبحث العلمي يتبع أسلوب ومنهج منظم في عملية البحث.
  • يتملك البحث العلمي القدرة على التكيف ضمن البيئة التي يتم إخضاعها للدراسة، وبالتالي وجود إمكانية السيطرة عليها، لذا فإن البحث العلمي يهدف إلى زيادة المعرفة الإنسانية.
  • يوجه البحث العلمي اهتماماً نحو اختبار كافة المعلومات التي يتم التوصل إليها خلال عملية البحث مع التحقق من صحتها، ويقوم بإثباتها تجريبياً، وبعد ذلك يتم نشر هذه المعلومات وإعلانها.
  • يتم استخدام البحث العلمي في مختلف المجالات البشرية ومنها الاجتماعية، التربوية، الاقتصادية، المعرفية، المهنية على حد سواء، فالبحث العلمي يشمل كافة ميادين الحياة بجميع مشكلاتها المختلفة.

ووفقاً للتعريفات السابقة يُمكننا تعريف البحث العلمي على أنه عملية تم التخطيط لها مُسبقاً، وتتسم بالموضوعية، اعتماداً على مجموعة من الخطوات، وذلك بهدف البحث عن ظاهرة محددة ومعرفة الحقائق والمبادئ اللازمة لاكتشاف الحلول التي تتعلق بهذه المشكلات في مختلف المجالات.

أهداف البحث العلمي

تتنوع الأهداف التي يسعى البحث العلمي لتحقيقها والوصول إليها، ومن بين أبرز هذه الأهداف:

  • التفسير: يركز هذا الهدف للبحث العلمي على القيام بشرح الظواهر شرحاً كاملاً، مع إيضاح جميع الأسباب المؤدية إلى حدوثها، وبناءً على هذا الهدف يوجد نوعان من الأبحاث العلمية هما الأبحاث التفسيرية البحتة، الأبحاث التوضيحية التطبيقية.
  • التنبؤ: يساعد هدف التنبؤ عمليات البحث العلمي على وضع التصورات والتوقعات بشأن التغيرات التي من الممكن أن تحدث مستقبلاً للظواهر المختلفة، وذلك بعد القيام بدراسة الظاهرة بشكل تام ودراسة الظروف المؤثرة عليها.
  • الوصف: من أهم أهداف البحث العلمي والذي يتم تحقيقه من خلال جمع المعلومات حول ظاهرة ما، وهذا ما يساعد الباحث على صياغة الفرضيات المرتبطة بها وتفسير الظواهر بطريقة واقعية.
  • التقويم : أي أن البحث العلمي يهتم بتقويم أي ظاهرة يتم دراستها ووضعها تحت الفحص والتحليل.
  • التحكم والضبط : يكون هذا الهدف هو أمر مهم للغاية بعد دراسة أية ظاهرة والتأكد من صحتها، حيثُ يستعين الباحث بمجموعة من الأدوات التي تتيح له ضبط الدراسة والتحكم فيها.
  • التثّبت: يُقصد بهدف التثبت أن يقوم الباحث بالتأكد من مدى صحة الأبحاث والدراسات السابقة حول نفس موضوع الدراسة، أو نفي صحتها، وذلك من خلال أخذ عينات دراسة وفي بيئة مختلفة عن البيئة التي تم اختيارها لإجراء الدراسة الخاصة بهذا الباحث.

وفي ختام مقالنا أعزاءنا القراء نكون قد عرضنا لكم بالتفصيل مفهوم عبارة يمكن فحصها و اختبارها الوارد في المنهج الدراسي لمادة العلوم لطلاب المملكة العربية السعودية، وللمزيد من إجابات الأسئلة التعليمية تابعونا في موقع مخزن المعلومات.