مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

شروط العقد الجديد بعد الطلاق

بواسطة: نشر في: 17 مارس، 2022
مخزن

خلال هذا المقال نتعرف على شروط العقد الجديد بعد الطلاق، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”إن أبغض الحلال عند الله الطلاق”، فالطلاق تفريق بين الزوجين وهدم لاستقرار الأسر وخاصة في حالة وجود أبناء للزوجين، ولذلك وضع الإسلام شروطاً للطلاق والرجعة فيه وإعادة الزواج بعد بينونة الطلاق، فما هي شروط العقد الجديد بعد الطلاق؟ وما هي أشكال عودة الزوجين بعد الطلاق؟ وما الفرق بين الطلاق الرجعي والبائن؟ وهل يجوز الطلاق ثلاثاً بلفظ واحد؟ نجيب عن هذه الأسئلة خلال السطور التالية من هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

شروط العقد الجديد بعد الطلاق

في حالة أراد الزوجان العودة إلى بعضهما البعض بعد الطلاق فإن الشرع يمنح هذه الفرصة للزوج والزوجة تحت شروط محددة، ومن شروط العقد الجديد بعد الطلاق ما يلي:

  • الأهلية: أن يكون الزوج كامل الأهلية للزواج فيكون راشداً عاقلاً غير مجنون، وأن يكون مسلماً صحيح الإسلام غير مرتد ، وألا يكون سكراناً أو مخمور العقل وأن يكون مختاراً لا مكرهاً.
  • الدخول بالزوجة: يجب أن يدخل الزوج بزوجته دخولاً كاملاً بعد إرجاعها، وهذا الحكم في حالة كان الزواج قد تم بإشهار ودخول كامل من قبل، أما إذا تم العقد سابقاً والطلاق قبل الدخول فيسمى فسخاً وليس طلاقاً ولا عدة فيه، يقول تعالى:”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا” (الأحزاب:49).
  • الرجعة أثناء العدة: لا تكون الرجعة إلا أثناء العدة في الطلقة الأولى والثانية، والعدة هي مرور ثلاث حيضات على المرأة أو ثلاث أشهر قمرية إن كانت المرأة قد بلغت سن اليأس وانقطع عندها الحيض.
  • ألا يكون الطلاق قد تبعه عوض: يكون الطلاق الذي تبعه عوض للزوجة طلاقاً بائناً لا تجوز فيه الرجعة.
  • الصيغة المباشرة في الرجوع: إذا أراد الرجل إرجاع زوجته فيجب عليه أن يراجعها بلفظ صريح وواضح فيقول راجعتك، أما أن تكون الرجعة محددة بوقت كأن يقول راجعتك بعد شهر أو ما شابه ذلك من شروط فهو لا يجوز.

عودة الزوجين بعد الطلاق

تختلف أشكال العودة من الطلاق باختلاف عدد الطلقات التي طلقها الرجل لزوجته، ويكون الرجوع على شكلين:

  • العودة من الطلاق الرجعي: وهو الرجوع أثناء فترة العدة في الطلقة الأولى أو الثانية أما في الطلقة الثالثة فلا يجوز الرجوع إلا بشروط أخرى، ولا يحتاج الرجوع إلى عقد ومهر جديدين طالما حدث في فترة العدة.
  • العودة من الطلاق البائن: وهي حالة العودة بعد بينونة الطلاق بانتهاء العدة أو دفع العوض في الطلقة الأولى أو الثانية، وفي هذه الحالة وفي هذه الحالة يكون رجوع الزوجة لزوجها بعقد مهر جديدين.

ما هو الطلاق الرجعي والبائن

كثيراً ما نسمع عن الطلاق الرجعي والطلاق البائن وقد لا يدري البعض الفرق بينهما، فما هو الطلاق الرجعي والطلاق البائن؟ نشرحهما كما يلي:

الطلاق الرجعي

  • هو الطلاق الذي يمكن الرجوع عنه بالشروط المحددة للرجعة.
  • يشترط في الطلاق الرجعي أن تكون المرأة لا زالت في فترة العدة وهي ثلاث حيضات أو ثلاثة شهور قمرية إذا بلغت المرأة سن اليأس وانقطع الحيض عنده أو بوضع الحمل إذا كانت المرأة حامل.
  • في حالة انقضاء فترة العدة يتحول الطلاق من رجعي إلى بائن وتكون العودة بعقد جديد ومهر جديد.

الطلاق البائن

  • هو الطلاق النهائي الذي لا رجعة فيه لانقضاء العدة أو لدفع العوض.
  • يحدث الطلاق البائن في الطلقة الأولى أو الثانية بانقضاء العدة أو دفع العوض، بينما في الثالثة يحدث بمجرد وقوع الطلاق.
  • تتحقق البينونة في الطلاق على أحد وجهين وهما البينونة الكبرى أو البينونة الصغرى.

البينونة الكبرى

  • هي الطلاق النهائي ثلاثاً ويكون هذا الطلاق لا رجعة فيه إلا بمحلل.
  • يكون زواج المرأة من المحلل بعد انتهاء العدة ويشترط أن يدخل المحلل بها قبل أن يطلقها.
  • بعد الزواج والطلاق يمكن للمرأة العودة لزوجها السابق بعد انقضاء عدتها.
  • في حالة الطلاق للمرة الثالثة وكانت المرأة حامل تنتهي عدتها بولادة الطفل ويحق لها الزواج بمحلل.

البينونة الصغرى

  • وهي البينونة في الطلقة الأولى والثانية وسميت بالصغرى لكونها لا تتطلب محلل لإعادة الزواج.
  • تتحقق البينونة الصغرى بالطلاق في المرة الأولى أو الثانية بعد انقضاء العدة أو دفع العوض أو وضع الحامل للمولود.
  • في حالة وقوع البينونة الصغرى فإنه يمكن عودة الزوجين لبعضهما بعقد جديد ومهر جديد وكأنه زواج جديد منفصل لكون الزواج السابق بان بالطلاق وتحقق شروط البينونة الصغرى.

الحالات التي لا يقع فيها الطلاق

في بعض الحالات لا يقع الطلاق لعدم توافر شروط وقوعه أو وقوعه في حالة لا يؤخذ بها، ومن الحالات التي لا يقع فيها الطلاق ما يلي:

  • الطلاق في حالة السكر: لا يقع الطلاق في حالة السكر غير المقصود كأن يأخذ أحدهم دواءً يذهب العقل أو يشرب خمراً دون علم، أما في حالة السكر بالقصد والنية فإن في ذلك اختلاف حيث يرى بعض الفقهاء أن الطلاق في هذه الحالة يقع ويكون زجراً له عن السكر، بينما يرى آخرون أنه لا يقع ويكون الزجر بإقامة الحد وجلده فقط.
  • الطلاق في حالة الجنون: لا يقع الطلاق في حالة فقدان الرجل لعقله فالمجنون مرفوع عنه القلم ولا يحاسب عن قول أو فعل.
  • الطلاق بالإكراه: لا يقع الطلاق إذا أُجبر الرجل على الطلاق أو تم إكراهه عليه، كأن يُطلب منه الطلاق تحت تهديد السلاح أو ما شبه ذلك، ففي هذه الحالة لا يقع الطلاق ويكون باطلاً.
  • الطلاق بالخطأ: لا يقع الطلاق إلا عن نية وقصد فإن لفظ الرجل كلمة الطلاق دون قصد منه أو لخطأ في النطق فإن هذا الطلاق لا يقع وفقاً لقوله صلى الله عليه وسلم:”إنَّ اللهَ تجاوزَ عن أُمَّتي الخطأَ والنِّسيانَ وما استُكرهوا عليْهِ”.
  • الطلاق بقصد اليمين: وهو الحلف بيمين الطلاق كأن يقول الرجل امرأتي طالق إن لم أكن صادقاً، وأجمع الفقهاء الأربعة على أن الطلاق المعلق بشرط يقع إذا وقع الشرط، بينما خالفهم ابن تيمية وابن القيم واعتبروا الطلاق المعلق يميناً له كفارة حنث ولا يقع كطلاق والله أعلم.

هل يجوز الطلاق الثلاث بلفظ واحد

في أمر الطلاق ثلاثاً بلفظ واحد اختلاف بين العلماء، فقد رأى جمهور الفقهاء أن الطلاق بالثلاث في لفظ واحد يقع ثلاثاً وتكون طلقة بائنة كبرى، وقد خالفهم بعض أهل العلم في ذلك فقالوا بأنه يقع مرة واحدة وإن كان بلفظ ثلاث، وفيما يلي شرح كل رأي منهما:

الرأي بأنه يقع ثلاثاً

  • وهو رأي الأئمة الأربعة فيرون أن الطلاق ثلاثاً بلفظ واحد يقع ثلاثاً ويعد طلقة بائنة كبرى لا رجعة فيها.
  • تكون الرجعة في هذه الحالة بزواج المطلقة من محلل وعودتها إلى زوجها بعد انتهاء عدتها.

الرأي بأنه يقع مرة واحدة

  •  يرى آخرون وهو الرأي السائد بأن الطلاق بلفظ ثلاث يقع مرة واحدة إن قال الرجل: أنت طالق بالثلاث فلا تحتسب ثلاثاً وإنما واحدة فقط.
  • أما إذا قال الرجل: أنتي طالق طالق طالق، فإن هذا يحتسب ثلاثاً وتكون طلقة بائنة كبرى.
  • والأمر في هذا كالتسبيح على سبيل المثال فالمسلم عندما يسبح الله يقول سبحان الله ويكررها لعدد من المرات ولا يقول :سبحان الله ثلاث مرات فتحتسب ثلاثاً والله أعلى وأعلم.
شروط العقد الجديد بعد الطلاق

الوسوم