مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

من هم حلفاء روسيا ضد اوكرانيا

بواسطة: نشر في: 2 مارس، 2022
مخزن

لا يزال العالم يتابع عن قرب تداعيات الحرب القائمة بين روسيا وأوكرانيا والتي بدأتها روسيا بقصف عدداً من قواعد البنية التحتية العسكرية لأوكرانيا مُنذ عدة أيام ، وعلى الرغم من معرفة الكثيرين لأسباب الحرب بين البلدين والتي رأت فيها روسيا تهديداً لكيانها واستقلالها وأحلامها التوسعية إلا أن البعض قد يتساءل عن من هم حلفاء روسيا ضد اوكرانيا ، وذلك لكونها أحد أهم المعلومات السياسية التي يجب أن تكون معلومة للكثيرين في ظل التوترات القائمة بين البلدين، وذلك بعد ما ظهر من غزو روسي عسكري وتجميع لقوات عسكرية متأهبة على الحدود القائمة لأوكرانيا، لذا فقد صرحت بعض الدول صراحةً عن دعمها لروسيا في حربها ضد أوكرانيا بينما جاءت بعض الدول الأخرى على النقيض لتساند أوكرانيا ضد روسيا وهو الأمر الذي يُظهر مدى التوتر الدولي الأمني الذي يمر به العالم هذه الأيام، وللمزيد حول تفاصيل الأزمة الروسية الأوكرانية تابعونا في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات.

من هم حلفاء روسيا ضد اوكرانيا

على الرغم من أن روسيا واقعياً لا تمثل جزء من أي تحالف عسكري أو كيان دولي في الوقت الحالي مثل حلف الناتو على سبيل المثال، إلا أنها قد تمكنت على مدار السنوات الماضية من تأسيس علاقات وترابطات دولية قوية تجمعها بعدد كبير من الشركاء الاقتصاديين والسياسيين الدوليين حول العالم، وذلك سواء كانت بمنظمات دولية أو دول بحد ذاتها، وعند النظر إلى أحد المؤتمرات المتعلقة بالرئيس الروسي فيلاديمير بوتين الذي تمت إقامته عام 2015م الماضي سنجد أن سؤال وجيه قد تم طرحه عليه بشأن من هم حلفاء دولته ، ليستشهد بوتين آنذاك بالمقولة الشهيرة للأسكندر الثالث والتي قال فيها ( أن لروسيا حليفان هم جيشها حريتها) إلا أن الرئيس الروسي بوتين رعان ما تراجع عن قوله مازحاً قائلاً أن لبلاده روسيا عدد كبير من الحلفاء على مستوى العالم، ومن بين أبرز الدول التي أعلنت عن دعمها لروسيا في حربها على أوكرانيا:

  • تحالف ما بعد فض الاتحاد السوفيتي، وذلك التحالف يضم كل من: (أرمينيا – طاجيكستان – بيلاروسيا – قيرغيزستان – كازاخستان).
  • الصين.
  • الجمهورية العربية السورية.
  • أوزباكستان.
  • كوريا الشمالية.
  • الهند.
  • إيران.

من هم حلفاء أوكرانيا ضد روسيا

خلال إحدى الجلسات المنعقدة مؤخراً للبرلمان الأوكراني، قام النواب برفع عدداً من أعلام الدول التي أعلنت عن دعمها الكامل لأوكرانيا في صد الهجمات العدوانية الروسية عليها، مع وقوفها إلى جوار الشعب الأوكراني في مواجهة التهديدات الصريحة من روسيا بغزو البلاد وهو الأمر الذي حدث بالفعل مُنذ أيام قليلة، ليقوم الرئيس الأوكراني الحالي فولوديمير زيلينسكي بالتعبير عن امتنانه الكامل لهذه الدول وترحيبه بجميع أشكال الدعم الدبلوماسي أو العسكري منها سوف يعبر إلى حدود الدولة الأوكرانية، ليبدو العالم مُنذ هذا الوقت وكأنه على موعد مع وقوع الحرب العالمية الثالثة، وقد تمثلت الدول التي أ‘لنت عن دعمها لأوكرانيا في مواجهة الهجمات الروسية في:

  • الولايات المتحدة الأمريكية.
  • النمسا.
  • تركيا.
  • اليابان.
  • ألمانيا.
  • فرنسا.
  • كوريا الجنوبية.
  • بريطانيا.
  • إيطاليا.
  • رومانيا.

أسباب الحرب بين روسيا وأوكرانيا

تُعد الحرب القائمة بين روسيا وأوكرانيا أحد الصراعات الدولية المتعارف عليها مُنذ سنوات عديدة، فقد شنت روسيا عدة عمليات عسكرية في أوكرانيا قبل أعوام، وذلك عقب الاحتجاج الميداني في أوربا وعزل الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش، لسيطر روسيا على مواقع ذات مزايا استراتيجية في شبه جزيرة القرم، مما أدى للإعلان من الجيش الأوكراني عن تحرك مكثف نحو المناطق التي تمت السيطرة عليها من الانفصاليين في الجهة الشرقية من البلاد، وعلى الرغم من أن الدولة الأوكرانية تتمتع بالاستقلال إلا أن روسيا اعتبرت أنها تقع تحت نطاق تأثيرها الاستراتيجي، ومن أبرز أسباب حرب روسيا على أوكرانيا:

  • بدايةً من قيام الحرب العالمية الثانية وحتى الوقت الحالي فإن أوربا كانت ولا تزال أحد العناصر الأساسية التي تهمين عليها الولايات المتحدة الأمريكية بصفة أساسية، ويعود أغلب الظن في ذلك سبب ذلك إلى إنذار روسيا وليس مجرد التوسع المتوقع لدول حلف الناتو جهة الشرق.
  • ومن أبرز الأسباب التي أدت إلى هذا هي تقليص التواجد العسكري الأمريكي ونظامه الأوربي، والتي استمدت النفط من الاتحاد السوفيتي مُنذ عام 1968م.
  • وخلال هذا الوقت قامت ألمانيا بإطلاق خطوط أنابيب الغاز لتتمكن من مقاومة واشنطن، وتكون أساس قيام المجالات الاقتصادية المتبادلة بين روسيا وأوربا حفاظاً على استقرار الأوضاع بالبلاد، إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية قد تعرضت في فترة من الفترات إلى أزمة اقتصادية أفقدتها سيطرتها العالمية التي تنافسها فيها كلاً من روسيا والصين.
  • لذا فإن الصراع العسكري المباشر هو أمر مقبول من جهة الولايات المتحدة الأمريكية إذا تم النظر إلى القوة العسكرية التي يتمتع بها النطاق الروسي، ليتبقى للولايات الأمريكية المتحدة العزلة الاقتصادية وحدوث انهيار روسي داخلي، لتضطر روسيا إلى مواجهة النقص في الموارد.
  • وهنا جاء موقف أوربا برفض التعاون مع روسيا اقتصادياً، وهو الأمر الذي يعرض روسيا لأزمة اقتصادية حادة على النطاق الأوربي والروسي، ومُنذ عام 2014 فإن محاولات أوكرانيا لاستفزاز روسيا لم تتوقف وجاء أخرها في طلب أوكرانيا للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (حلف الناتو) وهو ما رأت فيه روسيا تهديداً لاستقرارها، فعمدت إلى شن حربها ضد أوكرانيا.

ماذا تريد روسيا من أوكرانيا

وبعدما كانت العوامل السابقة هي أهم العامل التي تسببت في شن الحرب الروسية على أوكرانيا، فإننا نعرض لكم أهم الأهداف التي ترغب روسيا في تحقيقها على النطاق الأوكراني:

  • ترفض روسيا الميل الأوكراني تجاه النطاق الغربي والأوربي والمؤسسات القائمة فيه، وتطالب أوكرانيا بشكل واضح بعدم الانضمام إلى الدول الأعضاء في حلف الناتو بصفة أساسية.
  • ويُعد حلف الناتو هو حلف دول شمال الأطلسي والذي يتكون حاليا من ثلاثين دولة، وتتم المشاركة بين حدود النطاق الروسي وحدود أوكرانيا والاتحاد الأوربي، وذلك على اعتبار أنها إحدى جمهوريات الاتحاد السوفيتي الذي كانت عضواً فيه سابقاً.
  • وهو الأمر الذي يؤدي لتكون عدد من العلاقات الوطيدة مع الاتحاد الروسي في المجالات الاجتماعية والثقافية العميقة ، بالإضافة إلى انتشار اللغة الروسية في مناطق عدة من أوكرانيا.
  • وفي خلال عام 2014 قامت العاصمة الروسية موسكو بضم شبه جزيرة القرم عند الإطاحة بالرئيس الأوكراني الموالي لروسيا، مع تأييدها للانفصاليين الذين قاموا بالسيطرة على مساحات ممتدة من الجهة الشرقية لأوكرانيا.
  • مما يؤدي إلى خشية روسيا من انضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو خشية من استعادة شبه جزيرة القرم وفقاً للالتزامات الخاصة بالدول الأعضاء المشاركين في حلف الناتو.
  • لذا فقد طالبت روسيا باضمانات التي تحد من عمليات توسع حلف الناتو جهة الشرق، مع انتهاء عمليات النشاط العسكري وسحب الوحدات العسكرية لبولندا ودول البلطيق.
  • مع توف أوكرانيا عن نشر الصواريخ في الأرجاء الرومانية والبولندية وذلك مثلما ذكرت بعض المصادر الرسوية العسكرية عن عدم نيتها أو تخطيطها للهجوم على أوكرانيا.

ما هي الدول المكونة لحلف الناتو

يتكون حلف الناتو أو ما يعرف بحلف شمال الأطلسي من ثلاثين دولة من دول أوربا وأمريكا الشمالية، وهي الدول التي من بينها إحدى أكبر دول العالم وهي الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، وتتمثل الدول الأعضاء في حلف الناتو في الآتي:

  • ألبانيا
  • بلجيكا
  • بلغاريا
  • كندا
  • كرواتيا.
  • جمهورية التشيك
  • غرينلاند
  • مقدونيا الشمالية
  • الدنمارك
  • إستونيا.
  • فرنسا
  • ألمانيا
  • اليونان
  • المجر
  • آيسلاندا.
  • إيطاليا
  • لاتفيا
  • ليتوانيا
  • لوكسمبورغ
  • الجبل الأسود.
  • هولندا
  • النرويج
  • بولندا
  • البرتغال
  • رومانيا.
  • سلوفاكيا
  • سلوفينيا
  • إسبانيا
  • تركيا
  • المملكة المتحدة
  • الولايات المتحدة الأمريكية.

وختاماً أعزاءنا القراء نكون قد وصلنا بكم إلى نهاية مقالنا حول من هم حلفاء روسيا ضد أوكرانيا ، ومن هم حلفاء أوكراينا ضد روسيا، أسباب الحرب الروسية على أوكرانيا وتطورات الأوضاع حالياً، وللمزيد من مُستجدات الشأن العالمي تابعونا في موقع مخزن المعلومات.

من هم حلفاء روسيا ضد اوكرانيا