مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

جميع العوامل تسبب التجويه ماعدا

بواسطة: نشر في: 2 ديسمبر، 2023
مخزن

يُعتبر علم الجغرافيا من أهم العلوم التي تركز على دراسة الأرض والعوامل التي تؤثر على تشكيلها وترتيبها. هذا العلم يشمل عدة فروع، حيث يركز كل فرع على مجموعة من الخصائص والعوامل المحددة. فضلاً على ذلك يهتم العلم الجغرافي بالظواهر الجوية التي تؤثر على الصخور سواء في النطاق القريب أو النطاق البعيد، ونحن في هذا المقال عبر موقع “مخزن“سنكتشف جميع العوامل المسببة للتجويه باستثناء ما سنوافيكم به أيضًا.

جميع العوامل تسبب التجويه ماعدا

جميع العوامل تسبب التجوية إلا قوة الجاذبية، تُعتبر عملية التجوية واحدة من الأحداث التي أثرت على سطح الأرض بشكل كبير. تعتمد هذه العملية بشكل رئيسي على العوامل الميكانيكية في المقام الأول، مع تقسيمها إلى أقسام كيميائية وبيولوجية وميكانيكية.

تلعب عملية التجوية دورًا أساسيًا في تفتيت وتكسير الصخور، وجعلها أصغر حجمًا. بالإضافة إلى ذلك، فإنها قد تُسبب مشاكل مستقبلية مثل تساقط الأشجار من قمم التلال وتشققات في التربة، مما قد يؤدي إلى حدوث كوارث طبيعية.

ما هي التجوية

التجوية تُعرَّف عادةً بأنها عملية تفتيت وتحليل الصخور والمعادن إلى جزيئات صغيرة، وتكون نتيجة تأثير عوامل متعددة مثل الطقس، والحيوانات، والمناخ، وحتى النباتات. هذه العملية تتم عادة ببطء فائق، وقد تحتاج إلى مئات السنين لتكتمل، ومع ذلك، قد تحدث بسرعة أيضًا، وذلك حسب العوامل المسببة.

يترتب على التجوية العديد من الآثار الإيجابية، منها تشكيل معادن جديدة وتغيير البنية الكيميائية للمعادن. بالإضافة إلى ذلك، يُمكن من خلال التجوية الحيوانية دراسة النشاط الحيواني ضمن البيئة التي يعيشون فيها.

تعريف التجوية ومفهومها

تعرف التجوية عمومًا بتفتيت الصخور إلى أجزاء أصغر، مما يتسبب في تحديات مستقبلية مثل تشققات التربة وسقوط الأشجار من القمم العالية محدثة بذلك كوارث طبيعي.
أما التعريف الدقيق العلمي فإن التجوية هي عملية تحليل وتفتيت الصخور والمعادن إلى جزيئات أصغر بفعل عوامل عدة.

تعتبر كافة العوامل المذكورة – الحيوانات والنباتات والطقس والمناخ وتركيب الصخور وبنيتها -من الممكن أن تسبب التجوية، باستثناء “قوة الجاذبية الأرضية”.

تعتبر هذه العملية بطيئة وتحتاج إلى وقت طويل قد يمتد لمئات السنين، ومع ذلك، قد تحدث بشكل سريع في فترات زمنية قليلة، وذلك يعود إلى العوامل المؤثرة والطبيعة الفيزيائية لهذه العملية.

أنواع التجوية

للتجوية أكثر من نوع وفيما يلي سوف نذكرها لكم:

  • التجوية الفيزيائية: المعروفة أيضًا بالتجوية الميكانيكية، تُصف عملية تفتيت وتكسير الصخور والمعادن إلى أجزاء أصغر دون تغيير في تركيبها الداخلي. يُحافظ هذا النوع على التركيب العضوي والمعدني للأجزاء المفتتة.
  • التجوية الكيميائية: وهي عملية التفاعل بين مياه الأمطار وتركيب المعادن في الصخور، مما يؤدي إلى تشكيل معادن جديدة أو اختفاء بعض المعادن والأملاح الأخرى عبر عمليات الذوبان. تعتمد هذه العملية بشكل رئيسي على المياه التي تحتوي على درجات معينة من الحموضة، وتُعدّ الحرارة وطبيعة المناخ – مثل الرطوبة ودرجات الحرارة – من العوامل المؤثرة في هذا التحول، إذ تُظهر جميع هذه العوامل تأثيرات تجوية باستثناء قوة الجاذبية الأرضية.

طرق حدوث التجوية الكيميائية والفيزيائية

في سياق الحديث عن أن جميع العوامل يمكن أن تسبب التجوية ما عدا الجاذبية الأرضية، يُمكن القول إن لكل نوع من التجوية وسائل مختلفة لتحقيقه:

  • التجوية الكيميائية: تشمل عملية الأكسدة، وهي تفاعل الأكسجين مع المواد الأخرى؛ حيث يتفاعل الأكسجين مع الصخور التي تحتوي على الحديد، وتنتج عن هذا التفاعل أكسيد الحديد ذو اللون البني المائل للأحمر، مما يؤدي إلى ضعف الصخور وتفتتها.
  • التحليل المائي: هو انحلال المادة بالماء في لحظة التفاعل؛ فعندما تتفاعل مياه الأمطار مع المعادن الموجودة في الصخور، تُضعف الصخور وتتفتت.
  • الكربنة: تنشأ نتيجة تفاعل ثاني أوكسيد الكربون مع الماء في الهواء أو التربة، حيث يُنتج عن هذا التفاعل حمض الكربونيك الذي يكون ذو فعالية كبيرة في تفتيت وذوبان الصخور.
  • التجوية الفيزيائية: تتضمن الكائنات الحية والتفاوت الحراري.

العوامل المؤثرة في التجوية

جميع العوامل التالية يمكن أن تسبب التجوية باستثناء قوة الجاذبية الأرضية:

  • المناخ: يلعب الطقس والهطول المطري دوراً هاماً في عملية التجوية. ارتفاع درجات الحرارة وكمية الأمطار يزيد من حدوث التجوية الكيميائية وتفتت الصخور بشكل أكبر وأسرع. على سبيل المثال، المناطق المدارية التي تتميز بارتفاع درجات الحرارة وكميات الأمطار الغزيرة تُعتبر بيئة مناسبة لحدوث التجوية بشكل أكبر، وبالتالي تكون الصخور في تلك المناطق أكثر عرضة للتجوية مقارنةً بالمناطق الباردة والجافة.
  • خصائص الصخور المُعرضة للتجوية:
    تتأثر قدرة الصخور على التحمل والمقاومة للتجوية ببنيانها المعدني وهيكلها. على سبيل المثال، السيليكات الرئيسية مثل البروكسين تكون أقوى وأكثر مقاومة من المعادن الأخرى مثل الكوارتز والفلسبار. بالإضافة إلى ذلك، تختلف طبيعة بنية الصخور وقدرتها على تحمل تأثيرات البيئة، حيث تكون الصخور مثل الغرانيت أقل عرضةً للعوامل البيئية مقارنةً بالصخور الرسوبية. هذا يعود إلى عدم وجود نقاط ضعف في صخور الغرانيت مقارنةً بالصخور الرسوبية التي تحتوي على نقاط هشة وضعيفة.
  • التربة: فهي تجعل الصخور المغطاة بها أكثر عرضة لعملية التجوية مقارنة بالصخور المكشوفة فوق سطحها؛ وذلك بسبب وجود بيئة رطبة تساعد في الاحتفاظ بكميات من المياه، مما يعزز العمليات الكيميائية، كما يُلاحظ أن وجود التربة يساهم في زيادة تواجد الكائنات الدقيقة والبكتيريا، مما يخلق بيئة حمضية تؤدي إلى تآكل الصخور الأساسية.

زمن التعرض للتجوية

كلما زادت المدة التي يتعرض فيها الصخور لعوامل التجوية، زادت نسبة التفتت والذوبان اللذين تتعرض لهما الصخور، هذا يعني أن مع طول فترة تعرض الصخور لعوامل البيئة، تضعف وتتفكك الصخور بمعدل متزايد.

هل تعتبر الرياح من عوامل التجوية؟

نعم، تُعَد الرياح واحدة من عوامل التجوية، ولكنها من بين العوامل المناخية الأقل تأثيرًا المذكورة سابقًا.

الخصائص الكيميائية للصخور

الخصائص الكيميائية للصخور تعتمد بشكل كبير على تركيبها المعدني الفريد، حيث تقوم المعادن المكوّنة للصخور بتفاعلات مع الأكسجين والماء والأحماض، مما يسبب التجوية السريعة لبعض الصخور، على سبيل المثال، يمكن للحجر الجيري أن يتأثر بشكل كبير بالأمطار الحمضية، بينما يظهر الجرانيت الذي يحتوي على السيليكا قدرة أكبر على مقاومة تأثير تلك العوامل.

من ناحية أخرى، تعتمد التجوية الفيزيائية على تركيب المعادن في الصخور، حيث تكون الصخور اللينة أكثر عرضةً للتآكل مقارنةً بالصخور الصلبة. وفي الوقت نفسه، تتميز الصخور الصلبة ذات التركيب البلوري والتي تحتوي على فجوات قليلة بصعوبة اختراق المياه إليها، مما يُمكنها من مقاومة التأثيرات الجوية بشكل أفضل.

ما هو الفرق بين التعرية والتجوية

الاختلاف الرئيسي بين التجوية وتآكل التربة أو التعرية يتمثل في طبيعة كل عملية، حيث تشير التجوية إلى تفكيك جزيئات التربة والمعادن الصخرية نتيجة تعرضها لعوامل الغلاف الجوي.

أما التعرية أو تآكل التربة، فيشير إلى تحول جزيئات التربة والمعادن الصخرية من موقعها الأصلي نتيجة تأثير العوامل الطبيعية مثل الأنهار الجليدية والمياه والرياح إلى مكان آخر على سطح الأرض.

عملية التجوية تمثل الخطوة الأولى في تفتيت الصخور الصلبة وتحلل معادن التربة إلى جزيئات دقيقة على سطح الأرض، بينما يعقب ذلك تآكل التربة الذي يؤدي إلى نقل هذه الجزيئات إلى أماكن جديدة. تحدث التجوية نتيجة تأثير الأنهار الجليدية والغلاف الجوي والرياح والمياه، وبعد ذلك يأتي تآكل التربة الذي ينتج عن عوامل أخرى.

ما أسباب التجوية؟

تؤدي العوامل الجوية إلى تجزيء سطح الأرض إلى قطع صغيرة يتم نقلها وترسيبها في أماكن مختلفة في عملية تعرف باسم التآكل. يحدث التجوية نتيجة تأثير الرياح والمياه والجليد والنباتات والجاذبية وتغيرات درجات الحرارة.

من العوامل التي تؤثر على قابلية الصخور للتأثر بالعوامل الجوية حجم الصخور

عند النظر إلى تأثير العوامل الجوية على الصخور، يظهر أن حجم الصخور يلعب دورًا مهمًا في قدرتها على التحمل. على سبيل المثال، الصخور الكبيرة مثل الجرانيت تكون عمومًا أقوى، حيث لا تظهر مستويات كبيرة من الهشاشة بها. بينما الصخور الرسوبية التي تحتوي على طبقات من الفراش، يمكن تفكيكها بسهولة ويمكن للمياه التسلل إليها بسبب هذه الطبقات. وهذا يجعل التجوية تحدث بوتيرة أبطأ في الجرانيت مقارنة بالصخور الرسوبية ذات الطبقات.


جميع العوامل تسبب التجويه ماعدا

جديد المواضيع