تنتج غازات الدفيئه من

بواسطة:
تنتج غازات الدفيئه من

تنتج غازات الدفيئه من

إذا أردت أن تتعرف عما تنتج غازات الدفيئه من أسباب وعوامل طبيعية وبشرية ، فذلك ما سنحاول التعرف عليه سوياً في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات.

  • تُعرف الغازات الدفيئة بكونها تلك الغازات ذات القدرة على امتصاص الأشعة تحت الحمراء، مما يعني قدرتها على امتصاص الطاقة الحرارية بشكل كامل، فالأشعة الحرارية يتم انبعاثها من الأرض ثم إعادتها مرة أخرى إلى سطحها، مما يتسبب في النهاية في حدوث الاحتباس الحراري.
  • وعلى الرغم من أن الغازات الدفيئة لا تشكل سوى نسبة بسيطة جداً من غازات الغلاف الجوي للكرة الأرضية إلا أنها تمتلك تأثير هائل في نظام الكرة الأرضية فقد أسهمت الغازات الدفيئة بشكل كبير في حدوث تغيرات مناخية هائلة على نطاق واسع خلال السنوات الماضية.
  • تُعد الغازات الدفيئة السبب الرئيسي في حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري لذا فهي مصدر من مصادر الأخطار على الصحة العامة بالإضافة إلى كونها تمثل تهديداً على المناخ العالمي بوجه عام.

تتكون الغازات الدفيئة لمسببة للاحتباس الحراري بوجه عام من

  1. بخار المياه الناتج من عمليات التبخر الطبيعية.
  2. غاز ثاني أكسيد الكربون الناتج عم عمليات احتراق الوقود وانبعاث عوادم  السيارات، حرائق الغابات، دخان المصانع.
  3. غاز أكسيد النيتروز N2O
  4. غاز الأوزون O³
  5. غز الميثان CH4 الذي ينتج بسبب الثروة الحيوانية.
  6. غاز الكلوروفلوركاربون PFCs وهي المادة المستخدمة في تبريد الثلاجات.
  7. غاز سداسي فلوريت الكبريت.

وقد أنقسم علماء الطبيعة في تحديد سبب انبعاث الغازات الدفيئة فالبعض قد  أرجع حدوثها إلى كونها ظاهرة طبيعية تحدث بسبب أن مناخ الأرض يشهد فترات باردة وفترات أخرى ساخنة بشكل طبيعي وقد استدلوا على قولهم هذا بالفترة الجليدية الباردة التي شهدتها القارة الأوربية في القرنين السابع عشر والثامن عشر.

إلا أن بعض العلماء الآخرين قد أرجعوا سبب انبعاث الغازات الدفيئة وحدوث ظاهرة الاحتباس الحراري إلى شيوع التلوث بشتى أنواعه في الأرض، حيثُ شبّه العلماء هذه الظاهرة بشكل كبير بالدفيئات الزجاجية وأن الغازات الدفيئة والتلوث يقومون بتقوية أو منع وصول تدفئة أشعة الشمس إلى الأرض.

وتُعد دولة الصين من أكبر الدول المنتجة للغازات الدفيئة نظراً لما يوجد بها من عدد هائل للمصانع وكذلك استخدامهم للفحم الحجري كأحد أساليب توليد الطاقة حتى يومنا هاذ، وتأتر بعد الصين الولايات المتحدة الأمريكية في المركز الثاني وبعدها الاتحاد الأوربي، الهند، روسيا، اليابان، البرازيل التي يعود إليها إنتاج مات كبيرة جداً من غاز الميثان بسبب مشاريع تربية الأبقار والاستثمارات المالية الهائلة في هذا المجال.

ومن المتوقع أن تشهد الأرض ارتفاعاً في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الأساسية الستة بنسبة تصل إلى 25 % ـ 90 % بحلول عام 2030 وذلك مقارنو بعام 2000 في حال لم يتم اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة.

ففي حال وضع التدابير الوقائية المطلوبة يُمكننا إبطاء مستوى الارتفاع في مستويات الغازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري في الغلاف الجوي والتمكن من تثبيتها في نهاية الأمر.

الغازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري

بخار الماء

  • يمثل بخار الماء أكثر الغازات الدفيئة المُسببة للاحتباس الحراري تأثيراً على مناخ كوكب الأرض، وذلك بسبب أن التركيز الخاص به يشكل عاملاً أساسياً في التحكم في درجة الحرارة، فعندما يصبح الهواء أكثر سخونة تزيد كمية بخار المياه التي يحمله، وعندما يصبح الهواء مشبع ببخار المياه عند درجة حرارة معينة تحدث له عميلة التكثف في هيئة قطرات مكثفه في السحب، وإن كانت هذه القطرات كبيرة الحجم بشكل كافي فإنها ستسقط على الأرض في هيئة الأمطار.

غاز ثاني أكسيد الكربون CO²

  • على الرغم من كوّن غاز ثاني أكسيد الكربون أحد المركبات الثانوية في الغلاف الجوي لكوكب الأرض إلا أنه شديد الأهمية وذلك لكونه ينبعث من العديد من العمليات الحيوية الطبيعية مثل ثوران البراكين، التنفس، العديد من الأنشطة البشرية التي من بينها حرق أنواع الوقود الأحفوري كالفحم أو إزالة وحرق الغابات الكثيفة، فهذه الأنشطة وغيرها الكثير تسهم في زيادة تركيز غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو بما يزيد عن الثلث مُنذ بداية عصر الثورة الصناعية، لذا فإن لغاز ثاني أكسيد الكربون تأثير طويل الأمد على تغيّر مناخ كوكب الأرض.

غاز الميثان N2O

  • يتميز غاز الميثان بكونه أحد أكثر الغازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري تزايداً في الغلاف الجوي، فقد تصاعد تركيز غاز الميثان في خلال السنوات الماضية بنسبة 1% في كل سنة، بالإضافة إلى مسئولية غاز الميثان عما يصل إلى 20 % من ـاثيرات الاحتباس الحراري.
  • ومن أهم مصادر انبعاث غاز الميثان في غلاف كوكب الأرض حظائر الماشية والأبقار، مناجم الفحم، مكبات النفايات العضوية، حقول الأرز، التسرب الحادث في أنابيب الغاز الطبيعي، عمليات الاحتراق الغير كاملة للغطاء النباتي الكثيف في الغابات الخضراء.

غاز أكسيد النيتروز CH4

  • يتم إنتاج غاز ثاني أكسيد النيتروز طبيعياً في الغلاف الجوي لكوكب الأرض وذلك كجزء من دورة غاز النيتروجين، بالإضافة إلى أنه ينتج من بعض ألنشطة البشرية مثل حرق الوقود الأحفوري، الزراعة، إدارة مياه الصرف الصحي فهذه الأنشطة وغيرها الكثير تسهم في زيادة تركيز غاز أكسيد النيتروز في الغلاف الجوي.
  • ووفقاً للوكالة العالمية لحماية البية فإن جزيئات مركب أكسيد النيتروز تتميز بكونها طويلة العمر بما بصل إلى 120 عام حتى تتم إزالتها وإتلافها بواسطة بعض التفاعلات الكيميائية.
  • وتمتلك جزيئات مركب غاز ثاني أكسيد النيتروز تأثير في عملية الاحتباس الحراري بما يعادل 300 ضعف تأثير غاز ثاني أكسيد الكربون في عملية الاحتباس الحراري.

 غاز الأوزون O³

  • ينتج الضباب الدخاني أو غاز الأوزون على كوكب الأرض نتيجة لتفاعل الهيدروكربونات وأكاسيد النيتروجين مع أشعة الشمس، ليتم الانبعاث من أحد مصادر التلوث البيئي التي تشمل محطات الطاقة، السيارات.
  • ويمثل غاز الأوزون أحد الملوثات الخطرة على كوكب الأرض حيثُ يسهم بنسبة 5% في حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري، كما أن له تأثيراً خطراً على الرئتين وعملية التنفس.

غاز الكلوروفلوروكربون

  • عادة لا يتم إنتاج مركبات الكلوروفلوروكربون من مصادر طبيعية في الكوكب وإنما يتم إنتاجها بواسطة بعض المصادر الصناعية مثل علب بخاخ الرذاذ، مُبردات المياه، محاليل التنظيف، ومنذ بداية إنتاج هذه المركبات في عام 1928م وقد بدأ تركيزها في التزايد في الغلاف الجوي لكوكب الأرض بشكل ملحوظ، ولكن حينما أكتشف العلماء تأثير هذه المركبات السلبي الهائل المدمر لطبقة الأوزون فقد تم بذل جهود عالمية مضنية لإيقاف إنتاج هذه المركبات، والتي استطاعت النجاح في إيقافها بشكل كبير.
  • وعلى الرغم من تجاح جهود إيقاف هذه المركبات إلا أنه من المتوقع أن تظل موجودة في الغلاف الجوي لمدة تزيد عن 100 عام بسبب طول عمرها.

الغازات المفلورة

  • تشمل الغازات المفلورة سداسي فلوريد الكبريت، مركبات الكربون الهيدروفلورية، ثلاثي فلوريد  النيتروجين، مركبات الكربون الهيدروفلورية، فهذه الغازات جميعاً يتم إنتاجها بفضل بعض الأنشطة الصناعية للإنسان، ليتم اعتبارها من أهم المواد المسببة في تدمير طبقة ألوزون، وعلى الرغم من كون نسبة انبعاثها قليلة في المعتاد إلا أنها ذات تأثير قوي في عملية الاحتباس الحراري.

لنكون بذلك أعزائنا القراء قد عرضنا لكم تفصيلاً إجابة تساؤل تنتج غازات الدفيئه من ، أهم أضرار الغازات الدفيئة ودورها في عملية الاحتباس الحراري بكوكب الأرض، أهم الغازات الدفيئة ومصادرها وخطورتها، وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.