تفسير سورة الصف للاطفال

بواسطة:
تفسير سورة الصف للاطفال

تفسير سورة الصف للاطفال

نعرض لكم في مخزن تفسير سورة الصف للاطفال وهي واحدة من الأمور التي كثيراً ما يتم البحث عنها من قبل الآباء المسلمين لكي يعلموها لأبنائهم ويجعلوهم على دراية بأمور دينهم منذ الصغر، وسورة الصف هي سورة على أرجح قول الفقهاء مدنية حيث إنها قد نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم عقب هجرته إلى المدينة المنورة.

وقد بدأت سورة الصف آياتها الكريمة بتمجيد الله عز وجل وتسبيحه في قوله تعالى بالآية الأولى منها (سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)، حيث مدح الله جل وعلا نفسه بأنه هو العزيز الحكيم، وفي الآية الثانية منها ورد التحذير من عدم مطابقة القول للفعل والعمل، وأن يقول العباد ما لا يعملون، وقال في ذلك سبحانه وتعالى الآية 2، 3 (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ، كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ).

ثم رغب الله سبحانه عباده بالجهاد في سبيله صفاً مثلما البيان المرصوص، ثم ورد بالآيات منهج الله تعالى للبشرية، والبعض من الرسل مثل دعوة موسى عليه السلام لقومه الذين لم يلتفتوا إلى دعوته وحينما أزاغوا عنه أزاغ قلوبهم الخالق سبحانه، ثم أتى بعد موسى عيسى عليه السلام الذي دعا قومه إلى الإيمان.

ليأتي من بعده رسول مبشراً اسمه أحمد أتى بالمعجزات والآيات النيرات فقال قومه إن هذا لسحر مبين، وأن التجارة مع الله هي التجارة الرابحة التي لا تبور، ثم أوضح السبيل الذي من خلاله ينجو العبد من عذاب النار وهو ما يتم عن طريق الإيمان بالله ونبيه وفي الجهاد بسبيل الله، أما ختام السورة فقد أتى بأمر الله للمؤمنين أن يبذلوا ما يملكونه من جهد بنصرة دين الله مثلما نصر أصفياء النبي عيسى عليه السلام دعوته ودينه.

سبب نزول سورة الصف

إن القرآن الكريم وما به من سور وآيات كريمة قد نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم مفرقاً وفق الوقائع والأحداث التي حدثت مما جعل السور القرآنية تنزل على العديد من الدفعات ومن السور ما كان ينزل على دفعة واحدة، أما سورة الصف فإنها أحد السور القرآنية التي نزلت مرة واحدة، وغالباً ما يرجع السبب في تسميتها بالصف أن الصف يقصد به القتال، حيث تعالج السورة مسألة القتال والجهاد في سبيل الله.

وذلك حينما جلس نفرٌ وهو ما يقصد به جماعة من الناس جلسوا يقولون فيما بينهم لو أنا نعلم أن العمل الصالح هو أحب الأعمال عند الله سبحانه لفعلناه، لذا أنزل الله سبحانه على نبيه الكريم هذه السورة حيث يوضح من خلالها أن الجهاد في سبيل الله سبحانه من أحب الأعمال وأقربها إلى الله تعالى.

وقد بلغت عدد آيات سورة الصف أربعة آيات، أما عن ترتيبها في المصحف الشريف فإنها احتلت المرتبة الواحدة والستين فيما بين السور القرآنية، وقد أتت عقب سورة الممتحنة ويسبقها في الترتيب سورة الجمعة، بينما فيما يتعلق بترتيب نزولها فقد نزلت عقب سورة التغابن، ومن بين أجزاء القرآن الكريم فإنها تقع بالجزء الثامن والعشرين، وتعد في المُسبّحات هي الثالثة بمعنى أن ذلك هو ترتيبها من بين السور التي تبدأ بتسبيح الله.

فضل تعليم القرآن للأطفال

يندرج تعليم القرآن الكريم للأطفال تحت حكم تعليم القرآن بشكل عام وهو ما أطد الرسول صلى الله عليه وسلم حول مدى أهميته وفضله العظيم ومن يعلم القرآن يكون له ثواب وأجر كبير في الحياة الدنيا والآخرة وذلك مثل الدال على الخير الذي قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنَّ الدالَ على الخيرِ كفاعلِه).

إذ يدل حديث الرسول الكريم على أن من يدعوا إلى الخير يكون له أجر من فعل ذلك الخير الذي قد دل عليه، وفي ذلك ورد الحديث النبوي الشريف الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم (من دعا إلى هدًى، كان له من الأجرِ مثلُ أجورِ من تبِعه، لا يُنقِصُ ذلك من أجورِهم شيئًا، ومن دعا إلى ضلالةٍ، كان عليه من الإثمِ مثلُ آثامِ من تبِعه، لا يُنقِصُ ذلك من آثامِهم شيئًا).

وعلى ذلك فإن كل من جعل تعليم القرآن للأطفال سواء كانوا هؤلاء الأطفال أبنائهم أم كان هو معلمه وما إلى نحو ذلك، فقد أتت تلك الأحاديث الشريفة كدلالة على ما يكون له من فضل على قراءته.

في حين أن هناك حديث ورد عن الرسول صلى الله  عليه وسلم والوارد عن ابن مسعود خاص بمسألة تعليم القرآن الكريم والذي قال فيه النبي الحبيب (مَن قرأَ حرفًا من كتابِ اللَّهِ فلهُ بهِ حَسَنةٌ والحسَنةُ بعشرِ أمثالِها)، والحديث الوارد عن عثمان بن عفان رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد قال (خَيركُم مَنْ تَعَلَّمَ القُرْآنَ وَعلَّمهُ).

الدروس المستفادة من سورة الصف

  • إن الكون بجميع ما فيه هو دلالة على عظمة الخالق سبحانه، كما يعد شاهداً على قدرته ووحدانيته.
  • تحذير العباد من أن يخلفوا بوعودهم، أو أن يقول المرء حديثاً مخالفاً لأفعاله.
  • أهمية الجهاد في سبيل الله لإعلاء دين الله ورفع مكانة الدين الإسلامي وتعظيم شأنه، ونشره في مختلف أنحاء العالم وذلك من خلال تعليم النفس الإنسانية وتربيتها ومن يتبعها من الأهل والأبناء، ونشر الدين الإسلامي بين جميع الناس.
  • على من يدعوا من المسلمين إلى سبيل الله توحيد كلمتهم والوقوف في وجه أعدائهم صفاً واحداً، متناسين في ذلك ما قد يكون بينهم من خلافات أو دواعي فرقة وانقسام من أرض أو لغة أو جنس وغيرها من أسباب العداء والخلاف بين الناس.
  • كل نبي من السابقين لرسول الله صلى الله عليه وسلم بشر قومه بقدوم النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأن اسمه أحمد.
  • المشركون والكافرون في كل مكان وزمان يحاربون بكل جهدهم دين الله تعالى وهو الإسلام دين الحق، ساعين بمختلف الوسائل لإطفاء ضوءه ونوره، لكن الخالق سبحانه لن يمكنهم أو يقدرهم على ذلك.
  • التجارة مع الله – سبحانه وتعالى هي التجارة الرابحة، حيث إن الله وحده هو من يملك كل شيء، وهو الذي لا يخلف أبداً وعده.

أهمية تعليم القرآن للأطفال

إن الحفظ المبكر لكتاب الله الكريم وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم بالغ الأهمية والأثر في تنشئة وتربية الأبناء تنشئة صحيحة، وقد ذكر الدكتور (محمد راتب النابلسي) الحاصل على الدكتوراه بتربية الأولاد في الإسلام: ” إن الأم الحامل التي تقرأ القرآن تلد طفلاً متعلقاً بالقرآن، كما أثبتت التجارب الشخصية للأمهات أن الأم الحامل التي تستمع كثيراً إلى آيات القرآن الكريم، أو تتلوه بصوت مسموع يكون طفلها أكثر إقبالاً على سماع القرآن وتلاوته وتعلُّمه فيما بعد، بل إنه يميِّزه من بين الأصوات، وينجذب نحوه كلما سمعه وهو لا يزال رضيعًا”.

وفي المرحلة العمرية ما بين العام الثالث والعام الخامس يجب أن يتعلم الطفل التأدب مع كتاب الله، مثل ألا يلهو بالمصحف الكريم أو يقطع أوراقه أو وضعه على الأرض، أو وضع شيء فوقه، أو إدخاله بدورة المياه، الخط فيه بقلم، وحين يتلى بجواره القرآن أن يستمع إليه بإنصات وانتباه.

ومن معالم تلك المرحلة العمرية أن الأطفال يكونوا في حالة من الولع بالاستماع إلى القصص، ومن الممكن أن يستغل ذلك الجانب من شخصيتهم وسرد قصص من القرآن عليهم بما يتناسب مع إدراكهم وفهمهم مثل قصة أبي لهب وامرأته، أو قصة أصحاب الفيل.

أما بالمرحلة العمرية ما بين العام السادس إلى العاشر يجب أن يتم إلحاق الطفل في أحد المساجد والاشتراك له بحلقة قرآنية يحفظ من خلالها القرآن، ومن العام السادس حتى الثالث عشر، يتم إلحاقه بحلقة تعليم أحكام التجويد مع متابعة الطفل ومكافأته كلما حفظ جزء جديد.

إلى هنا نكون قد انتهينا في مخزن من عرض تفسير سورة الصف للاطفال وما تضمنه السورة الكريمة من موضعات، موضعها في المصحف الشريف، وأسباب تسميتها ونزولها، وأهمية تعليم الأطفال القرآن الكريم.

المراجع

1

2