مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

تعليم الطفل الحمام بعمر ثلاث سنوات

بواسطة: نشر في: 18 أغسطس، 2022
مخزن
تعليم الطفل الحمام بعمر ثلاث سنوات

تعليم الطفل الحمام بعمر ثلاث سنوات

يجب على الأم حين تتخذ قرار تعليم طفلها الحمام عند بلوغه ثلاث سنوات أن تتحلى بالهدوء لكي توفر للطفل الدعم النفسي الذي يكون في حاجة قوية إليه خلال هذه المرحلة، وسوف نذكر لكم فيما يلي أهم النصائح التي تساعد الأمهات على اجتياز هذه المهمة بنجاح:

  • تحديد جدول زمني للدخول إلى الحمام: لا بد من وضع الطفل بالصباح الباكر على الحمام وذلك فور استيقاظه من النوم، وعقب شرب الماء، وقبل النوم وتناول الغذاء، واستخدام مؤقت في كل مرة لكي يتم تحفيز الطفل على استخدام الحمام، وذلك حتى يعزز اعتماد الطفل على روتين لهذه المهمة على نحو كبير.
  • مكافأة الطفل حين النجاح باستخدام الحمام: إذ يمكن استخدام رسم بياني يتضمن ملصقات لأفضل الأشياء التي يحبها الطفل، وحين نجاحه باستخدام الحمام، يتم إعطائه مكافأة سواء لعبة أو حلوى.
  • التدريب العاري: وهو تقنية يجب أن يتم اختيارها، والتي يتم تطبيقها عن طريق خلع الحفاض نهائيًا للطفل، وإلباسه بنطال سهل خلعه وارتدائه، حيث يمكن لهذه الطريقة أن تحقق نجاحًا سريعًا وباهرًا.
  • عدم عقاب الطفل: يجب أن يمتنع الأهل عن معاقبة الطفل إن لم ينجح في استخدام الحمام، حيث يعزز التدريب على خلع الحفاض الثقة بالنفس لدى الطفل، وإن تم معاقبته سيشعر بالسوء، ومن ثم تقل فرصة النجاح بمهمة التدريب على استخدام الحمام، وحين النجاح بهذه المهمة لا بد من حصول الطفل على المدح والثناء والحضن من والديه.
  • الثناء على الطفل أنه أصبح ولد كبير: يحب جميع الأطفال الشعور بأنهم أصبحوا كبارًا، لذا من أفضل طرق تحفيز الطفل نحو النجاح في استخدام الحمام وعدم ارتداء الحفاض مرة أخرى هو الثناء عليه ومدحه بأنه أصبح ولد كبير قادر على النجاح وتحقيق الصعاب.
  • قراءة قصص وحكايات للطفل: قصص الأطفال تحتوي على لغة سهلة وبسيطة يمكنهم فهمها والاستمتاع بها، وهناك بعض من أنواع القصص تتحدث حول كيفية خلع الحفاض واستخدام الحمام، والتي تعتبر هي النوع الأنسب من القصص الذي يمكن روايته للطفل في هذه المرحلة، خاصةً وإن كانت تحتوي على صور توضيحية تساعد الطفل على التعلم والتقليد.

علامات استعداد الطفل لخلع الحفاض

من النصائح الهامة التي يساعد اتباعها على تدريب الطفل خلف الحفاض واستخدام الحمام هو التأكد من أن الطفل أصبح على استعداد جسدي ونفسي لذلك، وفيما يلي نذكر بعض العلامات الدالة على استعداد الطفل للبدء بخلف الحفاض واستخدام الحمام:

  • رفض الطفل للحفاض المتسخ أو المبلل وإبداء الضيق منه.
  • اختباء الطفل حين تمتلئ حفاضته.
  • اهتمام الطفل بمشاهدة الغير يستخدم المرحاض.
  • إخبار الطفل والدته أنه يرغب بالذهاب إلى الحمام حين الحاجة إلى ذلك.
  • تبقى الحفاضة جافة لوقت أطول حين يقترب الطفل من الوقت الذي يكون مستعدًا به للتدريب على خلع الحفاض واستخدام الحمام.
  • يصبح الطفل قادرًا على خلع ملابسه وارتدائه بمفرده دون مساعدة.

العمر المناسب لتدريب الطفل على استخدام الحمام

يختلف العمر المناسب لخلع الطفل الحفاض من ثقافة لأخرى، كما ويختلف من طفل لآخر، حيث إنه من الطبيعي في بعض مناطق آسيا وأفريقيا بدء الطفل بتعلم خطوات استخدام المرحاض في وقت مبكر يكون الطفل لازال به صغيرًا جدًا، إذ يبدأ الطفل في روسيا التدريب على المرحاض بعد مرور شهور من النصف الثاني لأول سنة من عمر الرضيع، أما في أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية يبدأ الطفل في التدريب على استخدام المرحاض غالبًا في الفترة ما بين بلوغه عامين إلى عامين ونصف، ولكن الخبراء اتفقوا على أهمية اختيار الوقت الذي يكون الطفل مستعد به لخلع الحفاض وهو ما يعتمد على:

  • يجب أن يكون الطفل بحالة صحية تناسب ذلك، بمعنى ألا يكون يعاني من إسهال أو إمساك أو المعاناة من التهاب في المسالك البولية.
  • ألا يكون في العائلة مولود جديد، حيث يولد ذلك لدى الطفل الإحساس بالغيرة ورغبته بالاستمرار في ارتداء الحفاض مثل المولود الجديد.
  • أن يكون الطفل ذو شخصية متعاونة لا يعاني من مزاج سيئ أو يمر بفترة عناد وتمرد.
  • حين يصبح الطفل قادرًا على إدراك وفهم إشارات جسمه، حيث يكون مستعد للخوض بهذه التجربة، وستنجح عملية نزع الحفاض.

أخطاء يجب تجنبها عند تدريب الطفل على نزع الحفاض

يمكن أن يكون تدريب الطفل على استخدام الحمام من الأمور السهلة التي لا تستغرق وقت أكثر من ثلاث أيام حتى أسبوع، ولكن لكي يتم النجاح في ذلك هناك بعض الأخطاء الشائعة التي تقع بها الأمهات ويجب تداركها وتجنبها، حيث من شأنها أن تبطئ من عملية التدريب على استخدام الحفاض، ومن أبرز هذه الأخطاء ما يلي:

  • البدء مع الطفل في خلع الحفاض واستخدام الحمام قبل أن يكون مستعدًا لذلك.
  • الرجوع للحفاضات خلال الرحلات الطويلة، أو وقت النوم.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية العادية، إذ يجب أن يتم استعمال الملابس الداخلية السميكة.
  • إبداء الأم انزعاجها من الحوادث، حيث يجب ألا يشعر الطفل بأي عصبية أو توتر منها حتى تمام تدريب الطفل على خلع الحفاض، واستخدام الحمام.

المراجع