تعريف الممنوع من الصرف ( شرح الممنوع من الصرف واعرابه مع الأمثلة)

بواسطة:
تعريف الممنوع من الصرف ( شرح الممنوع من الصرف واعرابه مع الأمثلة)

تعريف الممنوع من الصرف

نعرض لكم في مخزن المعلومات تعريف الممنوع من الصرف وهو الاسم المعرب الغير قابل للتنوين، إذ لا تكون علامة جره الكسرة ولكن الفتحة، ولا يقبل التنوين أو الجر بالكسرة سوى في حالات استثنائية، وقد ارتبط تعريف الممنوع من الصرف بالمعنى اللغوي لكلمة الصرف وهو (رد الشيء عن وجهه)، في حين وضع له الخليل بن أحمد الفراهيدي تعريف بأنه التنوين.

كما ورد في تعريف الاسم المنصرف أنه ذلك الاسم الذي لا تظهر عليه مع التنوين أية علامات للإعراب، مثل قول (أتى محمدُ، رأيت محمدَ، تحدثتُ إلى محمدَ) وهنا يكون اسم محمد بمختلف حالاته الإعرابية غير قابل للتنوين، كما لا يجر بالكسرة ولكن بالفتحة.

إعراب الممنوع من الصرف

علامة الاسم الممنوع من الصرف إلى جانب على لحاق التنوين به أنه غير قابل لعلامة الكسر، حيث تكون علامته الفتحة في حالة الجر بدلاً من الكسرة، في حين تكون الضمة هي علامة رفعه من غير تنوين، وتكون الفتحة هي علامة نصبه من غير تنوين، وعلى ذلك فإن علامات إعراب الممنوع من الصرف هي:

  • الفتحة: علامة النّصب.
  • الضمّة: علامة الرّفع.
  • الفتحة بدلاً من الكسرة، علامة الجرّ.

شرح الممنوع من الصرف

لكي يتم فهم الممنوع من الصرف لا بد أولاً من التعرف على الممنوعات من الصرف وأنواعها حيث إن الأسماء الممنوعة من الصرف تنقسم إلى قسمين وهما:

الممنوع من الصرف لعلّة واحدة

وهو ما يحدث إذا ما أتى في نهاية الاسم ألف التأنيث الممدودة أو المقصورة، أو الحالة التي تأتي فيها الكلمة بصيغة منتهى الجموع وسوف نوضح كل حالة من تلك الحالات تفصيلاً فيما يلي:

  • آخر الاسم ألف التأنيث المقصورة: ويقصد بها تلك الألف التي تقع آخر الكلمة والسابق لها مفتوح مثل (سلمى، ليلى، نُعمى).
  • آخر الاسم ألف التأنيث الممدودة: هي الألف التي تقع بنهاية الكلمة وتلاها الهمزة، أما السابق لها فهو مفتوح مثل (بناء، فضاء، سماء).
  • صيغة منتهى الجُمُوع: وتعرف تلك الصيغة بـ(جمع الجمع) حيث يقصد بمنتهى الجموع تلك الكلمة يأتي عقب ألف جمعها اثنان من الحروف أو ثلاثة الوسط بينهما حرف ساكن، وهو ما يأتي على وزن (مفاعل، أو مفاعيل)، مثل (مقاصد، عصافير).

الممنوع من الصرف لعلتين

وهو منقسم إلى قسمين وهما العلمية مع علة أخرى مثل العلمية ووزن الفعل، أو التركيب المزجي مع العلمية، إلى جانب العلمية مع كل من زيادة الألف والنون، التأنيث، العدل، العجمة، والوصفية مع علة أخرى مثل الوصفية مع وزن الفعل، وزن فعلان مع الوصفية ويكون مؤنثه فعلى، الوصفية مع العدل، وسوف نوضح شرح كل من القسمين فيما يلي:

الممنوع من الصرف لعلتين (العلميّة وعلّة أخرى)

  • العلمية مع وزن الفعل (أفعل): مثل أجمل، أقرب، أسعد.
  • العلمية مع التركيب المزجي: يقصد بالتركيب المزجي الكلمتين التي امتزجتا إلى أن أصبحتا كلمة واحدة ومن أمثلة تلك الكلمات (نيويورك، سيبويه، بورسعيد، بعلبك).
  • العلمية مع العدل: المقصود بالعدل الاسم الذي كام له أصل آخر غير ما أصبح يعرف به الآن مثل اسم عمر والذي كان فيما سبق (عامر)، إلا أن تم تعديله ليصبح عُمر.
  • العلمية مع زيادة ألف ونون: مثل الأسماء الآتية (كريمان، سرحان، أفنان).
  • العلمية مع التأنيث: ويشتمل ذلك النوع ما يلي:
  1. الأعلام المختومة بتاء التأنيث: مذكرة كانت أم مؤنثة مثل (حمزة، ونبيلة).
  2. ما يزيد من الأسماء المؤنثة عن ثلاثة أحرف مثل (مريم، بسنت، زينب).
  3. الاسم المؤنث ثلاثي الوسط وكان أوسطه متحرّكًا: مثل (سحَر).
  4. الاسم المؤنث ثلاثي الوسط وكان أوسطه ساكنًا: يجوز في ذلك الاسم صرفه أو منعه من الصرف مثل (دعْد).

الممنوع من الصرف لعلتين (الوصفيّة وعلّة أخرى)

لذلك النوع من الممنوع من الصرف حالات ثلاثة آتي بيانها في النقاط التالية:

  • الوصفية مع العدل: مثل كلمة آحاد، فهي معدولة عن كلمتين وهما (واحدًا واحدًا).
  • الوصفية مع وزن فعلان: ويكون مؤنثه فعلي مثل (عطشان، جوعان).
  • الوصفيّة مع وزن الفعل (أفعل): مثل أزرق، أصفر.

متى يصرف الاسم الممنوع من الصرف

هناك بعض الحالات يمكن بها أن يتم صرف الممنوع من الصرف حيث يتم جره بالكسرة كما يأتي تنوينه وفق موقعه من الإعراب، تلك الحالات هي:

  • أن يكون الاسم مُضافًا: مثل أثنيت على أمهرِ العدائين، وتسير المراكب بمحيط العرب.
  • دخول أل التعريف: مثل تحدثتُ مع الطالب الأسبقِ، وبالتعليمِ ترقى الأجيال.

الاسم المنقوص الممنوع من الصرف

يقصد بالاسم المنقوص ذلك الذي يأتي في آخره ياء مقدرة أو لازمة يسبقها كسرة، وعليه يقدر علامتي الجر والرفع، مثل (ومن فوقهم غواشٍ)، حيث أتت كلمة (غواشٍ) في المثال مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء التي حذفت بآخره؛ لكونه اسم منقوص.

والجدير ذكره أن غواشٍ أصلها غواشي وحين اجتمع لها كل من التنوين والياء الساكنة وهما ساكنان تم حذف الياء ثم انتقل التنوين السابق للياء التي حُذفت بحركة الألف لكي تدل عليها، أما (من فوقهم) فهي خبر شبه جملة مقدّم.

متى يجر الممنوع من الصرف بالفتحة

يتم جر الممنوع من الصّرف بالفتحة بدلاً من الكسرة؛ في حالة مُنع من الصّرف لعلة واحدة أو لعلّتين، وأحياناً ما يتحول الاسم الممنوع من الصرف إلى مصروفٍ؛ إذا ما أضيف له الألف واللام، وبتلك الحالة الأخيرة يتم جره بالكسرة سواء كان مفردًا، أو بالياء مثل جمع المذكر السالم أو المثنى، ويماثله في هذا الاسم المنصرف.

تدريبات على الممنوع من الصرف

سوف نعرض لكم بالفقرة التالية أمثلة على الممنوع من الصرف مع إعراب كل منها:

توجهتُ إلى لبنانَ

  • توجهتُ: فعل ماضي مبني على الفتح الظاهر على آخره، والتاء ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.
  • إلى: حرف جرّ.
  • لبنانَ: اسم ممنوع من الصرف مجرور وعلامة جرّه الفتحة بدلاً من الكسرة.

عطفتْ منارُ على قطٍ جوعانَ

  • عطفتْ: فعل ماضي مبني على السكون لكونه متصل بتاء التأنيث الساكنة، أما تاء التأنيث الساكنة فلا محلّ لها من الإعراب.
  • منارُ:  فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمّة الظاهرة.
  • على: حرف جرّ.
  • قطٍ: اسم مجرور وعلامة جرّه الكسر الظاهر وهو مُضاف.
  • جوعانَ: مُضاف إليه مجرور وعلامة جره الفتحة بدلاًَ من الكسرة لأنّه ممنوع من الصرف.

أمثلة على الممنوع من الصرف من القرآن الكريم

هناك الكثير من الأمثلة في القرآن الكريم ورد بها الممنوع من الصرف، وسوف نعرض بعضاً منها في الفقرة الآتية:

  • الممنوع من الصرف لزيادة الألف والنون في آخر العلم: مثلما ورد في قوله تعالى بسورة آل عمران الآية 35 (إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ) حيث إن اسم عمران ممنوع من الصرف.
  • الممنوع من الصرف لأنه علم أعجمي: مثلما ورد في قوله تعالى في سورة يوسف الآية 7 (لَّقَدْ كَانَ  فِي  يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِّلسَّائِلِينَ)، إذ أن كل من اسم (يوسف، يعقوب، إسحاق، إبراهيم، إسحاق، وإسماعيل) هي أسماء أعجمية وهي ممنوعة من الصرف.
  • الممنوع من الصرف للعلمية والعجمة: مثل كلمة (إبليس) الواردة في قول الله تعالى بسورة الشعراء الآية 95 (وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ).

إلى هنا عزيزي القارئ نكون قد عرضنا تعريف الممنوع من الصرف كما قد شرحنا وبينا المقصود من الممنوع من الصرف وما له من حالات وأنواع وعلامة إعراب كل منها، إلى جانب الحالات التي يمكن أن يصرف بها الممنوع من الصرف، وبعض الأمثلة التي وردت عنه في الآيات القرآنية الكريمة، نتمنى أن يكون مقالنا قد أفادكم.

المراجع

1

2