مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجمع سوائل في عضلة الساق الأسباب والعلاج

بواسطة: نشر في: 28 مارس، 2022
مخزن
تجمع سوائل في عضلة الساق

تجمع سوائل في عضلة الساق من الحالات المرضية التي يعاني منها الكثيرون وتتسبب لهم بالألم والإزعاج، وهو ما يجعلهم يبحثون حول أسباب الإصابة بها وأفضل طرق علاجها، وهو ما سنتناوله وإياكم في المقال الذي نقدمه لكم في مخزن كما سنذكر الحالات التي تستدعي اللجوء إلى الطبيب.

تجمع سوائل في عضلة الساق

في الكثير من الحالات يحدث أن يلاحظ الشخص الانتفاخ أو التورم بمنطقة ساقه، وهو ما قد يرجع السبب به إلى تعرضه لمشكلة تتمثل في الالتهاب أو العدوى، أو أن ذلك الانتفاخ تسبب به تجمع السؤال بتلك العضلة مما ترتب عليه تورمها، ويطلق على تجمع السؤال في أي منطقة من المناطق في جسم الإنسان (بالوذمة)، وهي ما قد يصيب العديد من المناطق بالجسم منها الساقين والقدمين، كما يصيب الكاحل والذراع واليد وغيرها من المناطق في الجسم.

وهناك عوامل مختلفة قد ينتج عنها حدوث الوذمة سواء التي تتمثل في الاضطرابات أو الأمراض التي قد تصيب الجسم، أو بسبب تناول بعض من أنواع الأدوية التي من أعراضها الجانبية تراكم واحتباس السوائل بالجسم، وهو ما يصحبه التورم بمنطقة الساقين، وفي أغلب الأحوال لا تمثل الوذمة أية خطورة أو قلق، وتزول فور زوال السبب الذي ترتب عليه حدوثها، في حين أنه في بعض الأحوال الأخرى تتطور الحالة لبعض من المضاعفات التي تلحق التأثير السلبي على صحة المصاب.

أسباب تجمع سوائل في عضلة الساق

هناك العديد من العوامل والأسباب المختلفة التي قد يعود إليها تجمع وتراكم السؤال بالجسم، وبشكل خاص بمنطقة الساق، وهو ما ينتج عنه إصابتها بالتورم، وفيما يلي نوضح لكم أهم أسباب تورم الساق:

  • إصابة الجهاز الليمفاوي بالجسم بالمشاكل والاضطرابات، حيث يعمل ذلك البرنامج على تصريف ما يزيد بالجسم من سوائل، ومن ثم فإن أية مشكلة تصيب الجهاز الليمفاوي تحول دون تصريف السوائل منه، ومن ثم تجمع السوائل وتورم منطقة الساق.
  • النقص الحاد في نسبة البروتين بالجسم، إذ أن النقص بالبروتين فيما يحصل عليه الإنسان من نظام غذائي يترتب عليه الإصابة بالوذمة، وتورم الساقين نتيجة تجمع السوائل بها.
  • التلف أو الضعف بالمنطقة التي تجتمع بها الأوردة الموجودة بالساقين، وهي حالة يطلق عليها القصور الوريدي، وهو ما يترتب عليه تجمع السوائل بمنطقة الساق وحدوث الوذمة.
  • حالة فضل القلب الاحتقاني، وهو نوع من أنواع فشل القلب الذي يترتب عليه الفشل في ضخ الدم من واحدة من الحجرات بالقلب، ومن ثم ارتداد الدم لمناطق مختلفة بالجسم، وبالتالي يصاب الجسم بالوذمة سواء في البطن أو الساق.
  • إصابة الكبد بالتليف، وهو أحد الحالات الشائع الإصابة بها والتي يعد من أكثر الأعراض المصاحبة لها تراكم السوائل بعدة مناطق بالجسم كالبطن أو الساق.
  • إصابة الكلى بالتلف، وهي حالة كثيرًا ما يلحق بها المعاناة من مشكلة السوائل المتراكمة بالجسم، وبشكل خاص منطقة الساق، وذلك لأن تلف الكلى يؤدي إلى انخفاض معدلات البروتين بالدم، وهو ما يترتب عليه الإصابة بالوذمة أو تجمع السوائل بالساق.
  • الإصابة بمشكلات الكلى المختلفة، والتي تعتبر من الأمراض الشائعة والمنتشرة والتي يلحق الإصابة بها تراكم السوائل في العديد من المناطق بالجسم ومنها الساق، لأن المشكلات بالكلى تساهم في تراكم الأملاح والماء، وبشكل خاص الصوديوم بالدورة الدموية، وعادةً ما يلحق بذلك تراكم الماء حول العينين وفي عضلة الساق.
  • تناول البعض من أنواع الأدوية التي من أعراضها الجانبية تجمع وتراكم السوائل بالجسم، ومن الأمثلة على تلك الأدوية نذكر مضادات الاكتئاب، بعض أدوية علاج داء السكري، أدوية ارتفاع ضغط الدم، والعلاجات الهرمونية التي تشتمل على مادة الاستروجين، وعقاقير السترويد، وحاصرات قنوات الكالسيوم.

أعراض تجمع السوائل في الساق

هناك بعض من الأعراض التي قد تظهر على المريض حين إصابته بمشكلة تجمع السوائل في الساق، وتلك الأعراض إما قد تظهر على المريض جميعها أو البعض منها، وسوف نعرض لكم تلك الأعراض فيما يلي:

  • ظهور التورم والانتفاخ بما يوجد تحت الجلد بشكل مباشر من أنسجة بمنطقة الساق، إذ أن ذلك الانتفاخ يحدث نتيجة تجمع وتراكم السوائل تحت الجلد.
  • ملاحظة الزيادة بحجم الساق، وهو ما يترتب عليه الزيادة في وزن الجسم أحيانًا.
  • التمدد الواضح بالجلد المنتفخ، وبداية اللمعة به.
  • ظهور بعض النقرات على سطح الجلد حين الضغط عليه.

مخاطر تجمع السوائل في عضلة الساق

يوجد بعض من الأسباب والعوامل المختلفة التي قد يترتب عليها تطور مشكلة تراكم وتجمع السوائل في الساق، ومن أهم تلك العوامل نذكر ما يلي:

  • الإصابة بحالة القصور الوريدي.
  • المرأة خلال فترات الحمل.
  • الإصابة بأحد المشاكل المناعية، ومنها القصور في الجهاز الليمفاوي.
  • الأدوية التي من أعراضها الجانبية تجمع واحتباس السوائل في الساقين، ومن أمثلتها مضادات الاكتئاب، بعض أدوية علاج داء السكري، أدوية ارتفاع ضغط الدم، والعلاجات الهرمونية التي تشتمل على مادة الاستروجين، وعقاقير السترويد، وحاصرات قنوات الكالسيوم.
  • أن يكون لدى المريض تاريخ إصابة متكرر بالمشكلات في الكلى والكبد.
  • أن يكون لدى المريض تاريخ إصابة متكرر بالأمراض القلبية، والأوعية الدموية.
  • السمنة وعدم الخضوع لمحاولات التخلص من الوزن الزائد عبر ممارسة التمرينات الرياضية، واتباع الأنظمة الغذائية الصحية.

حالات تجمع السوائل في الساقين التي تستدعي مراجعة الطبيب

يوجد بعض من الحالات التي يكون فيها تجمع السوائل بالساق وتورمها مجرد حالة مؤقتة سرعان ما سوف تزول فور زوال السبب مثل أن يكون السبب بها تناول الأدوية التي من أعراضها الجانبية تجمع السوائل بالساق، ولكن هناك بعض الحالات الأخرى التي ما إن ظهرت على المصاب يجب عليه حينها المسارعة باستشارة الطبيب، ومن أهم تلك الحالات نذكر ما يلي:

  • المعاناة من حالة الضيق في التنفس.
  • اضطراب معدل ضربات القلب وعدم انتظامها.
  • الألم في منطقة الصدر.
  • ألم في منطقة الساق قوي ولا يزول.
  • استمرار ظهور الانتفاخ والتورم في الساق لوقت طويل وعدم زواله.
  • الإحساس بوجود جلطة دموية بمنطقة الساق، أو مشكلة ما بالأوردة.

مضاعفات تجمع السوائل بالساقين

أحيانًا ما تكون حالة تجمع السوائل بالساقين وتورمها أمر بسيط، يزول مع الوقت من تلقاء نفسه، أو عن طريق تناول بعض العلاجات والأدوية البسيطة حين استشارة الطبيب، ولكن هناك بعض الأحيان تترك الوذمة بها بغير علاج وعندها يمكن أن تتطور الحالة للعديد من المضاعفات، ومن أكثر تلك المضاعفات شيوعًا نذكر ما يلي:

  • زيادة الألم والتورم مع مرور الوقت.
  • المعاناة خلال المشي نتيجة ثقل الساق والقدم، وهو ما يترتب عليه الصعوبة بتحريك القدم.
  • الإصابة ببعض المشكلات في الدورة الدموية، وهو ما يلحق به عرقلة وصول الدم بشكل جيد للأرجل ومنطقة الساق.
  • ارتفاع مخاطر التعرض لمشاكل الالتهابات والعدوى والقرح بالجلد.
  • المعاناة من المشاكل والاضطرابات بالأطراف والأوردة والشرايين والعظام والعضلات، وتعرضها بسهولة إلى الإصابات والمشاكل المختلفة.
  • التيبس الشديد بمنطقة الساق.
  • التندبات التي تحدث بين طبقات الأنسجة.
  • تهيج الجلد وتمدده بطريقة غير طبيعية، وهو ما يثير الرغبة في الحكة والألم.

هل انتفاخ عضلة الساق مقلق

عندما يكون الشخص رياضي، أو معتاد على ممارسة الأعمال الشاقة، أو من يعاني من السمنة، أو الوقوف لأوقات طويلة خلال اليوم فإنه يكون معرض أكثر من غيره لتورم عضلة الساق وانتفاخها، ومن ثم فإن المسألة لا تعد مقلقة، حيث ستزول المشكلة فور زوال السبب والحصول على الراحة، وهو الحال ذاته عندما يكون السبب وراء انتفاخ الساق وتورمها راجع لتناول الأدوية مثل علاجات ارتفاع ضغط الدم، وعقاقير الستيرويد، وحاصرات قنوات الكالسيوم، والعلاجات الهرمونية التي تحتوي على هرمون الاستروجين، ومضادات الاكتئاب، حيث إنه لا يجب القلق هنا لأن تلك الحالة ستزول فور التوقف عن تناول تلك العقاقير، أما إن كان التورم والانتفاخ وتجمع السوائل في الساق قد بدأ واستمر دون سبب واضح عندها يجب مراجعة الطبيب خاصةً وإن كانت الأعراض تزداد سوءًا.

علاج تجمع السوائل في عضلة الساق

أحيانًا ما يكون تورم الساق وتجمع السوائل بها أمر غير مقلق ولا يستدعي الحصول على العلاج لأنه يتطلب فقط أخذ قسط كافي من الراحة، أو التوقف عن تناول الدواء الذي تسبب في ذلك الأثر الجانبي، ولكن هناك حالات أخرى تستدعي العلاج وعندها يتمثل العلاج في أحد الخيارات التالية:

  • استخدام العقاقير التي تساهم بخروج الماء الزائد من الجسم، وهي أدوية مدرات البول ومنها الفيوريسميد، حيث إن هذه الأدوية من أكثر المدرات فاعلية وشهرة.
  • مسكنات الألم التي يقوم الطبيب بوصفها ومنها النابروسين، والأيبوبروفين.
  • الحصول على العلاج المناسب للحالة الصحية التي يترتب عليها تراكم السؤال بمنطقة عضلة الساق، ومن أمثلتها المشكلات التي تصيب الكبد والكلى، وما إلى نحو ذلك من مشكلات صحية.
  • السيطرة على التهاب المفاصل التنكسي، أو التهاب المفاصل الروماتيدي، وعلاج مرض النقرس وغيرها من مسببات تلك الحالة.
  • إيقاف تناول الأدوية التي تتسبب في احتباس السوائل بالقدمين وانتفاخها.
  • الحفاظ على نسبة البروتين بالجسم، من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية منه.

المراجع