تتميز الرسالة الوظيفية ب

بواسطة:
تتميز الرسالة الوظيفية ب

قبل الشروع في التقديم على وظيفة ما ينبغي أن يكتب مقدم الطلب رسالةً وظيفية إلى جهة العمل، وحينها ينبغي التعرف على تتميز الرسالة الوظيفية ب .. ماذا؟ فلا بد من تحقيق خصائصها وشروطها الأساسية التي تجعلها متكاملة، وتعزز فرص قبول المتقدم في المهنة التي يرغب بها، ويذكر لكم موقع مخزن كافة الخطوات المتعلقة بهذا الشأن، بالإضافة إلى النماذج الجاهزة التي يمكنكم العمل على ملئها مباشرة وإرسالها إلى جهة العمل.

تتميز الرسالة الوظيفية ب

تشتمل محتويات الرسالة الوظيفية على معلومات هامة متعلقة بالمتقدم لطلب العمل، فهي تكون بمثابة نبذة عنه أو مشابهة لسيرته الذاتية أو مرفقة إلى جانبها، بالتالي تتمكن الجهات الإدارية بالعمل من معرفة المرشح للوظيفة بشكل سطحي، ومعرفة هل توافقت بيانات ومهاراته مع الشروط الواجبة للمهنة المرادة أم لا؟

  • لذا يجب أن تتميز الرسالة الوظيفية بالوضوح والإيجاز.
  • حيث تتم كتابة الرسالة الوظيفية بشكل موجز وملمّ بكافة المعلومات والمهارات المطابقة لبنود التوظيف.
  • فلا يطيل المتقدم لطلب الوظيفة في الرسالة؛ فتعريفه بشكل مفصل متوفر في السيرة الذاتية الخاصة به.
  • ويكون مراعيًا في كتابتها الوضوح والصحة، فيتجنب الأخطاء اللغوية والإملائية أثناء كتابتها.
  • للرسالة الوظيفية العديد من العيوب في مقابل مزاياها، وينبغي الإلمام بها كلها لتحقيق التكامل في عناصرها.

يجب أن تحتوي الرسالة الوظيفية على التالي

بعد التعرف على الأساس الذي يجب مراعاته خلال كتابة الرسالة وهو الإيجاز والوضوح، والذي يهدف إلى التسهيل على صاحب العمل لأنه يتلقى الكثير من الرسائل، نتعرف على ما يجب أن تتضمنه الرسالة من الأساسيات الأخرى المساعدة لكل من المرشح وجهة العمل.

  • يجب أن تحتوي الرسالة الوظيفية على معلومات المرشح وعناصر الرسالة كاملة، ومنها:
    • المعلومات الشخصية الخاصة بالمرشح للتوظيف.
    • اسم جهة العمل المراد التوظيف فيها، وقد تكون مؤسسة أو شركة أو جهة تعليمية أو مصنع أو غير ذلك.
    • تاريخ إرسال الرسالة -يمكن وضعه في بداية أو نهاية رسالة التوظيف.
    • الجملة الافتتاحية في المقدمة، وهي مثل “السيد الفاضل/ المحترم”.
    • محتوى الرسالة الوظيفية.
    • الجملة الختامية القصيرة المتضمنة على شكر واحترام.
    • اسم المرسل وتوقيعه.
  • على المرسل أن يختار الألفاظ القوية، ويقوم بعملية المراجعة قبل إرسال رسالة طلب التوظيف.
  • مراعاة الدقة والتنسيق السليم في الرسالة، وقراءة نماذج جاهزة مثالية للتمكن من إتقان كتابة الرسالة التوظيفية.
  • وضوح الأفكار وبساطة عرضها، ليحقق ذلك سرعة وسهولة فهم غرض الرسالة.

ما هي الرسالة الوظيفية

تتميز الرسالة الوظيفية ب
  • تُعرف الرسالة الوظيفية بأنها أحد أنواع الرسائل التي تُكتب من قبل الطرف المرشح إلى وظيفة محددة مراعيًا فيها أساسياتها.
  • ثم يقوم بتقديمها إلى جهة أو صاحب العمل ليتعرف عليه بصورة موجزة وواضحة.
  • فتكون الرسالة التوظيفية بمثابة دليل على صفات المرشح الشخصية وقدراته.
  • فيأخذ صاحب العمل نظرة ثاقبة حول المرشح للوظيفة ومدى مناسبة ثقافته للعمل المخصص.
  • في بعض الحالات يطلب صاحب العمل من المرشح للوظيفة أن يكتب مرجعًا شخصيًا عن الطلبات التي يرغب في توفيرها له.
  • ومنها وضع حدود للدخل المطابق للخبرات والمهارات لدى المرشح.
  • بالإضافة إلى العديد من الأمور التي يجيب عنها المرشح بناءً على رغبة صاحب العمل، سواء أكان ذلك قبل المقابلة أو بعدها.

خطوات كتابة الرسالة الوظيفية

تعد الرسائل النصية التوظيفية وسيلة فعّالة مبتكرة في تحقيق سهولة التواصل بين جهة العمل والمرشحين، حيث تبقيهم على علم بالمستجدات في مرحلة التوظيف، ويمكن للمرشح كتابة الرسالة الوظيفية على البريد الإلكتروني أو البريد العادي، وللتعرف على كيفية كتابتها ينبغي تتبع الخطوات التالية:

  1. أولًا تتم كتابة العنوان الرئيسي الدال على الموضوع، وينبغي أن يكون محتويًا على مسمى الوظيفة المرادة.
  2. على سبيل المثال يكتب المرشح الموضوع: طلب توظيف في قسم التحسين الإنتاجي أو المحاسبة، ورقم الوظيفة: 1002.
  3. ثم يتطرق إلى مقدمة الرسالة التوظيفية، والتي تشتمل على بدء الكلام، ومسمى الشركة أو جهة العمل.
  4. يراعي المرشح كتابة المقدمة قصيرة؛ فمثلًا يقول: إلى السيد الفاضل/ إلى مؤسسة …، تحية طيبة وبعد.
  5. ثم يسرد نص الرسالة الوظيفية الهادف بعد المقدمة، ويراعي فيه اشتماله على سبب طلب التوظيف.
  6. بالإضافة إلى شرح الأسباب الإيجابية التي جعلته يقدم على الطلب.
  7. على سبيل المثال: يسعدني أن أتقدم إلى طلب التوظيف كمهندس تحسين إنتاجي، لما عُرف عن الشركة من السمعة الطيبة، والجودة والكفاءة في العمل، والأسلوب الحسن..
  8. بعد ذكر مزايا جهة العمل يقوم المرشح بعرض خبراته ومهاراته المهنية، والتي تشتمل على مؤهله الشخصي والتعليمي.
  9. ويكتب المرشح في الرسالة الوظيفية كافة التفاصيل المفيدة المتعلقة به، وخبراته المكتسبة، وشهاداته العلمية من أعلاها إلى أدناها.
  10. ومراعاة الدقة في كتابة المعلومات الشخصية ومنها: الاسم، العنوان، الحالة الاجتماعية، رقم الهاتف، البريد الإلكتروني.
  11. يكتب المرشح في نهاية الرسالة الوظيفية عبارة ملخصة لا تتضمن المعلومات؛ فقد ذكرها في مقدمة الرسالة موجزةً وواضحة.
  12. فيكتب في الخاتمة مثلًا: مع فائق التقدير والاحترام لسيادتكم، -ثم ينزل سطر- اسم المرسل، والتاريخ.

فوائد الرسالة الوظيفية

إن الشركات والمؤسسات تهتم بالسرعة والإيجاز في القيام بالإجراءات المهنية، ومنها عملية توظيف المرشحين للعمل المتضمنة الرسالة التوظيفية، والتي تحقق الكثير من المنافع وتزيد من فرص قبول العروض التوظيفية، وتشتمل فوائدها على الآتي:

  • العلم بأوضاع التوظيف والبقاء على اتصال بجهة العمل بيسر وسهولة.
  • يتمكن صاحب العمل من إرسال العديد من الرسائل لأكثر من مرشح في وقت واحد.
  • هي طريقة جيدة في التواصل مع المرشح للوظيفة دونًا عن المكالمات الهاتفية، وخاصة إذا كان المرشح لا يزال يعمل في جهة أخرى.
  • تصبح الرسالة الوظيفية المكتوبة موثقة دائمًا، فالمحادثة الهاتفية ليست على نفس الدرجة من التوثيق.
  • تحسّن من انطباع المرشح للوظيفة عن جهة العمل، ويتمكن من الحصول على إجابات سريعة.
  • يمكن لصاحب العمل من خلالها إجراء الفحص السريع للمرشح؛ من خلال إرسال عدة أسئلة قصيرة.
  • من خلال الرسائل الوظيفية يمكن الحد من مشكلة الجدولة.
  • حيث يقوم المرشح أو صاحب العمل بالرد على الرسالة في الوقت المتاح، دون انتظار الرد المباشر مثل نظام المكالمات الهاتفية.

عيوب الرسالة الوظيفية

يسعى المرشح إلى وظيفة ما في خلق انطباع إيجابي ومتميز حتى يتم قبوله في المهنة، ولتحقيق ذلك الأمر عليه تطبيق أساسيات الرسالة التوظيفية السابق ذكرها وتجنب العيوب التالية:

  • على الرغم من غلبة مميزات الرسالة الوظيفية على سلبياتها إلا أنه يجب على كاتبها تجنب السلبيات لزيادة فرصته في القبول.
  • فلا تتم كتابة الرسالة الوظيفية بصورة خاطئة؛ لأن ذلك يجعل صاحب العمل أخذ انطباعًا خاطئًا على المتقدم للطلب.
  • إذا لم يستطع الموظف كتابة رسالته الوظيفية فإنه يشعر بالنقص والإحباط.
  • فيشكّل ذلك عائقًا أمامه من التقديم على وظائف أخرى، فإتقان الرسالة التوظيفية يكون دافعًا له.
  • الرسالة التوظيفية قد تكون سببًا في توجيه الشخص إلى العمل في أوقات إضافية، وذلك ينعكس عليه بالشعور بالإرهاق.
  • قد ينسى كاتب الرسالة أحد عناصرها الأساسية كوسائل تواصل صاحب العمل معه، ومنها رقم الهاتف والبريد الإلكتروني.

نموذج الرسالة الوظيفية

إن الاطلاع على النماذج الجاهزة للرسالة الوظيفية يقدم للمرشح صورة سطحية تساعده على كتابة رسالته إلى جهة العمل، ونعرض لكم نماذج متنوعة جاهزة لطلب التقديم على بعض الوظائف فيما يلي:

تتميز الرسالة الوظيفية ب
تتميز الرسالة الوظيفية ب
تتميز الرسالة الوظيفية ب
تتميز الرسالة الوظيفية ب

إلى هنا نكون قد عرضنا لكم تكملة تتميز الرسالة الوظيفية ب ، وما تضمنته من أسس وشروط لتحقيق التكامل والنجاح في إنشاء رسالة وظيفية، آملين لكم الحصول على الفائدة المرجوة.

يمكنك الاطلاع عبر موقع مخزن على المواضيع المشابهة التالية: