مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

تؤثر جاذبية القمر في الأرض مما يسبب ( الإجابة الصحيحة )

بواسطة: نشر في: 16 فبراير، 2022
مخزن
تؤثر جاذبية القمر في الأرض مما يسبب

أوضحت الدراسات الفلكية الحديثة أن تؤثر جاذبية القمر في الأرض مما يسبب … ، فالقمر أحد الأجرام السماوية التابعة لكوكب الأرض والملازمة له، وتكون جاذبية القمر للأرض سبباً في حدوث العديد من الظواهر الطبيعية التي تؤثر على الأرض بشكل كبير، فعلى الرغم من أن قوة الجاذبية للقمر أقل من قوة الجاذبية الأرضية إلا أنه يؤثر عليها بشكل كبير، ومن أبرز أشكال تأثيره ظاهرة المدّ والجزّر والتي سنتعرف عليها تفصيلاً في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات فتابعونا.

تؤثر جاذبية القمر في الأرض مما يسبب

تؤثر جاذبية القمر في الأرض مما يُسبب عدد من الظواهر الطبيعية مثل ظاهرتي المدّ والجزّر ، وتحدث هذه الظاهرة طبيعياً في المحيطات والبحار، وتتكون ظاهرة المد والجزر من مرحلتين المرحلة الأولى هي المدّ والتي يحدث فيها ارتفاع لمنسوب مياه البحار وامتدادها على الشاطئ، والمرحلة الثانية هي الجزّر والتي يحدث فيها انخفاض لمنسوب مياه البحار وانحسارها عن الشواطئ، وتحدث هذه الظاهرة بسبب لعدة قوى تتضمن جاذبية القمر لحركة دوران الأرض حول الشمس، والتي تنتج قوى تُعرف باسم قوة الطرد المركزية عند خط الاستواء، ومن هذا نستنتج أن الإجابة الصحيحة للسؤال تؤثر جاذبية القمر في الأرض مما يسبب ظاهرة المد والجزر.

هل يمتلك القمر جاذبية تؤثر في الأجسام

هل يمتلك القمر جاذبية تؤثر في الأجسام ، فنعم يوجد للقمر جاذبية تؤثر على كوكب الأرض، إلا أن قوة جاذبية القمر أقل بشكل كبير من قوة الجاذبية الأرضية، إلا أنه على الرغم من ذلك فإن جاذبية القمر تمثل أهمية بالغة للأرض، وذلك تأثيرها في اختلاف التوقيتات وفي حدوث ظاهرتي المد والجزر وكذلك الضوء الذي يعكسه القمر للأرض، بالإضافة إلى ان لجاذبية القمر دور كبير في تسيير حركة الأرض، فلا تسمح للأرض بالدوران بشكل أسرع أو حدوث تغيير في زاوية الدوران بشكل كبير، أي أن قوة الجاذبية للقمر تحافظ بشكل كبير في استقرار الظروف والعوامل الطبيعية على كوكب الأرض.

علل قوة جاذبية القمر أقل من قوة الجاذبية الأرضية

أثبتت الدراسات أن القمر يمتلك جاذبية سطحية تبلغ 17% من مقدار جاذبية كوكب الأرض، إلا أن جاذبية القمر قوية بما يكفي لمنع الأرض من إحداث أي تغيير في ميّلها المداري بشكل جذري، كما تقوم هذه الظاهرة بدور هام في منع الأرض من تغيير ميّل المدار الخاص بها، وبدون جاذبية القمر يُمكن للأرض أن تفقد مقدار ميلها الصحيح أثناء دورانها، فبدون وجود القمر والجاذبية القمرية الخاصة به سوف تكون الحياة مستحيلة على كوكب الأرض، ولن تستقر عوامل المناخ به أبداً، كما أن الأرض سوف تفقد سرعتها خلال الدوران حول نسفها وحول المس.

أسباب ظاهرة المدّ والجزّر

اتضح لنا خلال الفقرة السابقة أن ظاهرتي المد والجزر تحدثان نتيجة لوجود الجاذبية الصادرة من الشمس والقمر لمياه المحيطات والبحار، إلا أن البعض قد يتساءل عن أيهما أكثر تأثيراً في حدوث المد والجزر جاذبية الشمس أم جاذبية القمر؟ ، وهنا تتضح الإجابة لنا بأن جاذبية القمر هي الأقوى والأكثر تأثيراً في حدوث ظاهرتي المد والجزر، وذلك على الرغم من صغر حجم القمر مقارنة بحجم الشمس.

فتتكرر ظاهرتي المد والجزر مرتين خلال اليوم الواحد، بحيثُ تحدث كل مرة بمقدار 12 ساعة، ويعود السبب وراء هذا الأمر أن أجزاء سطح الكرة الأرضية تقوم بالمرور خلال عملية دورانها حول القمر، مما يؤدي لحدوث المد في المناطق المواجهة للقمر، وبمجرد ابتعاد هذه المناطق المواجهة للقمر تحدث ظاهرة الجزر، ويحدث اختلاف في الارتفاع الخاص بظاهرة المد وفقاً لاختلاف موقع القمر في مداره بالنسبة لكوكب الأرض والشمس.

ويبلغ المد أقصى ارتفاع له في طور المحاق والبدر، ويعود السبب وراء هذا الأمر إلى تواجد الشمس والقمر في نفس الجهة، ويطلق على هذه الظاهرة أم (سيزجي)، وتصبح ظاهرة المد في أقصى حالاتها حينما تحدث ظاهرة كسوف القمر، والتي يقع فيها القمر في مداره بين الشمس والأرض ومن هنا يحدث تأثيراً قوياً للقمر والشمس عند اتحادهما في نفس المدار مع الأرض.

وتكون ظاهرة المد في أضعف حالاتها حينما يتخذ القمر والشمس هيئة الزاوية القائمة المرتكزة على كوكب الأرض، ويطلق على هذه الظاهرة اسم (المد الخائر)، وتحدث هذه الظاهرة خلال الأسبوع الأول والثالث من الأشهر القمرية، والتي تنخفض فيها جاذبية القمر بشكل ملحوظ.

فوائد ظاهرة المدّ والجزّر

تُعد ظاهرتي المد والجزر من الظواهر الطبيعية ذات الأهمية البالغة والتي ينتج عن حدوثها العديد من الفوائد على كوكب الأرض والتي تتمثل في:

  • تمثل ظاهرتي المد والجزر بمثابة عملية تنظيف وتطهير مثالية للبحار والمحيطات من جميع الملوثات والشوائب العالقة بها، بالإضافة إلى إزالة الترسبات الموجودة في مصبات الموانئ والأنهار.
  • يُعد المد القوي من أكثر المخاطر المهددة لأمن وسلامة الملاحة خاصةً في المضايق، لذا يقوم البشر بتحديد مواعيد استقبال السفن والعبارات في الموانئ التي توجد في أماكن ضحلة وفقاً لظاهرة المد ومواعيد حدوثها.
  • تُعد ظاهرتي المد والجزر أحد أكثر الظواهر الطبيعية حدوثاً وشيوعاً على مستوى العالم، إلا أنها تختلف من منطقة إلى أخرى في نسبة المد والجزر من حيثُ مقدار الارتفاع والانخفاض، وذلك وفقاً لمنطقة القطب الشمالي وصولاً إلى القطب الجنوبي مروراً بخط الاستواء الذي يُقسم الكرة الأرضية إلى قسمين.
  • قد ترتفع أمواج ظاهرتي المد والجزر لتتجاوز المائتين سم في بعض المناطق في العالم، في حين أن ارتفاعها قد لا يتجاوز 30 سم في بعض المناط الأخرى.
  • في السواحل القريبة من الخليج العربي تحدث ظاهرة المد والجزر أربعة مرات في اليوم بمعدل مرة كل ستة ساعات، ومن بينها مناطق مدينة الفاو، محافظة البصرة، خور الزبير، شط العرب، شط البصرة.
  • قد ترتفع ظاهرة والجزر في بعض الأماكن لتصل إلى ارتفاع 80 سم ، وذلك ما يحدث في مدينة البصرة، ثم تبدأ الأمواج في الانخفاض بشكل تدريجي كلما توجهنا إلى الشمال حتى تختفي تماماً في مدينة القرنة.

علاقة ظاهرة المدّ والجزّر بالإنسان

قد يغفل الكثيرين علاقة وثيقة بين ظاهرة الم والجزر والإنسان، والتي أثبتت الدراسات وجود علاقة وثيقة بينهما نوضحها لكم على النحو التالي:

  • من الثابت علمياً ا، جسم الإنسان يتكون من 71% من المياه، 29% من المواد الصلبة، ويوجد تقارب كبير في نسبة المواد الصلبة والمياه الموجودة في جسم الإنسان مع نسبتها في كوكب الأرض.
  • فحينما يكتمل القمر خلال ظاهرة المد والجزر فإنه يؤثر بطريقة مباشرة على الأرض، مما ينعكس أيضاً على نسبة المياه الموجودة في جسم الإنسان، ليُحدث ما يُشبه ظاهرة المد والجزر داخل جسم الإنسان.
  • وبسبب المد والجزر الذي ينشأ في جسم الإنسان إلى حدوث بعض التغيرات الهرمونية التي تُسبب تغيرات في الحالة المزاجية للشخص، كما تؤدي لمروره بتغيرات نفسيه تؤثر على تصرفاته وسلوكياته، ففي حال اكتمال القمر بظاهرة المد والجزر في منتصف كل شهر عربي فإنه يؤدي لإصدار عدد من الذبذبات التي تؤثر على الحالة المزاجية للشخص وكذلك حالته النفسية.
  • وقد ظهرت العديد من الدراسات العلمية التي تؤكد تأثر السوائل الموجودة في جسم الإنسان بالذبذبات التي تصدر من القمر عند كمال بلوغه، مما يفسر لنا فوائد صيام الأيام الثلاثة البيض من كل شهر عربي، وهو الأمر الذي يساعد على تقليل نسبة السوائل في الجسم وبالتالي عدم التأثر بالذبذبات.
  • ويعود السبب وراء هذا إلى أن الدماء تكون في حالة فيضان وتدفق كبير خلال الأيام القمرية ثم تعود إلى حالة السكون مرة أخرى، وقد أشار أحد العلماء الصنيين إلى اكتمال القمر من الأمور السلبية التي يجب أن نبتعد خلال أيامها عن إبرام أية عقود أو اتفاقات للعمل أو عقود للزواج لتأثيرها السلبي على الإنسان.

وبذلك أعزاءنا القراء نكون قد توصلننا معكم إلى ختام مقالنا الذي عرضنا لكم خلاله الإجابة على سؤال تؤثر جاذبية القمر في الأرض مما يسبب ظاهرتي المد والجزر ، وللمزيد من الأسئلة تابعونا في موقع مخزن المعلومات.