مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

بدع شهر رجب المنتشرة بين الناس

بواسطة: نشر في: 2 فبراير، 2022
مخزن
بدع شهر رجب المنتشرة بين الناس

البدع هي الأمور التي يقوم بها الأشخاص دون وجود أي دليل شرعي على وجودها سواء في القرآن الكريم أو السنة النبوية الشريفة، وعادةً ما تنتشر هذه البدع في المناسبات الدينية بشكل أكبر من انتشارها غي الأيام العادية، لذا فيمكن القول بأن كل ما تم إضافته على الدين يصنف كبدعة، ومن هذا المنطلق سوف نسلط الضوء حول بدع شهر رجب المنتشرة بين الناس عبر موقع مخزن في الفقرات التالية.

بدع شهر رجب المنتشرة بين الناس

يعتبر شهر رجب واحد من الشهور الهجرية ويقع ترتيبه السابع بينهم، وهو من الشهور التي يحرم بها القتال أو ما يطلق عليهم الأِشهر الحرم، ويسبق شهر رمضان بشهر واحد ويأتي بعد شهر جمادى الآخرة ويأتي بعده شهر شعبان ثم شهر رمضان، ويأتي لفظ رجب من الرجوب أي التعظيم الإجلال في اللغة العربية، ومن بدع شهر رجب المنتشرة بين الناس ما يلي:

  • انتشرت العديد من البدع التي يجب الحظر منها والامتناع عنها بين الناس وخصوها بشهر رجب، وقد أشار أهل العلم والفقهاء إلى أن هذا الأمر لا ينتمي إلى الشعائر الدينية، ومن يبتدع شيئًا في الدين فيعتبر من المرتدين.
  • يعتبر الصيام والصلاة واحدة من البدع التي ابتدعها العام وخصوا بها شهر رجب بشكل عام، والصيام بشكل خاص، وهذا بسبب كونه شهر مبارك كثرت به النصوص الشرعية، ولكن في واقع الأمر فلم يتواجد حديث صحيح أو آية قرآنية واضحة تشير إلى أن الإكثار من الصلاة أو الصيام في رجب لها فضل أكثر من فضلها بباقي الشهور.
  • ولكن ما تم ذكره هو صيام الأيام البيض أي الثلاثة أيام التي يكون بها القمر مكتمل في الشهور الهجرية، وهو صيام تم تخصيصه لسائر الشهور الهجرية، بجانب صيام يومي الاثنين والخميس، وهو الآخر صيام تم تخصيصه للشهور الهجرية جميعها.
  • كما قال بن حجر بهذا الشأن: “لم يرد في فضل شهر رجب، ولا في صيامه، ولا في صيام شيء منه معين، ولا في قيام ليلة مخصوصة فيه حديث صحيح يصلح للحجة”.
  • من البدع الأخرى المنتشرة بين الناس وخصوا بها شهر رجب هي العمرة، انتشر الاعتمار بين الناس في شهر رجب اقتداءً برسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن في حقيقة الأمر لم يتم ذكر أي نص شرعي يثبت بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتمر في شهر رجب، بل هناك حديث عن عائشة رضي الله عنها تشير فيه إلى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعتمر في شهر رجب قط.
  • لكن ابن الباز أجاز العمرة في رجب حيث اعتمر عمر بن الخطاب وأهل السلف في رجب.
  • البدع الخاصة بليلة الإسراء والمعراج، انتشر بين الناس بأن ليلة الإسراء والمعراج هي ليلة السابع والعشرين من شهر رجب، فيبدأ الناس بإحيائها، ويعتبر هذا الأمر بدعة بسبب كون الأمر لم يتم ذكره في أي نص شرعي سواء من القرآن الكريم أو السنة النبوية الشريفة.
  • يقول ابن تيتمية في شأن ليلة الإسراء والمعراج: “ولم يقم دليل معلوم لا على شهرها، ولا على عشرها، ولا على عينها، بل النُّقول في ذلك منقطعة مختلفة، ليس فيها ما يقطع به، ولا شرع للمسلمين تخصيص الليلة التي يظن أنها ليلة الإسراء بقيام ولا غيره بخلاف ليلة القدر” والله تعالى أعلى أعلم.

حكم البدع في الإسلام

يعتبر الابتداع في الدين من الأمور التي يحرمها الشرع باتفاق من أغلب الفقهاء وأهل السلف، وهناك العديد من الأدلة التي جاءت على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي القرآن الكريم على أمن الأمر محرم، وخارج عم الدين الإسلامي، ومن الأدلة على هذا الأمر نذكر ما يلي:

  • عن العرباض بن سارية رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (عليكم بسُنَّتي وسُنَّةِ الخُلَفاءِ الرَّاشِدينَ المَهْدِيِّينَ، عَضُّوا عليها بالنَّواجِذِ، وإيَّاكم ومُحدَثاتِ الأُمورِ؛ فإنَّ كُلَّ بِدعةٍ ضَلالةٌ).
  • كان صلى الله عليه وسلم دائم الحرص على تعليم صحابته شعائر الدين الإسلامي فيأمرهم بالمعروف والخير وينهاهم عن المنكر والشر، وكان صلى الله عليه وسلم دائمًا ما يعظهم ويثبت قلوبهم على حب الله وطاعته من حين لآخر.
  • في الحديث السابق يقول عبد الرحمن بن عمرو السلمي وحُجر لن حُجر بأنهم ذهبوا إلى العرباض بن سارية، وهو الشخص الذي نزلت به الآية الثانية والتسعين من سورة التوبة، وقد ذهبوا إليه لتلقي العلم فقال العرباض بأن الرسول صلى الله عليه وسلم صلى بهم في أحد الأيام، وأقبل عليهم ليعظهم  ويذكرهم بشعائر الدين والطاعات.
  • فوصاهم صلى الله عليه وسلم بتقوى الله، وهذا عن طريق الإكثار من الطاعات والبعد والامتناع عن المحرمات، وطاعة ولي الأمر.
  • وقد هداهم صلى الله عليه وسلم لطريقة من أجل مواجهة الفتن والاختلافات التي ستظهر من بعده مشيرًا إلى اتباع سنته صلى الله عليه وسلم، وأفعال الخلفاء الراشدين من بعده أي: أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب، عثمان بن عفان و على بن أبي طالب رضي الله عنهم.
  • أما قول (عَضُّوا عليها بالنَّواجِذِ) فهو مجاز عن الالتزام بالسنة النبوية الشريفة والتمسك بها، والنواجذ هي آخر الأضراس، وقام صلى الله عليه وسلم بعدها بالتحذير والنهي وضرورة اجتناب الأمور المحدثة أي التي لا أساس لها في الدين، فإن كل الأمور التي تظهر بشكل جديد وتخالف أصول الدين تسمى بدعة، وكل بدعة ضلالة، أي تضل صاحبه.

خصائص شهر رجب

شهر رجب واحد من الأشهر الحُرم وهو واحد من الأشهر الهجرية القمرية العربية الإسلامية، وكما وضحنا فإن لفظ رجب يأتي بمعنى الإجلال والتعظيم، ويقال بأن رجلة الإسراء والمعارج حدثت به، ويطلق على شهر رجب اسم رجب الحرام وهذا لأنه واحد من الشهور الحرم كما وضحنا وهي الشهور التي يحرم بها القتال.

  • أما الشهور الحرم الأخرى فتتمثل في: ذو القعدة، ذو الحجة، المحرم وشهر رجب.
  • كما يطلق على شهر رجب (رجب الفرد) وهذا لأنه مختلف ومنفرد عن بقية الشهور الحرم، وهذا لأن الشهور الحرم الثلاثة الأخرى ذو القعدة، ذو الحجة، المحرم  تأتي متتالية لبعضها البعض على عكس شهر رجب الذي يأتي بعد مرور خمسة شهور وهي: صفر وربيع الأول وربيع الآخر وجُمادى الأولى وجمادى الآخرة.
  • يطلق على شهر رجب أيضًا (رجب مُضر)، وقد ورد هذا الذكر في بعض الأحاديث، وأطلق هذا اللقب إليه بسبب كون قبيلة مُضر كانت تصون حرمة هذا الشهر وتعظمه.
  • كما يقال بأن شهر رجب هو الشهر الذي خصت به رحلة الإسراء والمعراج بالرغم من عدم وجود دليل واضح وصريح على هذا الأمر، وكما وضحنا فإن العلماء يعتبرون هذا الأمر من بدع شهر رجب المنتشرة بين الناس.
  • أما عن رحلة الإسراء والمعراج فهي واحدة من المعجزات التي أتى بها نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، وقد تم ذكر رحلة الإسراء والمعراج في آيا ت القرآن الكريم بسورة الإسراء بالآية الأولى، وبسورة النجم من الآيات السابعة وحتى الثامنة عشر.
  • تعتبر هذه المعجزات التي كرم بها الله عز وجل نبيه الكريم حيث جعله يرى ملكوت السموات والأرض، وحدثت هذه المعجزة بعد مرور عام الحزن الذي خسر به صلى الله عليه وسلم زوجته الحبيبة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، وعمه أبي طالب.

بهذا نكون وصلنا إلى نهاية موضوعنا بعد أن بدع شهر رجب المنتشرة بين الناس ،بجانب الإشارة إلى حكم الابتداع في شعائر الإسلام وكيف أن الأمر من المحرمات التي تضل بصاحبها عن الخير والطاعات بجانب الإشارة إلى الخصائص التي ميزت شهر رجب عن باقي الشهور والأسماء التي تم إطلاقها عليه وأسبابها عبر الفقرات السابقة.

المصدر: