مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن سلوك الحيوان

بواسطة: نشر في: 12 فبراير، 2022
مخزن
بحث عن سلوك الحيوان

يدور مقالنا اليوم حول بحث عن سلوك الحيوان ، يعد سلوك الحيوان واحدا من أهم المووضعات العلمية التي تحتوي على العديد من المصطلحات والمفاهيم الخاصة بعالم الحيوانات، ويعد هذا الموضوع رابطا بين كلا من علم الحياء وعلم الإيكولوجيا بالإضافة إلى علم النفس، وتعد الثروة الحيوانية من أهم المواضيع العلمية التي يجب دراستها حتى يتم التعرف على التغييرات التي طرأت عليها لأنها من أهم المصادر التي يعتمد عليها الإنسان حتى يستمر في الحياة، ومن ثم فهي من أهم مكونات السلسلة الغذائية التي يكون الإنسان من أهم مكوناتها، كما تربط بينها علاقة إيكولوجية، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في هذا الموضوع التالي على بحث عن سلوك الحيوان، كما سنذكر اهمية دراسة علم السوك الحيواني فيما يلي.

بحث عن سلوك الحيوان

يعد بحث السلوك الحيوان من أهم المواضيع العلمية، حيث يوجد العديد من العلماء المهتمين بدراسة سلوك الحيوانات المفترسة والأليفة، حيث تتضمن دراسة هذا السلوك وأنواع الحيوانات، والمبادئ التي تتبع في هذه الدراسة.

مقدمة عن بحث عن سلوك الحيوان

تضم شعبة الحيوانات عدد كبير ومتنوع من المخلوقات الحية التي تتوادج على سطح الأرض، ومن ثم اثبت العلماء أن عدد الحيوانات يزيد عن سبعة ملايين نوع، وتعد من أهم الحيوانات ذات الخلايا المتعددة، وتكون حقيقية النوى، وذلك وفقا للنصنيف، بحسب عدد من العوامل التي تتمثل في النظام الغذائي وأسلوب التنقل أو التكاثر.

علم السلوك الحيواني

يطلق على علم السلوك الحيواني مسمى الإيثولوجيا، وهو علم يقوم بالربط بين علم الأحياء وعلم الإيكولوجيا، حيث تقوم بدراسة السلوك الحيواني، حيث يتم دراسة أهم التغييرات والتطورات التي تطرأ على سلوك الحيوانات وردة فعلهم في كافة الظروف الطبيعية، كما يتم الوقوف على كيفية التأقلم والاستجابة لجميع العوامل الخارجية، ومن الجدير بالذكر أن أن علم السلوك الحيواني هو علم تابع لعلم الحيوان، تلك العلم الذي ظهر في القرن التاسع عشر.

مبادئ دراسة سلوك الحيوان

يتم اتباع عدد من المبادئ في دراسة سلوك الحيوان التي يخضع لها علم السلوك الحيواني، حيث تساهم هذه المبادئ في تنظيم البحث العلمي وتقنيته، وبالتالي يتم الوصول غلى نتائج البحث من خلال الإلتزام بالمراحل الساسية التي يمر بها أي علم والتي تتمثل في الملاحظات والفرضيات، ثم يتم الخضوع إلى مختلف التجارب في هذا الموضوع لى أن نصل في النهاية إلى النتائج، ومن خلال النقاط التالية سوف نوضح تلك المبادئ:

  • النشوء: وهي أولى مراحل التي تؤدي إلى دراسة السلوك الحيواني، فهي تعد كشرارة البداية.
  • التاريخ التطوري: ويتم الإعتماد في التاريخ التطوري على أصل ونشأة السلوك الحيواني، ويتم ذلك عن طريق القيام بالبحث في السلالات السابقة، مثل البحث في تاريخ الحيوانات مثل الأحافير والمستحاثات.
  • المحفزات: يقصد بها أنها العوامل بكافة انواعها الداخلية والخارجية، حيث تساهم هذه العوامل في التأثير على سلوك الحيوانات، ومن الجدير بالذكر أن المحفزات قد تكون موسمية أو دائمة.
  • التكييف: يختص هذا النوع من المبادئ بدراسة مدى تأقلم بعض الحيوانات مع كافة التغيرات التي تطرأ على الجوانب الجغرافية والبيئية واستمرارها، ومن الممكن ان تتعرض الفصائل الأخرى للأنقراض.

أنواع سلوك الحيوانات

يتنقسم سلوك اليحوان إلى نوعين رئيسين هما السلوك الفطري التلقائي والسلوك المكتسب، ويختلف كلا منهما في التعريف والمبدأ الذي يعتمد عليه كل نوع منهما، ويكون لكل صنف حيواني منهم سلوك فطري وآخر مكتسب، ويكون ذلك السلوك فردي أو جماعي، ومن خلال النقاط التالية نذكر تلك الأنواع:

السلوك الفطري

يعرف السلوك الفطري أنه سلوك يولد به الحيوان، ويتبع العوامل الوراثية، ومن ثم ينتقل من حيوان لآخر نم نفس السلالة، ويتم ذلك الانتقال بفعل ما يعرف بالجينات، ويعرف بما يسمى المورثات، ويتمثل السلوك الفطري فيما يلي:

  • الغريزة: ويقصد بها تلك النزعة الوراثية عند الحيوانات، وتظهر على شكل سلوكيات مختلفة.
  • التزاوج: يعد من أهم السوكيات الفطرية التي تعمل على استمرارية الحياة على سطح الأرض، حيث يتم تكاثر الفصائل الحيوانية بعدد من الطرق المختلفة.
  • الهجرة: ويعد هذا سلوك طبيعي ووراثي لدى كثر من الحيوانات، حيث تتم الهجرة بحثا عن الظروف المناخية التي تلائم مع العديد من الحيوانات.
  • القتال: يعد القتال من أهم الغرائز الحيوانية، حيث تتعايش الحيوانات في صراع مع بعضها البعض، ويتم ذلك من اجل البحث عن الطعام كالصيد والأفتراس أو بهدف البحث عن السكن.
  • التنافس: ويعد التنافس من الأمور الطبيعية بين كلا من الحيوانات ذات الفصيلة الواحدة، أو الحيوانات ذات الفصائل المختلفة، ومن الجدير بالذكر أن التنافس يتم في كثير من الأوقات مع موسم التزاوج، كما يحب أن ننوه أن الحيوانات تتنافس بحثا عن الطعام أو المسكن.
  • العيش في مجموعات: حيث تفضل الحيوانات إلى العيش الجماعي، ومن ثم يتكون قطيع نم الحيوانات المختلفة في الحجم، والتي تقوم كلا منها بأدوار ووظائف معينة.

السلوك المكتسب

يقصد بالسلوك المكتسب أنه ذات اللسلوك الذي يتم اكتسابه من قبل الحيوان من الطبيعة والبيئة التي يعيش فيها، ومن ثم يتم الخضوع للعديد من الظروف البيئية الخارجية، وبالتالي يكون هذا السلوك متكرر بفعل التعود، وهو ما يظهر عند الحيوانات التي تقوم بالخضوع إلى مبادئ التعلم الشرطي، ويعد بمثابة تقنيات خاصة يقوم الإنسان باستخدامها لتدريب الحيوانات.

فوائد دراسة السلوك الحيواني

يسعى علم السلوك الحيواني إلى فهم وتفسير بالإضافة إلى التنبؤ بطواهر وتفاعلات طبيعية، ومن ثم يشمل عالم الحيوانات، ومن خلال النقاط التالية نذكر فوائد دراسة السلوك الحيواني:

  • يتم التعرف من خلال دراسة السلوك الحيواني على سر الحياة الجماعية للحيوانات.
  • يتم فهم وتفسير سلوكيات الحيوانات.
  • يعمل على الربط بين فيسيولوجيا وسلوك الحيوان.
  • تعمل دراسة السلوك الحيواني على تطوير تربية الحيوانات.
  • يقوم هذا العلم على تفسير سبب انقراض الحيوانات، ومن ثم يتم أيضا دراسة كيفية حماية الحيوانات من الأنقراض.
  • تقوم هذه الدراسة على التعرف على مواسم التزاوج وتكاثر الحيوانات.
  • يتم من خلال هذه الدراسة تقنين الصيد ومن ثم يتم محاربة الصيد الجائر.
  • يهتم هذا العلم بإنشاء المحميات الطبيعية بحسب ما يتلائم مع الحيوانات التي سوف تعيش بها.

خاتمة بحث عن سلوك الحيوان

وبهذا نكون وصلنا لنهاية بحثنا عن سلوك الحيوان، حيث يعد من أهم المواضيع العلمية التي يتم دراستها من قبل العديد من العلماء، يهتم هذا العلم بحماية وتطوير الثروة الحيوانية، ويتفادى حدوث العوامل التي تهدد باتقراض الحيوانات، وتعد الثروة الحيوانية من أهم المصادر الأساسية التي يتم الإعتماد عليها في غذاء الإنسان، وتعد من أهم مكونات السلسلة الغذائية التي تربط بين الإنسان والحيوانات والعلاقات الإيكولوجية، وتطرقنا إلى ذكر مبادئ دراسة سلوك الحيوان، وأنواع سلوك الحيوان، وانتهينا بذكر فوائد دراسة سلوك الحيوان.

هكذا نكون وصلنا وإياكم لنهاية مقالنا هذا اليوم عن بحث عن سلوك الحيوان ، يطلق على علم السلوك الحيواني مسمى الإيثولوجيا، وهو علم يقوم بالربط بين علم الأحياء وعلم الإيكولوجيا، حيث تقوم بدراسة السلوك الحيواني، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة لعى موقع مخزن.