مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الاحتباس الحراري

بواسطة: نشر في: 30 يناير، 2022
مخزن
بحث عن الاحتباس الحراري

يدور مقالنا اليوم حول بحث عن الاحتباس الحراري ، حيث تعد قضية الاحتباس الحراري من أهم القضايا التي تشغل أذهان الناس في الفترة الأخيرة، لما لها من تأثير على استمراية الحياة على سطح الكرة الأرضية، ومن ثم يجد الاحتباس الحراري أهمية كبيرة من قبل كافة الشعوب العربية والغربية حول العالم، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في هذا الموضوع التالي على بحث عن الاحتباس الحراري.

بحث عن الاحتباس الحراري

تضم البيئة العديد من العناصر الحية والغير حية التي تشكل أهمية كبيرة بهدف استمرارية حياة الكائنات الحية على سطح الأرض، وتقوم ههذ الكائنات بتأثير في البيئة التي تتواجد بها وتؤثر فيها، كما تشهد البيئة العديد من التغيرات التي يكون الاحتباس الحراري من أهمها.

مقدمة بحث عن الاحتباس الحراري

يعد الاحتباس الحراري من أهم التفيرات التي تطرأ على البيئة المحيطة بالكائنات الحية، حيث يطرأ على هذا البيئة العديد من التغييرات الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية، كما يطرأ تغيرات طبيعية واصطناعية.

تعريف الاحتباس الحراري

يقصد بالاحتباس الحراري أنه الاحترار العالمي، وهو عبارة عن ظاهرة ارتفاع درجة الحرارة السطحية المتوسطة على سطح الأرض، الذي يرفق بهدف زيادة كمية غاز ثاني أكسيد الكربون، علاوة على النسب المرتفعة من الغازات الأخرى في الغلاف الجوي، ويطلق على هذه الغازات مسمى الغازات الدفيئة، ويرجع السبب في ذلك إلى ارتفاع درجة الحرارة السطحية العالمية بمقدار ست درجات مئوية في فترة القرن العشرين، وتترواح هذه الزيادة ما بين 1.4 إلى 5.8 درجة فيما بين العامين 1990 و2001 ميلاديا.

تاريخ الاحتباس الحراري

تم اكتشاف الاحتباس الحراري في المرة الأولى على يد العالم جون فوريبيه العام الفرنسي في عام 1824 ميلاديا، ولكن يذكر أن العالم السويدي سفانتي أرينيوس هو المكتشف العام لهذه الظاهرة، حيث قام بوصفها بشكل كمي في عام 1896 ميلاديا، وأكد على أن اغازات التي تتصاعد في الجو تعمل على احتباس الحرارة التي تكون الشمس هي مصدرها الوحيد، ومن الجدير بالذكر أن الباحثة نيريلي أبرام قالت أن ظارهة الاحتباس الحراري ليس بظاهرة جديدة وأضافت أنها بدأت في الظهور مع بداية الثورة الصناعية ولكن بدأ العالم يتعرف عليها في مطلع القرن العشرين.

أسباب الاحتباس الحراري

يجب أن نتطرق في بحثنا عن الاحتباس الحراري إلى ذكر كافة الأسباب التي تتسبب في حدوثه، ومن خلال النقاط التالية سوف نستعرض تلك الأسباب بالتفصيل:

  • زيادة نشاط البراكين.
  • التغيرات التي تطرأ على النشاط المغناطيسي والموجي الخاص بأشعة الشمس.
  • حدوث ذوبان الجليد في كلا من القطبين الشمالي والجنوبي.
  • ظاهرة التزايد السكاني، وامتلاء مناطق معينة بعدد كبير من السكان.
  • الإرافط في استخدام الوقود الأحفوري وكافة اشكال الطاقة الغير متجددة.
  • تعرض الغابات للحرائق المتكررة بشكل شبه مستمر.
  • الانبعاثات الملوثة الخاصة بالصناعات المختلفة.
  • زيادة عمليات الزراعة والعمل على تربية الحيوانات.
  • ارتفاع نسبة غاز ثاني اكسيد الكربون وعاز الميثان اللذان يتواجدان في الغلاف الجوي.
  • الإفراط في استخدام مواد الكلورو فلور كربون في مجالات التبريد ومعدات إخماد التي تستخدم في إطفاء الحرائق.

غازات الاحتباس الحراري

يطلق على غازات الاحتباس الحراري بالغازات الدفيئة، ويقصد بها الغازات التي تتواجد في الغلاف الجوي، تعمل هذه الغازات على امتصاص الشعة تحت الحمراء التي تنبعث من كوكب الأرض، ويتم طرحها في الخارج، ومن ثم يتم توفير درجات حرارة معتدلة تتلائم مع عيش المخلوقات الحية، وتتوجد هذه الغازات بنسب مختلفة، ومن خلال النقاط التالية نذكر تلك الغازات:

  • غاز ثاني أكسيد الكربون: ويعرف علميا برمز CO2، ويوجد بنسب عالية للغاية ويكون أكثر الغازات وفرة في الجو، يتم إنتاج هذا الغاز بسبب حرق النفايات وبعض العمليات الحيوية.
  • غاز الميثان: ويكون رمزه في علم الكيمياء CH4 يتم إنتاجه من قبل الحيوانات والصناعات البتروكيميائية، ومن الجدير بالذكر أن غاز الميثان هو المكون الرئيسي للغاز الطبيعي.
  • غاز أكسيد النيتروس: يكون رمز هذا الغاز في علم الكيمياء N2O ويعد أخطر غاز من الغازات التي تتواجد في الغلاف الجوي، ويتم إنتاج هذا الغاز بسبب احتراق الوقود والنفايات الزراعية.

نتائج الاحتباس الحراري

ينتج الاحتباس الحراري العديد من النتائج المترتبة عليه، ومن خلال النقاط التالية نذكر أهم النتائج المترتبة على الاحتباس الحراري:

  • حدوث تغيرات مناخية على المستوى العالمي بالإضافة إلى اضطرابات أحوال الطقس.
  • إلحاق الضرر بالمحاصيل الزراعية.
  • زيادة فرص احترائق الغابات.
  • اختفاء الجزر والمناطق الجغرافية المنخفضة.
  • حدوث ارتفاع في منسوب المباه، ومن ثم زيادة تكرار حدوث الفيضانات.
  • كثرة التصحر والجفاف.
  • انقراض الكثير من الكائنات الحية.
  • انتشار الأمراض المعدية والفيروسات والأوبئة.
  • اضطرابات لدورة الكربون ودورة الماء.

نصائح لمواجهة الاحتباس الحراري

يوجد العديد من النصائح التي يجب اتباعها في مواجهة حدوث الاحتباس الحراري، حيث بدأت هذه الظاهرة في الجزء الشمالي للأرض، ولكنها واجهت ل=بعد المعوقات عند وصولها للجزء الغربي من الأرض، ويرجع السبب في ذلك إلى مساحة المحيطات، ومن خلال النقاط التالية سوف نستعرض تلك النصائح:

  • الحرص على نشر الوعي الإيكولوجي، حتى يتم الحفاظ على البيئة والمحيط.
  • المساهمة في تعزيز استخدام الطاقات المتجددة.
  • الاستعانة بالحوكمة المستدامة للنشاطات الصناعية والزراعية.
  • التقليل من انتشار الإنبعاثات الملوثة من الصناعات المخنلفة.
  • زيادة أعداد الأبحاث العلمية التي تهتم بإيجاد حلول بهدف التخلص من النفايات.
  • الإلتزام بترشيد الاستهلاك، وإقامة مؤتمرات علمية لنشر ثقافة إعادة الاستخدام.
  • العمل على تطبيق قوانين البيئة بشكل دائم.
  • زيادة أعداد الأشجار والعمل على حماية الغطاء النباتي.
  • المساهمة في حماية الثروة الحيوانية.

الجهود العالمية لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري

أتحدت دول العالم في القارات الثلاثة في إيجاد حلول لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري، ومن ثم تم عقد العديد من الإتفاقيات والمؤتمرات التي تختص بهذا الموضوع، ومن خلال النقاط التالية سوف نذكر أهم الجهود التي جاءت في ذلك الأمر:

  • اتفاقية الأمم المتحدة: وتختص هذه الإتفاقية بعوامل التغيير المناخي، وتم عقد تلك الإتفاقية في عام 1992 ميلاديا، تضم العديد من دول العالم، وذلك بهدف الحد من التلوث البيئي.
  • بروتوكول كيوتو: تم عقد هذه الإتفاقية في عام 1997 ميلاجيا، وهو يتجزء من إلإتفاقية السابق ذكرها، يضم هذا الربوتكول عدد مئة واثنان وتسعون دولة، تتطلع إلى تقليل فرص ابتعاثات الغازات الدفيئة.
  • اتفاقية باريس: انعقد هذا المؤتمر في عام 2015 ميلاديا، وتهدف إلى التقليل من معدلات حرارة سطح الأرض، حيث تكون 1.5 درجة مئوية هي أعلى درجة حرارة للسطح.

خاتمة بحث عن الاحتباس الحراري

تبين لنا من هذا البحث أن الاحتباس الحراري يتسبب في خطر كبير لحياة الكائنات الحية على سطح الكرة الأرضية، ومن ثم تتكاتف الدول للحد من حدوث هذه الظاهرة التي تتسبب في المشاكل الطبيعية، وتتمثل جهود العالم في عقد الإتفاقيات والبروتوكلات، ومن ثم يتم استحداث علم هندسة المناخ، ولهذا تطرقنا في بحثنا إلى التعرف على الأسباب الرئيسية وراء حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري، وتعرفنا على الغازات الخاصة بها ونسبها في الغلاف الجوي، كما قدمنا عدد من الحلول الهامة التي تواجه هذه الظاهرة وتقلل من الآثار الضارة بها.

هكذا نكون وصلنا وإياكم لنهاية مقالنا هذا اليوم عن بحث عن الاحتباس الحراري ، وهو عبارة عن ظاهرة ارتفاع درجة الحرارة السطحية المتوسطة على سطح الأرض، الذي يرفق بهدف زيادة كمية غاز ثاني أكسيد الكربون، علاوة على النسب المرتفعة من الغازات الأخرى في الغلاف الجوي، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.