بحث جاهز كامل عن الطلاق

بواسطة:
بحث جاهز كامل عن الطلاق

(إن أبغض الحلال عند الله الطلاق) حديث شريف جاء على لسان خير الخلق محمد ـ صلة الله عليه وسلم، الذي أوضح خلاله مشروعية وقوع الطلاق في الإسلام إلا أنه غير مُحبب وذلك لما ينتج عنه من تفكك أسري وتشتت للأبناء، يُعد الطلاق إحدى الظاهرات المجتمعية التي تزايدت على نحو كبير في السنوات الأخيرة في المجتمعات العربية، والذي يُعد عاملاً مؤثراً للغاية في زيادة الآثار السلبية النفسية والاجتماعية على الأفراد والمجتمع، لذا نعرض لكم اليوم بحث جاهز كامل عن الطلاق ومشروعيته في الإسلام من موقع مخزن المعلومات، فتابعونا.

بحث جاهز كامل عن الطلاق

يُعد الطلاق إحدى المشكلات الاجتماعية النفسية التي ظهرت بوجه عام في المجتمعات مع تزايد انتشارها على مرور السنوات خاصةً في المجتمعات العربية، وينتج عن الطلاق العديد من الآثار السلبية التي تتمثل في تفكك العائلات، انتشار العداوة، ظهور السلوكيات السلبية للأطفال ونفورهم من الزواج مستقبلاً، بالإضافة إلى الاضطرابات النفسية التي قد تصل إلى انحرافات سلوكية في المستقبل.

فأمر تنظيم العلاقة بين الرجال والنساء وشأن تكوين العائلات قد أتخذ قدراً كبيراً من تفكير العلماء على مدار التاريخ، كما أن كافة الشرائع والأديان والقوانين قد فصلوا قدراً كبيراً من الاهتمام بشأن تنظيم العلاقة بين الأزواج وضمان استمرارية الزواج القائم على المودة والرحمة والاحترام المتبادل، فعندما يفعل كل طرف في العلاقة الزوجية ما عليه من واجبات ويحصل على ما له من واجبات يؤدي ذلك لاستمرار الحياة الزوجية في سعادة وتطور ورضا.

مقدمة بحث جاهز كامل عن الطلاق

يُعرف الطلاق في قاموس المعجم اللغوي العربي بأنه اسم مُشتق من الفعل الثلاث (طَلَقَ) أي فك القيد وحرر، والتعريف الخاص لمفهوم الطلاق كمصطلح شائع هو فسح عقد الزواج بين الزوج وزوجته، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي لوقوع الطلاق بين الزوجين والتي يُمكن من خلال معرفتها التوصل إلى عوامل الحد من وقوع هذه الظاهرة.

أبرز أسباب حدوث الطلاق بين الأزواج

إن الطلاق في الإسلام هو أمر جائز شرعاً ولا شائبة فيه وذلك بإجماع الفقهاء وعلماء المسلمين، إلا أنه أمر غير مُحبب الحدوث لما ينتج عنه من آثار اجتماعية ونفسية سلبية، وتتمثل أبرز أسباب حدوث الطلاق في:

  • استمرار ظهور المشكلات بين الزوجين لأسباب عديدة من بينها سوء معاملة الزوج لزوجته أو العكس.
  • ظهور العنف الأسري بين الزوجين وتبادل الإهانات والتوبيخ والإساءة.
  • زواج الرجل للمرة الثانية دون معرفة وموافقة الزوجة الأولى.
  • إصابة أحد الزوجين بمرض خطير,
  • وجود مشكلات صحية تُعيق أحد الزوجين من الإنجاب.
  • سوء اختيار الطرف الأخر في الزواج من البداية.
  • تدخلات الأهل من الطرفين في الحياة الزوجية للزوجين.
  • سوء أخلاق أحد الوجين.
  • ظهور المشكلات بسبب جفاء المشاعر الناتج عن غياب الزوج وسفره لفترة طويلة.
  • تعاطي الزوج للمواد الكحولية و السجائر.
  • ارتفاع متطلبات المعيشة وعدم تمكن رب الأسرة من تلبية الاحتياجات الأساسية للعائلة من مأكل وملبس.
  • الخيانة الزوجية.
  • الاختلاف في المستويات الفكرية والاجتماعية والثقافية.
  • تقاعس الزوج عن تلبية متطلبات الأسرة، بسبب البخل أو عدم تحمل المسئولية.

الآثار الناجمة عن الطلاق

يوجد العديد من الآثار السلبية التي تنتج عن وقوع الطلاق بين الزوجين والتي يُمكن إيجازها في النقاط التالية:

  • مواجهة المرأة للعديد من المشكلات المجتمعية في المجتمع المحيط بها، وذلك نظراً لرؤية المجتمع الخاطئة حول المرأة بأنها سبب وقوع الطلاق وفشلها في المحافظة على استمرار الحياة الزوجية.
  • معاناة المرأة من المشكلات النفسية والمادية بسبب مسئوليتها عن تولي نفقات نفسها وأطفالها، بالإضافة إلى تمنع بعض الأزواج في الإنفاق على أبنائهم بعد الطلاق مما يضطر المرأة للخروج للعمل أو اللجوء للمحاكم القانونية للحصول على حقوق أبنائها مما يُسبب لديها شعوراً بالكراهية والبغضاء.
  • حدوث العديد من المشكلات الصحية للأطفال حتى وإن كانوا كبار في السن، وذلك لشعورهم بالتشتت وفقدان الأمان والمواجهة بين الأب والأم.
  • تراكم المشكلات في حياة الزوج بعد الطلاق بسبب تراكم الأعباء المادية للمرأة عليه وطلبها لحقوقها، كما يشعر الزوج بفقدان التوازن الأسري والحياة المستقرة التي كان ينعم بها.

أنواع الطلاق

ورد ذكر الطلاق في القرآن الكريم بسورة البقرة في قوله تعالى:” وَإِذَا طَلَّقْتُمُ اَلنِّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلَا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللّهِ هَزُّوا وَاذْكُرُوا نِعْمَت اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ وَاتَّقُوا اللّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ” واعتماداً على الآية القرآنية السابقة وغيرها من الآيات الكريمة التي ورد بها ذكر الطلاق، فإنه يُمكننا تقسيم الطلاق إلى نوعين:

الطلاق الرجعي

وهو الطلاق الذي يثمكن للزوج فيه إرجاع زوجته بعد تطليقها، ففي هذا الطلاق يوجد ما يُعرف بالعدة وهي الفترة التي يُمكن خلالها للزوج إرجاع الزوجة إلى ذمته، على أن يخبر الزوج زوجته بنيته في إرجاعها.

الطلاق البائن

وهو الطلاق الذي يتخطى مدة العدة، أو أن يكون الزوج قد قام بتطليق زوجته ثلاثة طلقات سابقة، وينقسم الطلاق البائن بدوره إلى نوعين:

1 ـ الطلاق البائن بينونة صغرى

وهو الطلاق الذي يكون قد تم فيه وقوع أقل من ثلاثة طلقات، ويُمكن فيه إعادة الزوجة إلى زوجها بعقد جديد ومهر.

2 ـ الطلاق البائن بينونة كبرى

وهو الطلاق الذي لا يُمكن للزوج إعادة زوجته إلى ذمته إلا بعد أن تكون على ذمة رجل آخر بعقد زواج صحيح ودخول الأزواج، وفي هذا الشأن قد ورد حديث شريف عن النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول فيه ” ألا أخبركم بالتيس المستعار؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: هو المحلل، لعن الله المحلل والمحلل له”

مشروعية الطلاق في الإسلام

أجاز الدين الإسلامي الحنيف وقوع الطلاق بين الزوج والزوجة في الحالات التي يكون استمرار العلاقة الزوجية خلالها أمراً مستحيلاً بسبب فقدان الرحمة والمودة والاحترام المتبادل بين الطرفين، مما يؤدي لاستحالة الاستمرار والعيش.

وهناك الكثير من الحالات التي لا يُمكنها الاستمرار في الحياة الزوجية بسبب تفاقم الأسباب المؤدية للمشكلات بين الزوجين، مع صعوبة التوصل إلى أية حلول مُرضية للطرفين، فيكون استمرار الزواج في هذه الحالة قد يُسبب ضرر لأي من الطرفين.

بالإضافة إلى أن استمرار الزواج في الكثير من الأحيان قد يتسبب في ظهور العديد من الأضرار النفسية للأبناء مما تُسبب في تشويه طفولتهم وتدمير حياتهم، فيكون الطلاق سبباً في جعل العواقب أقل ضرراً على البناء.

ويُمكن إثبات مشروعية الطلاق من خلال ورد ذكر الطلاق في القرآن الكريم بسورة البقرة في قوله تعالى:” وَإِذَا طَلَّقْتُمُ اَلنِّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلَا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللّهِ هَزُّوا وَاذْكُرُوا نِعْمَت اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ وَاتَّقُوا اللّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ” ، كما قال الله تعالي :”اَلطَّلَاق مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ”

الحلول المقترحة لتخفيض معدلات حدوث الطلاق

وفي ختام مناقشتنا لشأن ظاهرة الطلاق يُمكننا وضع الحلول المقترحة التي يُمكنها المساهمة في حل أمر الطلاق والمساعدة في استمرار حياة زوجية سوية بين الزوجين قائمة على الاحترام المتبادل والمودة والرحمة:

  • في البداية لابد من اتباع المنهج الإسلامي الصحيح عند الشروع في التفكير بأمر الزواج والإقدام على اختيار شريك الحياة.
  • في حال ظهور بعض المشكلات بين الزوجين يتوجب عليهم الاستعانة بأحد مستشارين العلاقات الزوجية أو مكاتب الإصلاح الأسري أو الذهاب لأحد أطباء علم النفس المختصين في علاج الحياة الأسرية ومشكلاتها.
  • الاهتمام بعقد الندوات التوعوية للشباب المقبل على الزواج على أن يتم خلالها مناقشة كافة ما يتعلق بالحياة الزوجية ليتم تأهيليهم لتكوين حياة زوجية أسرية مستقرة وسعيدة.
  • اهتمام الزوجين بالتواصل الإيجابي بين بعضهم البعض، التناقش في مشكلاتهم سوياً بهدوء، الابتعاد عن الخلافات التي تتسبب في ظهرو مشاعر الحقد والكرة بين الزوجين.
  • محاولة إيجاد التوازن في العلاقة الزوجية، التعرف على نفاط الضعف بين الزوجين ومعرفة أسباب وقوع الطلاق وإصلاحها من أساسها.
  • رقع قيم المودة والرحمة والاحترام المتبادل بين الزوجين، ولا مانع من تدخل بعض الأشخاص ممن يودون الإصلاح حتى يحثوا الزوجين على التسامح وإعطاء الطرف الآخر فرصة أخرى.
  • تحلي الزوجين بالهدوء، الصبر، التفاهم، القدرة على الاستماع والاستيعاب حتى يُمكن حل المشكلات الزوجية بهدوء، تجنب الاندفاع والنظر إلى الطلاق بوصفه الحل الأول للخلافات الزوجية.
  • في حالة وجود أبناء بين الزوجين لابد من وضعهم في عين الاعتبار وجعلهم هدف لاستمرار الحياة الزوجية والتفكير في الأفضل لهم ولحياتهم ونفسيتهم.
  • يُمكن الاستعانة بممارسة بعض الهوايات أو الأنشطة أو الذهاب لجولة مع الأصدقاء خارجاً حتى يتم تخفيف الضغط عن الطرفين واستعادة مشاعر الحب مرة أخرى.

خاتمة بحث جاهز كامل عن الطلاق

وفي ختام بحثنا نكون قد تناولنا معكم كافة جوانب ظاهرة الطلاق بما يتضمن أسباب انفصال الزوجين وما ينتج عنها من آثار سلبية، مع عرض مشروعية الطلاق في الدين الإسلامي، وبعض الحلول المقترحة لتخفيض معدلات الطلاق بين الأزواج.

 

وختاماً أعزاءنا القراء نكون قد عرضنا لكم بحث جاهز كامل عن الطلاق ومشروعيته في الإسلام ، وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.