النطاق الخارجي من الأرض

بواسطة:
النطاق الخارجي من الأرض

النطاق الخارجي من الأرض ماذا يُمثّل؟ وما هو هيكل الأرض الداخلي والخارجي؟ سعى علماء الجغرافيا في معرفة تقسيم الأرض والإلمام بطبقاتها المتعددة والمصنفة تبعًا لخصائصها، ومنها طبقات تقع في النطاق الخارجي، ومن خلال موقع مخزن نعرض لكم الجزء الذي يشير إليه النطاق الخارجي من الأرض، بالإضافة إلى أهم الحقائق الجيولوجية المتعلقة بطبقات الأرض، وكيف تمكّن العلماء من دراستها والتعرف عليها، بالإضافة إلى التعرف على حركات الصفائح التي تعمل على تشكيل أنواع مختلفة من الحدود.

النطاق الخارجي من الأرض

تتعدد طبقات الأرض التي تم اكتشافها من قبل علماء الجيولوجيا، ويمكننا رؤية طبقة القشرة الخارجية التي نمارس عليها العديد من الحرف كالزراعة، فهي تتضمن معادن وصخور كثيرة، كم تختلف خصائص كل طبقة أرضية من حيث الحرارة والكثافة والسمك وحالة المادة، وغير ذلك، ومن العلماء من يقوم بتقسيم الأرض تبعًا للميكانيكية أو الكيميائية.

  • النطاق أو المدى أو الحزام الخارجي للأرض هو اللب الخارجي، وهو من طبقات الأرض الرئيسية المتواجدة في حالة سائلة.
  • يصل سمك اللب الخارجي للأرض إلى 2260 كلم تقريبًا، وهو الطبقة العليا من طبقة اللب الداخلي.
  • الحدود الخارجية للب الخارجي تصل إلى 2890 كلم تحت سطح الأرض، بينما تصل المسافة بين كل من اللب الداخلي واللب الخارجي إلى خمسة آلاف كيلو متر تحت سطح الأرض.
  • تصل درجة حرارة اللب الخارجي إلى 6100 درجة مئوية في المنطقة القريبة من مركز الأرض.
  • شدة المجال المغناطيسي في تصل إلى 25 غاوس في اللب الخارجي، وهو المسؤول عن إنتاجها في الكرة الأرضية.

ما الفرق بين اللب الداخلي واللب الخارجي

تشتمل طبقات الكرة الأرضية على طبقتين رئيسيتين هما اللب الداخلية واللب الخارجي، ويقع كلاهما في باطن الكرة الأرضية ويتميزان بدرجة الحرارة العالية، ويمكن التفريق بينهما بعدة خصائص منها ما هو موضح بالجدول الآتي:

اللب الخارجياللب الداخلي
يقع في المرتبة الثالثة من طبقات الأرضيقع في المرتبة الأخيرة من طبقات الأرض
يصل سمكه إلى 2,300 كيلو متريصل سمكه إلى 216 كيلو متر
درجة حرارته متفاوتة ما بين 4030 و5730 درجة مئويةدرجة حرارته تصل إلى 5500 درجة مئوية، فهو يتشابه مع الشمس
حالته سائلة، وهو السبب في إنتاج المجال المغناطيسي بالأرض
حيث يتضمن الحديد والنيكل، والحديد من موصلات الطاقة الجيدة.
وتنتج الطاقة عن تحرك السائل ودوران الأرض
يشتمل على ضغط عالي قادر على تحويل الحالة السائلة إلى حالة صلبة
كثافته عالية جدًا لاحتوائه على أكثر العناصر ثقلًا.
ومن مكوناته الحديد والنيكل

طبقات الأرض بالترتيب

النطاق الخارجي من الأرض

إن دراسة علم الجيولوجيا تكشف لنا عن الكثير من الأسرار والخبايا في الطبيعة، وعندما نتوصل إليها ونخوض في دراستها نكشف عن مكونات هذا الكون الهائل التي لا يمكن حصرها، حيث إن للأرض العديد من الطبقات، وليس كما هو ظاهر لنا، بل في الأعماق تندثر أجزاء أخرى، ومن خلال النقاط التالية نعدد لكم طبقات الأرض بترتيبها بدءًا من سطحها وحتى باطنها:

  1. القشرة الأرضية: هي الطبقة السطحية التي يمكننا رؤيتها، وهي رقيقة جدًا فسمكها يتراوح بين 0 إلى 60 كلم، حيث يتفاوت سمكها بالاعتماد على الموقع والمكان.
    • تنقسم القشرة الأرضية إلى صفائح محيطية، وصفائح قارية وهي اليابسة، وأكثر الأجزاء سماكة في القشرة هي الجبال
    • كما تحتوي القشرة على صفائح تكتونية متحركة بصورة مستمرة، وينتج عنها قوى تباعد أو تقارب أو اصطدام.
  2. الدثار أو الستار أو الوشاح: تحتل طبقة الدثار حوالي 84 بالمائة من حجم الكرة الأرضية، وهي الطبقة الواقعة أسفل القشرة.
    • يصل سمك طبقة الدثار إلى ألفين وتسعمائة كيلو مترًا، وهي عبارة عن صخور شبه منصهرة يُطلق عليها اسم صهارة بركانية.
    • تتفاوت درجة حرارة الدثار من مكان إلى آخر؛ حيث تزداد وتصل إلى أربعة آلاف درجة مئوية في باطن الأرض.
    • إضافةً إلى أن صلابتها تقل كلما اتجهنا نحو الأسفل، وتصبح لينة في الباطن.
  3. لب الأرض الخارجي: يقع أسفل كل من القشرة والدثار، وحرارته تكون مرتفعة للغاية نظرًا لقربه من مركز الأرض، ويدخل في تكوينه الحديد والنيكل.
  4. لب الأرض الداخلي: هو الطبقة الأخيرة من طبقات الكرة الأرضية، ويشتمل على أثقل عناصر في الكرة الأرضية، ويدخل في تكوينه الحديد والنيكل.

طرق دراسة طبقات الأرض

قام علماء الجيولوجيا باكتشاف وابتكار العديد من طرق دراسة طبقات الأرض؛ حيث ساعدت التقنيات الحديثة في عصرنا الحالي على تطور العلوم والتوصل إلى مزيد من الاستنتاجات والدراسات الهامة، وتتمثل طرق دراسة طبقات الأرض فيما يلي:

  • يقوم العلماء باستخراج أنواع مختلفة من الصخور من باطن الأرض، وذلك بعد الحفر العميق على مسافات طويلة بداخل الأرض، ثم يتم تعريض الصخرة إلى عوامل حرارة وضغط لدراسة كيفية تواجدها في مكانها الأصلي تحت القشور، والتعرف على تركيبها وخصائصها.
  • يمكن أن يلجأ العلماء إلى استعمال أدلة المجالات المغناطيسية وقوى الجذب، ومنها يتم التعرف على السوائل والفلزات وغير ذلك.
  • تساعد دراسة موجات الزلزال في التعرف على طبقات الأرض المختلفة، ومنها تم التوصل إلى أن لب الأرض الخارجي سائل وصلابته تقل عن أجزاء أخرى من تقسيمات الأرض.
  • فمن خلال أساليب الدراسة والبحث السابقة تم التوصل إلى الكثير من المعلومات الجيولوجية، ومنها سمك القشرة الأرضية، والحدود الفاصلة بين كل من الستار واللب، والمكونات المتواجدة في النطاق الداخلي من الأرض.

من انواع حركات الصفائح

النطاق الخارجي من الأرض

بعد التعرف على النطاق الخارجي من الأرض وما تضمنه من طبقة صخرية وطبقة قشرية، نتطرق إلى حركات الصفائح التي تتعرض لها الكرة الأرضية وفقًا لنظريات الجيولوجيين، والتي تمثلها نظرية تكتونيات الصفائح والتي تتضمن زحف القارات، وتؤثر على حركات الصفائح العديد من الظواهر الطبيعية كالزلازل والبراكين، ومن أنواع حركات الصفائح التكتونية ما يلي:

حركة الصفائح التباعدية

  • يُطلق عليها الحركة البنّاءة، وهي ناتجة عن قوى التباعد بين لوحي الأرض بصورة تدريجية.
  • مما يؤدي إلى تحرك الماجما أو المادة المنصهرة بالأرض، والتي تتواجد في طبقة الأثينوسفير.
  • وينتج عنها قوة دفع إلى أعلى تتسبب في تباعد الصفائح، وتكوين صخور جديدة.
  • في معظم الأحيان تحدث حركة الصفائح التباعدية في قاع المحيط أو البحر.

حركة الصفائح التقاربية

  • يُطلق عليها الحركة الهدّامة، وهي ناشئة عن قوى الضغط بين لوحي الأرض بصورة تدريجية.
  • وتختلف طبيعة حركة الصفائح التقاربية بحسب نوع اللوحين المتصادمين، فمن الأنواع ما هو قارّي ومنها ما هو محيطي.
  • إن الصفائح المحيطية تنزلق إلى أسفل الصفائح القارية خلال الحركة المتقاربة الناتجة عن ضغط.
  • يعود السبب في ذلك إلى الأوزان النوعية في الصخور، والتي تكون أكبر في اللوح المحيطي.

حركة الصفائح الانتقالية

  • تُسمى أيضًا بالحركة الانزلاقية.
  • وهي ناتجة عن قوى الاحتكاك أو القص بين الصفائح الأرضية.
  • حيث تنزلق بشكل أفقي مكونة للصدوع الناقلة للحركة، مثل صدع البحر الميت في الجهة الشمالية الغربية من جزيرة العرب.

إلى هنا نكون قد تعرفنا على النطاق الخارجي من الأرض وما اشتملت عليه طبقات الكرة الأرضية الأخرى من خصائص جيولوجية، بالإضافة إلى تعرفنا على أنواع حركات الصفائح المسببة لتغيرات كثيرة في القشرة الأرضية، وكيف تمكن العلماء من دراسة سمك الطبقات وغيرها من الأمور، راجين لكم دوام المعرفة.

كما يمكنك الاطلاع عبر مخزن على المواضيع المشابهة التالية: