النصاب هو مقدار من المال محدد شرعا

بواسطة:
النصاب هو مقدار من المال محدد شرعا

النصاب هو مقدار من المال محدد شرعا

تعرف على ما إذا كانت عبارة ( النصاب هو مقدار من المال محدد شرعا ) الواردة في منهج مادة الفقه للصف السادي الابتدائي في المملكة العربية السعودية إجابة صحيحة أم لا وذلك في السطور التالية من موقع مخزن .

تٌعرف الزكاة في الدين الإسلامي الحنيف بكونها كل ما ينفقه المسلم من أموال في سبيل الله وهي الركن الثالث من أركان الدين الإسلامي الحنيف الخمسة، وتُعد الزكاة أحد الفروض الدينية التي فرضها الله ـ عز وجل ـ على عباده المسلمين وأوصانا بدفعها عن طيب قلب في هيئة إخراج الأموال للفقراء والمحتاجين، وقد جاء ذكر الزكاة في القرآن الكريم عدة مرات من بينها ما ورد في سورة النساء بقوله تعالى ” وَالْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ وَالْمُؤْتُونَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أُولَٰئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا  “.

وقد ورد في منهج الفقه للصف السادس الابتدائي سؤال حول صحة العبارة الآتية ( النصاب هو مقدار من المال محدد شرعا ) وهي إجابة صحيحة.

وفيما يتعلق بالسؤال الخاص بصحة العبارة (مما يزيد الترابط بين المسلمين اخراج الزكاة ) فهذه الإجابة صحيحة أيضاً.

وللزكاة مكانة عظيمة في الدين الإسلامي لما يترتب عليها من آثار إيجابية على المجتمع المسلم حيثُ تسهم الزكاة في إصلاح أحوال المرء دينياً ومعنوياً ومادياً فيصبح المجتمع بمثابة الجسد الواحد القوي، كما تساعد الزكاة في تطهير  النفوس من صفات  البخل والشخ وتعلمنا كيفية الشعور بالخير تجاه الآخرين والإحسان إليهم في كل الأوقات في السر والعلانية ابتغاءً لمرضاة الله عز وجل.

تعريفُ النصاب

ويُعرف النصاب بكونه مقدار من المال الذي أكد الشرع الإسلامي على وجوب الزكاة حال البلوغ إليه، فلا تجب الزكاة على المرء المسلم في حال عدم بلوغ النصاب، ويختلف نصاب الزكاة باختلاف المال الذي ستتم التزكية به، ويمثل النصاب شرطاً أساسياً من وجوب الزكاة على المرء المسلم، ويوجد للنصاب شرطان أساسيان لتحققه واللذان يتمثلان في:

  • أن يكون المال زائداً عن الحاجة الضرورية الملحة للمرء المسلم.
  • أن يكون قد مرّ على المال عام هجري كامل.

إذاً فإن النصاب هو مقدار من المال تم تحديده شرعاً في الإسلام، وأكدت الشرع الإسلامي على وجوب الزكاة عند بلوغ النصاب، إلا أنه لا تجب الزكاة إن لم يتم بلوغ النصاب،والإجابة حول سؤال ( النصاب هو مقدار من المال محدد شرعا ) إجابة صحيحة ولا تشوبها أية شائبة.

كم نصاب المال الواجب فيه الزكاة

ووفقاً لما حدده علماء المسلمين استناداً على ضوابط  الدين الإسلامي الحنيف فإن نصاب الأموال الورقية الذي تجب عنده الزكاة هو ربع العشر أي أثنين ونصف في المائة 2.5 % أو 25 من الألف.

ويتم احتساب مقدار زكاة المال من الأوراق النقدية بأن يتم إخراج 25 ريال عن كل ألف ريال، فإن كنت تمتلك من المال مبلغ عشرة آلاف ريال فإن زكاتها هي مئتي وخمسين ريالاً 250 ريال.

كما أنه يُمكن أن يتم قسمة المبلغ الذي بلغ حد النصاب في الزكاة على أربعين، ويكون المبلغ المالي الناتج عن هذه القسمة هو مقدار الزكاة الواجب على المسلم دفعها.

ففي حال قسمة المبلغ عشرة آلاف ريال على أربعين سينتج لك الناتج 250 ريال وهذا هو المبلغ الواجب إخراجه كزكاة عن المال الذي يمتلكه المسلم بشرط أن يكون هذا المال:

  • أن يكون المال زائداً عن الحاجة الضرورية الملحة للمرء المسلم.
  • أن يكون قد مرّ على المال عام هجري كامل.

نصاب الذهب والفضة

لا تكون الزكاة في الإسلام واجبة على الأموال فقط بل يدخل في نطاقها المجوهرات من الذهب والفضة، الأنعام، الزروع والثمار وكذلك المعادن وكل ما يخرج من الأرض ويكون ذو قيمة نفيسه، وقد قال الله عز وجل في كتابه العزيز حول نصاب الزكاة على الذهب والفضة

(وَالَّذينَ يَكنِزونَ الذَّهَبَ وَالفِضَّةَ وَلا يُنفِقونَها في سَبيلِ اللَّـهِ فَبَشِّرهُم بِعَذابٍ أَليمٍ* يَومَ يُحمى عَلَيها في نارِ جَهَنَّمَ فَتُكوى بِها جِباهُهُم وَجُنوبُهُم وَظُهورُهُم هـذا ما كَنَزتُم لِأَنفُسِكُم فَذوقوا ما كُنتُم تَكنِزونَ)

لذا فإن الزكاة واجبة على كل من الذهب والفضة سواء كانوا نقوداً لأم سبائك أو تبراً أو حلياً يمتلكهم المسلم ويمر عليهم عام كامل ، ليكون نصاب الذهب هو خمسة وثمانين جراماً ، ونصاب الفضة هو خمسمائة وخمسة وتسعين جراماً ، فإن بلغ ما يملكه المسلم من الذهب والفضة هذا الحد يكون عليه إذا إخراج الزكاة عنه.

لنكون بذلك أعزائنا القراء قد تعرفنا معكم على صحة السؤال النصاب هو مقدار من المال محدد شرعا الوارد في منهج الفقه بالصف السادس الابتدائي في المملكة العربية السعودية، تعريف نصاب الزكاة، كيفية احتساب نصاب الزكاة في الأوراق المالية النقدية، كيفية احتساب نصاب الزكاة في الذهب والفضة ، وللمزيد من التساؤلات تابعونا في موقع مخزن.