مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

الفرق بين الخزامى واللافندر

بواسطة: نشر في: 8 ديسمبر، 2021
مخزن
الفرق بين الخزامى واللافندر

ما هو الفرق بين الخزامى واللافندر ؟ وهل من استخدامات مميزة لهذه النباتات؟ كانت للنباتات العشبية الكثير من الاستخدامات في الماضي فالبعض منها كان يستخدم في الطب والآخر في التجميل، وهذا ما سنتعرف عليه عبر الفقرات التالية على موقع مخزن.

الفرق بين الخزامى واللافندر

لا يوجد فرق بين نبتتي اللافندر والخزامي، واللافندر من الأعشاب المشهورة في الآونة الأخيرة المستخدمة في العديد من الوصفات والخلطات الطبيعية المفيدة للصحة، ويحمل اللافندر العديد من الأسماء واحد منهم هو الخزامي أو الضرم والسبيك واللاوند ويحدد الأمر وفقًا للبلد واللغة الخاصة بها.

  • تنتمي عشبة اللافندر  إلى النباتات المزهرة وهو من عائلة نباتات الريحان والنعناع.
  • يمكن أن ينمو اللافندر في بيئات مختلفة وظروف مناخية متنوعة.
  • عشبة اللافندر تحمل أزهار أرجوانية اللون.
  • غالبًا ما ينمو في سواحل البحر الأبيض المتوسط، وفي الهند، وبعض  أماكن الشرق الأوسط.
  • استعمل الفراعنة نبتة اللافندر في عمليت التحنيط وصناعة العديد من العلاجات الطبية والعطور وأدوات التجميل المتنوعة.
  • يٌمكن استعماله بعد تجفيفه، أو استعماله كمشروب عشبي أو إدراجه في مكونات الطعام.
  • من الرائج استخدام المادة العطرية المتواجدة فيه لصنع العطور والزيوت المتنوعة.

فوائد مشروب اللافندر

من الرائج شرب الخزامي من أجل الاسترخاء والتخلص من الاكتئاب والتوتر والقلق بشكل كامل، وهذا ما تم إثباته في العديد من الدراسات والأبحاث الحديثة.

  • أثبتت دراسة تم القيام بها على مجموعة من الأمهات بعد الولادة مباشرة أن مشروب اللافندر له تأثير إيجابي للغاية على حالة الأم الصحية.
  • كما يساهم المشروب في تعزيز الرابط بين الأم وطفلها.
  • من الممكن أيضًا استعمال هذه النبتة كنكهة مميزة لتحضير الكعكة أو المثلجات والمربي.
  • كذلك يتم استعمالها في تتبيل اللحوم والمعجنات المتنوعة.

فوائد زيت وعشبة اللافندر

في العديد من الدراسات والأبحاث تم إثبات العديد من الفوائد المتنوعة للخزامي والزيت الخاص به، ومن الممكن أن تتمثل هذه الفوائد فيما يلي:

  • يساهم اللافندر في الحفاظ على نوم صحي هادئ والتخلص من الأرق إذا تم إقرانه مع الحفاظ على عادات النوم الصحية.
  • كما أن هذه النبتة تملك خصائص مضادة للالتهابات.
  • بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة عادةً ما يتم استعمال اللافندر في علاج الجروح للتسريع من الالتئام، ويتم هذا الأمر عن طريق استعمال الزيت المستخلص من النبتة على الجرح.
  • يمكن استعمال زيت اللافندر أيضًا كمسكن موضعي فعال للغاية خاصةً بعد إجراء العمليات الجراحية البسيطة.
  • العطور الناتجة من اللافندر تساهم بشكل فعال في التخلص من ارتفاع ضغط الدم، وتنظيم دقات القلب.
  • كما أن استنشاق رائحة اللافندر تساعد على الاسترخاء مما يعمل على علاج آلام الدورة الشهرية.
  • كان يستعمل نبات الخزامي في الماضي لعلاج أعراض مرض الربو والتقليل منها.

استخدامات الخزامي المتنوعة

يدخل الخزامي في العديد من المنتجات في الوقت الحالي لفوائده الرائعة والمتنوعة ومن ضمن هذه الاستخدامات نجد ما يلي:

  • يدخل اللافندر في صناعة منتجات العطور الفخمة.
  • يستخدم في صناعة الشامبو ومنتجات الشعر المتنوعة، وهذا لدوره الفعال في تجديد الدورة الدموية في فروة الرأس وإعطاءه حيوية ومظهر رائع.
  • يستخدم في صناعة المنتجات الطبية ومسكنات الألم بشكل خاص.
  • كما يدخل في صناعة المنتجات التجميلية.
  • يتم تعطير المنازل وتزينها به.
  • يدخل في صناعة المعطرات المنزلية ومواد التنظيف المتنوعة.
  • من استخداماته أيضًا دخوله في صناعة الغسول المعالج لالتهابات المهبل والتخلص من البكتيريا.

فوائد اللافندر للشعر

سيكون من اليسير اللجوء إلى نبتة اللافندر في كثير من المشاكل التي تواجه بها الفتاة أو حتى الرجل المشاكل المتعلقة بالشعر، ومن فوائد اللافندر العائدة على الشعر ما يلي:

  • يقاوم تساقط الشعر.
  • يعزز الدورة الدموية في فروة الرأس.
  • يعالج الالتهابات الناتجة عن جفاف فروة الرأس، مما يساهم في ترطيب الشعر وإعطائه الحيوية التي يحتاج إليها.
  • يفرز العديد من الدهون الطبيعية في فروة الرأس.
  • يعمل على التخلص من تقصف الشعر وحمايته من عوامل الخطر المحيطة به.

استخدام اللافندر لتكثيف الشعر

بعد الاطلاع على فوائد اللافندر المتنوعة للشعر يصبح من السهل استخدام العديد من الوصفات والخلطات الخاصة به للحصول على أفضل النتائج خاصة لزيادة كثافة الشعر، ومن ضمن هذه الطرق الآتي:

استخدام اللافندر والشاي

  • يتم هذا الأمر باتباع الخطوات البسيطة والسهلة، في البداية يتم خلط كمية مناسبة من أزهار اللافندر مع علبة شاي باستخدام الخلاط الكهربائي.
  • بعدها يتم إضافة الخليط إلى نصف لتر من زيت الزيتون المغلي مسبقًا.
  • بعدها يتم سكب الخليط في علبة محكمة الإغلاق وتركها في مكان مظلم لتتخمر لمدة لا تقل عن 7 أيام متتالية.
  • من أجل استخدام هذا المزيج نقوم بدهنه قبل الاستحمام عن طريق تفرقة الشعر لأربعة أقسام ودهن كامل الأجزاء بشكل جيد للغاية والتأكد من وصوله إلى فروة الرأس، بعدها يتم تركه لمدة لا تزيد عن ساعة للحصول على أفضل نتائج ممكنة وغسل الشعر بنوع الشامبو المناسب له.

منقوع نبتة اللافندر

  • باستخدام هذه الوصفة يمكن رؤية النتيجة خلال أسبوع واحد فحسب.
  • في هذه الوصفة نقوم بنقع اللافندر في الماء لمدة لا تقل عن ثلاث ساعات.
  • بعدها نقوم بتصفية الماء بشكل جيد للغاية.
  • بعدها نقوم بدهن الشهر بالمنقوع الناتج والحرص على وصوله لكافة أنحاء فروة الرأس وتمشيطه جيدًا.
  • من أجل الحصول على نتيجة فورية نقوم بلف الشعر لمدة لا تقل عن الساعتين وبعدها يُغسل الشعر جيدًا بالماء والشامبو، ويتم استعمال هذه الوصفة يوميًا لمدة أسبوع على الأقل.

استخدام جوز الهند مع اللافندر

  • يتم الأمر عن طريق خلط كميات مناسبة للشعر من زيت جوز الهند مع زيت اللافندر.
  • بعد ذلك يتم دهنه على فروة الرأس والحرص على وصول الخليط إلى كافة أنحاء الشعر مع التدليك الجيد لحوالي ربع ساعة قبل النوم.
  • يتم ترك الخليط على الشعر طوال الليل مع تغطية الشعر وغسله في اليوم التالي بنوع البلسم أو الشامبو المناسب لشعرك.
  • يتم تكرار هذه الوصفة لمرة واحدة بالأسبوع من أجل الحصول على أفضل النتائج الممكنة.

محاذير استعمال زيت الخزامي

من الممكن أن يسبب الإفراط في استعمال اللافندر بعض الآثار الجانبية على بعض الأشخاص مثل: الشعور بالرغبة في التقيؤ، والاستفراغ، والإصابة بآلام الرأس والصداع، ومن المحاذير التي تمنع استعمال اللافندر وزيت الخزامي بشكل خاص ما يلي:

  • تشابهًا مع العديد من الزيوت الأخرى فيجب على امرأة الحامل أو المرضعات تجنب استعمال زيت اللافندر.
  • يفضل امتناع مرضى السكر عن استعمال زيت اللافندر.
  • المصابون بحساسية تجاه اللافندر لا يمكنهم استخدامه.
  • في بعض الأحيان قد يؤدي استعماله للعديد من المشاكل الصحية الخطيرة مثل: عدم القدرة على الرؤية بوضوح، الإصابة بالإسهال، صعوبة التنفس.

الدول المنتجة للافندر

بالرغم من أن زراعة اللافندر من الزراعات عالية التكلفة إذا أننا نجد مجموعة من الدول المتنوعة التي تساهم في زراعته للحصول على الفوائد الناتجة منه، ومن ضمن هذه الدول نجد:

  • في مقدمة الدول الزارعة للخزامي منذ القدم نجد: فرنسا وإسبانيا وإيطاليا، ويُستخدم في صناعة العطور وبعض المنتجات الطبية في هذه البلاد.
  • اتجهت العديد من الدول الأخرى لزراعة اللافندر مثل: اليابان، كندا، أمريكا، نيوزلندا، أستراليا، المغرب، بعض مناطق المملكة العربية السعودية، أوكرانيا.
  • أما عن أكبر إنتاج لهذه النبتة أصبح من نصيب بلغاريا فوصل إنتاجها إلى 52% من الإنتاج العالمي، تليها فرنسا بنسبة 26% ثم الصين بنسبة 12%، أما بقية الدول فيصل مقدار إنتاجهم إلى 10%.

بهذا نكون قد وضحنا الفرق بين الخزامي واللافندر ، بالإضافة إلى معرفة العديد من الفوائد والاستخدامات الخاصة بهم وطرق الاستعمال لتحسين الشعر وتكثيفه عبر سطورنا السابقة.

يمكنكم الاطلاع على المزيد من المواضيع المشابهة عبر موقع مخزن عبر الآتي: