مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

الفرق بين الاستعانة والاستغاثة أن الاستعانة تكون في الشدة والكربة

بواسطة: نشر في: 11 ديسمبر، 2021
مخزن

نتناول في مقالنا اليوم الفرق بين الاستعانة والاستغاثة أن الاستعانة تكون في الشدة والكربة ، يتساءل الكثير من أبناء الأمة الإسلامية عن الفرق بين الاستعانة والاستغاثة، ومن ثم يقدم موقع مخزن توضيح تلك الفروق بالتفصيل في هذا الموضوع التالي، كما سوف نتعرف في هذا المقال على حكم الاستغاثة والاستعانة بغير الله سبحانه وتعالى.

الفرق بين الاستعانة والاستغاثة أن الاستعانة تكون في الشدة والكربة

أن عبارة الفرق بين الاستعانة والاستغاثة أن الاستعانة تكون في الشدة والكربة، عبارة خاطئة حيث أن الاستعانة بالله سبحانه وتعالى تكون في الشدة والكربة و في غيرهم، ولكن أمر الاستغاثة يكون في أمور الكرب والشدة، ومن م نجد أن الاستعانة تكون أكبر وأعم وأشمل من الاستغاثة؛ لكونها تشمل أمور الرخاء والشقاء في الحياة الدنيا.

حكم الاستعانة بغير الله

في حالة استعانة العبد بغير الله في الأمور التي لا يقدر عليها ألا الله سبحانه وتعالى ويكون هذا الفرد متيقين ذلك فيعد هذا الأمر شرك بالله العلي العظيم، حيث قال الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم في سورة المائدة في الآية 2 “وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ”.

حكم الاستغاثة بغير الله

تعد الاستغاثة بغير لله فيما لا يقدر عليه الفرد المسلم ويعد من المستحليات فأن ذلك الأمر هو شرك بالله عز وجل، مثال في ذلك الاستغاثة بميت أوز غائب، أو الاستغاثة بأسماء الملائكة وأسماء الجن، حيث يجب الاستغاثة بالله سبحانه وتعالى فقط، حيث قال الله تعالى في القرآن الكريم في سورة الأنفال في الآية 9، “إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ”.

وفي حالة الاستغاثة بمخلوق فيما يقدر عليه فهذا لا يعد شركا بالله سبحانه وتعالى، حيث جاءفي القرآن الكريم قصة تلك الرجل الذي من شيعته اقتتل رجل من عدوه، حيث قال الله تعالى في القرآن الكريم في سورة القصص في الآية 15 “فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ”.

حكم الاستعانة بالأموات

أشار الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم إلى حكم الاستعانة بالأموات إلى أنه ضلال حيث قال الله تعالى في القرآن الكريم في سورة الأحقاف في الآية رقم 5 “وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لَا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ”، والاستعانة بالأموات ودعاءهم هو شرك بالله بكافة أنواعه ما صغر منه وما كبر، ونوضح ذلك في النقاط التالية:

الاستعانة بالأموات شرك أكبر

  • في حالة الأستعانة بالأموات من دون الله سبحانه وتعالى والطلب منه المساعدة فأن هذا شرك أكبر بالله، حيث قال الله تعالى في سورة فاطر “ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ ﴿13﴾ إِنْ تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ ۚ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ

الاستعانة بالأموات شرك أصغر

يطلب العبد من الأموات أن يدعون له عند الله حيث يعتقد أن دعائهم مجاب، في هذه الحالة يكون الفرد قد وقع في الشرك الأصغر من السابق عليه، بينما في حالة ظن العبد أنه الميت ينفعه أو يضره فيكون وصل بذلك إلى درجة كبيرة من الشرك ووقع بالشرك الأكبر.

الأدلة على أنَّ الله هو النافع والضار

يوجد العديد من الشواهد والنصوص القرآنية التي تفيد بأن الله سبحانه وتعالى فقط هو الذي ينفع المرء أو يضره، فيكون الله فقط هو الذي يعذب ويرحم ويعطي الرزق والصحة وكافة الأشياء ويمنعهم، ومن ثم فعلى المسلم أن يتقين أن الله سبحانه وتعالى فقط هو الذي ينفع ويضر، ومن خلال النقاط التالية نذكر الشواهد القرآنية في ذلك:

  • قاله الله تعالى في سورة يونس “وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ ۖ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ ۚ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ”.
  • قال الله تعالى في سورة الأنعام في الآية 17 ” وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ ۖ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ”.
  • قال الله تعالى في سورة آل عمران في الآية 26 ” قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ ۖ بِيَدِكَ الْخَيْرُ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ”

وبهذا نكون وصلنا لنهاية مقالنا هذا اليوم حيث أوضحنا صحة عبارة الفرق بين الاستعانة والاستغاثة أن الاستعانة تكون في الشدة والكربة ، حيث أن الاستعانة بالله سبحانه وتعالى تكون في الشدة والكربة و في غيرهم، ولكن أمر الاستغاثة يكون في أمور الكرب والشدة، في حالة استعانة العبد بغير الله في الأمور التي لا يقدر عليها ألا الله سبحانه وتعالى ويكون هذا الفرد متيقين ذلك فيعد هذا الأمر شرك بالله العلي العظيم، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.

من هو يوسف بن عبدالله البنيان ويكيبيديا