العلامة التي كان ينتظرها نبي الله موسى ليعرف مكان الخضر عليه السلام

بواسطة:
العلامة التي كان ينتظرها نبي الله موسى ليعرف مكان الخضر عليه السلام

ما هي العلامة التي كان ينتظرها نبي الله موسى ليعرف مكان الخضر عليه السلام ؟ نجيبكم عبر مقالنا التالي من مخزن عن هذا الاستفسار الأكثر شغلًا لمحركات البحث، فحكايات الأنبياء مليئة بالتفاصيل الهامة التي ينبغي على المسلم أن يكون مُلمًا بها، والجدير بالذكر أن التعمق في قصة سيدنا موسى والخضر والتأمل في مجريات الأحداث مهم لاستخراج الأسس التي يجب السير على نهجها.

العلامة التي كان ينتظرها نبي الله موسى ليعرف مكان الخضر عليه السلام

تعتبر قصة سدينا موسى مع الخضر عليه السلام من أهم القصص القرآنية ففيها نجد الكثير من الحكم والمواعظ ومنها نتعلم الكثير، هذه القصة سنوفر لكم تفاصيلها عبر سطورنا التالية ولكن في البداية دعونا نذكر لكم إجابة تفصيلية لاستفساركم اليوم ثم نستفيض بالحديث عن القصة:

  • ما هي العلامة التي كان ينتظرها نبي الله موسى ليعرف مكان الخضر عليه السلام ؟
  • جـ/ شق الحوت طريقه إلى البحر.

الشخص الذي قصده موسى عليه السلام ليتعلم منه

نجيبكم عبر هذه الفقرة عن هذا الاستفسار فهو واحدًا من ضمن الاستفسارات التي يبحث عنها العديد من الأفراد في سياق البحث عن قصة سيدنا موسى عليه السلام، والجدير بالذكر أن الشخص الذي قصده سيدنا موسى عليه السلام ليتعلم منه هو الخضر وذلك حينما أخبره المولى عز وجل بأنه أكثر منه علمًا، فقد طلب سيدنا موسى منه أن يعمله ما لا يعلم وأجاب عليه الخضر بأنه لن يستطيع أن يصبر فرد عليه سيدنا موسى قائلًا سأصبر ولن أعصي أوامرك.

نستدل على صحة هذه الإجابة مما ورد في آيات القرآن الكريم في سورة الكهف حيث قال تعالى: {قَالَ لَهُ مُوسَىٰ هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا (66) قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا (67) وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَىٰ مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا (68) قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا (69) قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّىٰ أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا}

قصة سيدنا موسى والخضر

  • بدأت أحداث القصة حينما خطب سيدنا موسى عليه السلام في بني إسرائيل فسأله أحدهم من هو أعلم الناس فظن سيدنا موسى أنه أعلم أهل الأرض فأجابه بأنا، وقد كان الأولى حينها أن يجيب الله أعلم فالإحاطة بجميع الأمور صفة من صفات المولى عز وجل، وحينها أراد الله تعالى أن يُظهر لسيدنا موسى أن هناك من العباد من هو أعلم منه لذا أمره بأن يسير إلى مكان معين ليلتقي بهذا العبد العالم.
  • نستدل على صحة ما ذكرناه من أحداث من قول أبي كعب رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {إِنَّ مُوسَى قَامَ خَطِيبًا فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ، فَسُئِلَ: أَيُّ النَّاسِ أَعْلَمُ. فَقَالَ: أَنَا. فَعَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِ إِذْ لَمْ يَرُدَّ الْعِلْمَ إِلَيْهِ، فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِ إِنَّ لِي عَبْدًا بِمَجْمَعِ الْبَحْرَيْنِ هُوَ أَعْلَمُ مِنْكَ}
  • قرر سيدنا موسى عليه السلام أن يسير إلى مجمع البحرين للقاء هذا العبد الذي هو أعلم منه ورافقه في هذه الرحلة خادمه يوشع بن نون.
  • الجدير بالذكر أن المولى عز وجل قد أوحى لموسى بالعلامة التي يعرف بها مكان هذا العبد ففي حديث أبي بن كعب : ( قَالَ مُوسَى : يَا رَبِّ ! فَكَيْفَ لِي بِهِ ؟ قَالَ : تَأْخُذُ مَعَكَ حُوتًا فَتَجْعَلُهُ فِي مِكْتَلٍ ، فَحَيْثُمَا فَقَدْتَ الْحُوتَ فَهُوَ ثَمَّ ، فَأَخَذَ حُوتًا فَجَعَلَهُ فِي مِكْتَلٍ ثُمَّ انْطَلَقَ ، وَانْطَلَقَ مَعَهُ بِفَتَاهُ يُوشَعَ بْنِ نُونٍ ، حَتَّى إِذَا أَتَيَا الصَّخْرَةَ وَضَعَا رُءُوسَهُمَا فَنَامَا ، وَاضْطَرَبَ الْحُوتُ فِي الْمِكْتَلِ ، فَخَرَجَ مِنْهُ فَسَقَطَ فِي الْبَحْرِ ( فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا ) وَأَمْسَكَ اللَّهُ عَنْ الْحُوتِ جِرْيَةَ الْمَاءِ ، فَصَارَ عَلَيْهِ مِثْلَ الطَّاقِ ).
  • وحيثما نسيا موسى ويوشع الحوت ووجدا الخضر عليه السلام وهو الرجل الصالح الذي دعاه المولى عز وجل للذهاب له.
  • حينما وصل سيدنا موسى عليه السلام إلى الخضر طلب منه أن بتبعه ليعمله ما يهتدي به إلى الصواب فقال له الخضر إنك لن تطيق الصبر على اتباعي.

الدروس المستفادة من قصة سيدنا موسى والخضر

قصة سيدنا موسى عليه السلام والخضر تضم الكثير من المعاني والدروس، ويمكنكم التعرف على أهم ما تضمنته هذه القصة من حكم بمتابعة سطورنا التالية:

  • يتضح من خلال القصة أهمية الصحبة الصالحة ومدى حاجة الفرد لصديق مخلص فقد اصطحب سيدنا موسى في رحلته رفيقه معه.
  • تظهر أهمية العلم والتعلم وتبرز أهمية الجد والاجتهاد في تحصيل العلم.
  • أهمية صحبة التلاميذ لمعلميهم وعدم الخجل من خدمتهم، فخادم سيدنا موسى عليه السلام أصبح خليفة من بعده.
  • أهمية اختيار المعلمين لأجود وأكفأ تلاميذهم، وأفضلهم لصحبتهم ومرافقتهم، وتأهيلهم لحمل الرسالة العظيمة من بعدهم.
  • مهما بلغ الفرد من علم لا يسع له أن يحسب نفسه أفضل الناس علمًا فبحار العلم واسعة ولا يوجد شخص مُلم بكل شخص وإنما

بهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى ختام مقالنا الذي أجبنا لكم من خلاله عن استفسار ما هي العلامة التي كان ينتظرها نبي الله موسى ليعرف مكان الخضر عليه السلام ؟ وفي نهاية مقالنا نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد وواضح يتضمن جميع استفساراتكم ويغنيكم عن مواصلة البحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.