مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

الدراسات الاجتماعية علوم تساعدني على فهم الحياة

بواسطة: نشر في: 30 أغسطس، 2022
مخزن

الدراسات الاجتماعية علوم تساعدني على فهم الحياة

تعد مادة الدراسات الاجتماعية واحدة من المواد الدراسية ذات الأهمية الكبيرة التي تفيد بالحياة العامة، ولها العديد من الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها سواء على الصعيد الوجداني، المهاري، أو الصعيد المعرفي، وعند القول بأن الدراسات الاجتماعية علوم تساعد على فهم الحياة فهي (عبارة صحيحة).

حيث تمنح الدراسات الاجتماعية لمن يدرسها المعرفة نحو استيعاب التطبيقات والتجارب وما يلزم من خبرات يمكن الاستفادة منها بمواقف أخرى، كما تساعد على فهم مختلف الظواهر الطبيعية التي تجعل الأفراد يتجنبونها ويتفادوا مخاطرها، كما وتساعد على تنبأ الكثيرين بها، ويوجد للدراسات الاجتماعية جانب إنساني يساهم في إدراك وفهم العلاقات الاجتماعية، وتركيبة السكان وطبيعتهم وهواياتهم، ولها جانب تاريخي يساهم بالتعرف على حال السابقين.

ما هي الدراسات الاجتماعية

الدراسات الاجتماعية عبارة عن مجموعة من العلوم التفاعلية والمتكاملة إلى حد كبير، ومنها الجوانب الإنسانية، الجوانب التطبيقية، الجوانب النظرية، والعلاقات الاجتماعية، وهي بشكل عام من العلوم التي تسعى نحو تنظيم حياة الأفراد، وزيادة معرفتهم ووعيهم وفهمهم للحياة بجميع صورها وأشكالها وتغيراتها.

كما ويتكون علم الدراسات الاجتماعية من مواد تساعد على إيضاح العلاقة بين الإنسان وما يحيط به من بيئة، وتأثير الإنسان عليها، إلى جانب اهتمام ذلك العلم بدراسة كافة العلوم المتنوعة والمختلفة مثل العلوم السياسية، والعلوم الاقتصادية، والعلوم المدنية، وعلم النفس وما إلى نحو ذلك، وهو ما نتوصل من خلاله أنها عبارة عن دراسة متكاملة وكاملة للعلوم الإنسانية والاجتماعية، تقدر على تعزيز الكفاءة المدنية.

والكشف حول الكثير مما يشوب الحياة من غموض، إلى جانب مساهمتها بتحسين حياة الناس، ودعم المهارات والكفاءات المدنية، والاستيعاب الواقعي لكيفية المشاركة التفاعلية الآمنة التي تجهل الحياة ذات استقرار ووضوح كبير، ويتم تدريسها للأطفال من أجل ترسيخ الانتماء القومي والوطني لديهم، وتعزيز الشعور بهويتهم الأصلية التي تم صناعتها منذ قرون طويلة.

مجالات وأقسام الدراسات الاجتماعية

يوجد العديد من الفروع التي تندرج بقائمة الدراسات الاجتماعية، وسوف نعرض فيما يلي البعض منها:

  • العلوم الطبيعية: إذ أن ذلك القسم يهتم بدراسة الظواهر الطبيعية مثل الأحياء البحرية، الحيوانات، النباتات، الجيولوجيا، الفيزياء، الكيمياء، وعلم الفلك.
  • العلوم الاجتماعية: يهتم ذلك القسم بدراسة مختلف التخصصات الأكاديمية التي تركز على طريقة تصرف الأفراد بالمجتمع الذي يعيشون به، وتتضمن العلوم الاجتماعية بعض التخصصات مثل الاقتصاد، العلوم السياسية، علم النفس، والأنثروبولوحيا.
  • العلوم الإنسانية: يهتم ذلك القسم بدراسة مختلف العلوم التي تدرسها الإنسانية والبشرية، حيث تشمل تلك العلوم دراسة كافة اللغات، والفلسفة، والتاريخ والفنون، والآداب.
  • التاريخ: يهتم ذلك القسم بتسجيل ودراسة وشرح الأحداث القديمة والماضية، التي عادةً ما تشمل شرحًا للسبب وراء وقوع هذه الأحداث، مثل الأحداث التي يكون لها تأثير على مؤسسة أو أمة معينة، إذ يوضح ما قام الإنسان بتركه من آثار، وما مر عليه من حوادث، فضلًا عن نتائجها.
  • الجغرافيا: إن الجغرافيا تعني لأغلب الناس التعرف على الأماكن وما بها من تضاريس، وأنماط الطقس والتاريخ، وما لهذه البيئة من استجابات بشرية، وهو الحال بالاستخدامات الصناعية والزراعية لتلك الأراضي.
  • التربية الوطنية: يهتم ذلك القسم بجراية القوانين والقواعد التي تنظمها، ودراسة البيئة الاجتماعية، وإيضاح واجبات وحقوق الأفراد تجاه كل من الأسرة والوطن والمجتمع.
  • الاقتصاد: يهتم ذلك القسم بإيضاح طريقة استخدام مصادر التجارة، والاستهلاك، والتوزيع، ومصادر الإنتاج.
  • الأنثروبولوجيا (علم الإنسان): يوضح ذلك القسم أعراق البشر وأصولهم، مع المقارنة بين الثقافات والشعوب المختلفة.
  • علم النفس: يهتم ذلك القسم بدراسة عقل الإنسان وسلوكه وتفكيره وشخصيته، إذ يحلل ما يرتبط به من أفعال، بهدف فهم وتفسير سلوكه، أو التنبؤ به.

الجغرافيا من علوم الدراسات الاجتماعية

تتضمن الدراسات الاجتماعية علوم عدة وفروع كثيرة، وجميعها يتكامل بما يضمن رسم حياة وثقافة الإنسان وترسيخ هويته، ومن أهم المواد التي تستوعبها الدراسات الاجتماعية هي مادة الجغرافيا، التي تساعد على تحديد مفهوم البيئة، مع إيضاح خصائص التربة العامة، وخصائص السكان، مع تحديد التحديات الطبيعية والمشكلات التي يواجهها الإنسان، والتوصل إلى الصلة والعلاقة التي تربط بين الموارد البشرية والأنشطة الاقتصادية والمادية، والتعرف على الخرائط الطبيعية التفصيلية والمناخية، والمعدنية والتضاريسية وغيرها.

التاريخ من علوم الدراسات الاجتماعية

تساعد الدراسات الاجتماعية الإنسان على فهم ماضيه وماضي بلاده، وما مر بها من أحداث، وأشهر الملاحم التي ساهمت برسم ما لأجداده من بطولات على مر مختلف العصور، وهو ما يساهم في مقدرته على تقدير تاريخ بلاده، ومن ثم يهب نفسه للدفاع عن أرضها وترابها، وتقدير ما يؤديه الزعماء والقادة الذين حملوا عبء المسؤولية على أكتافهم لتوفير الاستقرار والأمن والتأكيد على الهوية الوطنية، والانتماء والاعتزاز لذلك الوطن.

من فروع الدراسات الاجتماعية الرياضيات

هذه العبارة خاطئة، وذلك لأن الدراسات الاجتماعية لا تتضمن الرياضيات بين فروعها مثل الاقتصاد، والتاريخ، والجغرافيا، وترتبط هذه العلوم مع بعضها البعض، في حين أن الرياضيات علم منفصل عنهم لا ينتمي إليهم، فالدراسات الاجتماعية علم يدرس مجموعة علوم ذات صلة بما يدور حول الإنسان في بيئته ومجتمعه، من خلال دراسة الكثير من الجوانب المختلفة للحياة، وربطها معًا.

وتساعد كذللك على التعاون والمشاركة بحل المشكلات، كما تعتبر الدراسات الاجتماعية من المناهج الدراسية التي يتم تدريسها للأطفال بأعمارهم المختلفة، لتعليمهم معنى الانتماء والاعتزاز بهويتهم، كما يساعد ذلك العلم على تعريف الأطفال بكل من جغرافية الأرض وتاريخها، مما جعلها تصبح من العلوم الأساسية والهامة التي يتم تدريسها.

أهمية الدراسات الاجتماعية

هناك أهمية بالغة للدراسات الاجتماعية، ومنها:

  • مساعدة الإنسان على أن يكون عالمًا ومستنيرًا، وأن يكتسب التقاليد والعادات والقيم السائدة بالمجتمع الذي يعيش به ويتعرف على ضوابطه.
  • تساعد الفرد نحو معرفة المكان الذي يعيش به، وفهم جغرافيته، وأن يتمكن من احترام تاريخ وماهية أجداده، وكيف أن ذلك الماضي ساهم بتشكيل ما نعيش به الآن من حاضر.
  • تعزيز وعي الفرد وجعله ملمًا بما يحيط به من مشكلات اقتصادية، وسياسية، واجتماعية، وتوجيهه نحو مساعدة مجتمعه.
  • تنمية مهارات التفكير لدى الفرد، وتقويم ما لديهم من أساليب استدلال.
  • مساعدة الفرد نحو استيعاب طرف وأفكار التعاون والتفاهم الدولي، ومن ثم المساهمة بفهم الآخرين وتعزيز مبادئ التضامن لديهم.
  • التأكيد على القيم الاجتماعية بالمجتمع، وتساعد على الالتزام بها وتدريسها للأجيال القادمة.
  • المساهمة في احترام كفاءة المعلمين، ومعرفتهم لما لهم من حقوق وما عليهم من واجبات، والتشجيع نحو ضبط النفس والاعتماد عليها.
  • المساهمة في حل المشكلات البيئية، والحفاظ على موارد البيئة، والتعرف على الحدود المتوفرة للإنتاج.
  • تطوير المهارات المعرفية للأفراد، ومقدرته على الاستيعاب والتحليل، واتخاذ القرارات السليمة، مع الابتعاد عن التحيز والحفاظ على مبدأ العدالة.

المراجع

الدراسات الاجتماعية علوم تساعدني على فهم الحياة

جديد المواضيع