بالرجوع الى صحيح البخاري اكتب حديثا وحدد فيه المتن والسند

بواسطة:
بالرجوع الى صحيح البخاري اكتب حديثا وحدد فيه المتن والسند

من الأسئلة الدينية الهامة والتي يكثر السؤال عنها في الفترة الأخيرة هو سؤال بالرجوع الى صحيح البخاري اكتب حديثا وحدد فيه المتن والسند ، وفي هذا المقال في موقع مخزن سنشير بالتفصيل إلى إجابة هذا السؤال، كما سنشير غلى المعنى الشرعي وراء كلمة متن، وكلمة سند، وما هو صحيح البخاري، فالأحاديث النبوية الشريفة تحتاج إلى دراسة متعمقة وشاملة.

بالرجوع الى صحيح البخاري اكتب حديثا وحدد فيه المتن والسند

  • على المسلم أن يتدارس جيدًا الحديث النبوي الشريف، فتدارس هذا العلم يحقق فائدة كبيرة له على المستوى الديني، ويجعله قادر على الإلمام بكل المناهج والنواحي الدينية.
  • وكل الأحاديث النبوية الشريفة تتكون من السند ومن المتن.
  • وقام علماء الحديث بتقديم تعريفات واضحة لك جزء من أجزاء الحديث النبوي الشريف.
  • ومن الأسئلة التي تتكرر كثيرًا هو سؤال بالرجوع الى صحيح البخاري اكتب حديثا وحدد فيه المتن والسند .
  • وبالإجابة على هذا السؤال ستتعرف على معنى السند، ومعنى المتن بصورة عملية.
  • الحديث هو : حدثنا الحميدي عبد الله بن الزبير قال حدثنا سفيان قال حدثنا يحيى بن سعيد الأنصاري قال أخبرني محمد بن إبراهيم التيمي أنه سمع علقمة بن وقاص الليثي يقول سمعت عمر بن الخطاب على المنبر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إلى امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه).
  • هذا السؤال يتحدث عن إخلاص النية لله تعالى، وأن يكن عمل المسلم خالصًا لوجه تعالى.
  • فالله ينظر إلى قلوب عباده، ويعلم جيدًا بواطن الأمور كلها.
  • وبدراسة هذا الحديث ستتمكن من التعرف على السند، وعلى المتن.
  • فالسند هنا هو الحميدي عبد الله بن الزبير، سفيان، حيى بن سعيد الأنصاري، محمد بن إبراهيم التيمي، علقمة بن وقاص الليثي، عمر بن الخطاب، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • أما المتن في هذا الحديث هو كلام رسول الله، أي الكلام بين القوسين.

ما هو السند والمتن في الحديث النبوي ؟

  • عرضنا لك إجابة بالرجوع الى صحيح البخاري اكتب حديثا وحدد فيه المتن والسند ، وأوضحنا في هذا الحديث السند والمتن.
  • وقام علماء الحديث بتقديم شرح مفصل لكل منهم، فهما مصطلحان من أهم المصطلحات في الحديث.
  • فالمتن هو كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو هو تقرير ما قام به رسول الله.
  • وسند الحديث بتعريف رجال الدين، هو أسماء رواة الحديث، وهو العرض المفصل لكل من نقل الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • فللتأكد من صحة الحديث الشريف ومن دقته يتم النظر إلى الرواة، ويتم تتبعهم حتى نصل إلى اسم التابعي، واسم الصحابي المرافق لرسول الله.
  • وسند الحديث أي طريقة نقل المتن وكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، وللسند تعريف أخر وهو الإخبار.
  • وإذا أراد علماء الحديث التعرف على صحة أو ضعف الحديث، فعليهم تتبع السند، ليتعرفوا على مدى دقته.
  • فيتم البحث عن ما إذا كان السند متصل أم لا، أي هل أسماء ورجال رواة الحديث قد قاموا بنقل الحديث من بعضهم البعض أم لا.
  • وهناك العشرات من رواة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، أشهرهم المكثرون، والمكثرون هم رواة أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقام علماء الحديث بتنصيف رواة الحديث بالمكثرون إذا قاموا بنقل أكثر من ألف حديث شريف عن رسول الله.
  • وكما أشرنا إلى إجابة سؤال بالرجوع إلى صحيح البخاري اكتب حديثا وحدد فيه المتن والسند .
  • ومن أشهر رواة الحديث من الصحابة الكرام:
  1. أبو هريرة.
  2. عبد الله بن عمر بن الخطاب.
  3. أنس بن مالك بن النضر الأنصاري.
  4. عائشة بنت أبي بكر الصديق.
  5. عبد الله بن عباس بن عبد المطلب الهاشمي.
  6. جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام الأنصاري.
  7. أبو سعيد الخدري الأنصاري.
  8. أنس بن مالك بن النضر الأنصاري.
  9. عبد الله بن مسعود.
  10. عبد الله بن عمرو بن العاص.
  11. عمر بن الخطاب.
  12. على بن أبي طالب.
  13. الحسن بن على بن أبي طالب.
  14. جندب بن عبد الله بن سفيان البجلي.
  15. العرباض بن سارية السلمي.
  16. سعد بن مالك بن سنان الأنصاري.
  17. معاوية بن أبي سفيان الأموي القرشي.
  18. عدى بن حاتم الطائي.
  19. أبو ذر بن جنادة الغفاري.

التعرف على صحة السند

  • يقع على علماء المسلمين، وعلماء الحديث ضرورة البحث عن مدى صحة الحديث.
  • ولا يمكن معرفة صحة الحديثة إلا بالنظر إلى الرواة، والتعرف عليهم.
  • فهناك مئات من رواة الحديث، وينقل إلينا الأحاديث النبوية الشريفة عن طريق التواتر، أي عن طريق نقل حديث رسول الله من الصحابة الكرام، ثم التابعين، ثم تابعين التابعين، وحتى يصل إلينا.
  • فيقم علماء الحديث بالتأكد من كون الرواة متصلين بالفعل ببعضهم البعض، وهناك روابط بينهم تسمح بالتناقل.
  • ولابد التأكد من كون الراوي معروف عنه الصدق والصلاح.
  • ويتم النظر إلى متن الحديث، للتأكد من عدم وجود أي شذوذ به، وعدم وجود أي معنى مختلف لا يمكن أن يورد على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • فلا يمكن أن يكون هناك تنافر في الأحاديث النبوية الشريفة.
  • ويتم النظر إلى ضبط الرواية وضبط النقل.
  • كما عرضنا لك إجابة سؤال بالرجوع الى صحيح البخاري اكتب حديثا وحدد فيه المتن والسند ، وأدركت بالمقال معنى السند.
  • فإذا وجد علماء الحديث شك في صحة الحديث، فيما يتعلق بالرواة، أو يتعلق بطبيعة المتن، ففي هذه الحالة يتم البحث بصورة مطولة عن مدى صحة الحديث.
  • ومن أشهر رواة الحديث الشريف:
  1. عروة بن الزبير.
  2. عامر الشعبي.
  3. عبيد الله بن عتبة.
  4. كعب بن عاصم أبو مالك الأشعري.
  5. سهل بن سعد بن مالك الأنصاري السعادي.
  6. سعيد بن المسيب.
  7. علقمة النخعي.
  8. أبو شهاب الزهري.
  9. نافع مولى بن عمر.
  10. الإمام مالك بن أنس.
  11. الإمام الشافعي.
  12. سفيان الثوري.
  13. شعبة بن الحجاج.
  14. عبد الملك بن جريح.
  15. يحيى بن سعيد القطان.
  16. يحيى بن سعيد القطان.

صحيح البخاري

  • كما أشرنا إلى إجابة سؤال بالرجوع الى صحيح البخاري اكتب حديثا وحدد فيه المتن والسند ، فقد اعتمد علماء الحديث في الوقت الحالي عن صحيح البخاري بشكل أساسي وبصورة محورية في دراسة الأحاديث النبوية الشريفة.
  • وصحيح البخاري هو كتاب جامع لكل كتابات الشيخ محمد بن إسماعيل البخاري.
  • وخرج هذا الكتاب في العام 194 هجريًا، من بلده بخاري، وهذا الكتاب متخصص في دراسة الحديث النبوي الشريف وعلومه.
  • وقبل أن يخرج هذا الكتاب للنور، قام الإمام البخاري بدراسة متعمقة لفترة تتجاوز الستة عشر عامًا.
  • ويعرض الإمام البخاري كل الأمور التي تتعلق بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما يعرض أهم المواقف النبوية، مع شرح وتفسير دقيق لها.
  • ولذلك يعد كتاب صحيح البخاري واحد من أهم وأبرز الكتب الخاصة بالحديث النبوي الشريف.
  • ولذلك يقم أهل السنة والجماعة بالاعتماد عليه بشكل كامل في دراستهم للحديث.
  • ويعرض الكتاب أكثر من ستمائة ألف حديث، ولذلك تم تصنيفه كواجد من أمهات الكتب الخاصة بعلوم الحديث.
  • وكتاب صحيح البخاري هو كتاب يثق فيه الكثير من العلماء، ويراه البعض هو أصح كتاب بعد القرآن الكريم.
  • وذلك لأن الكتاب تم مراجعته أكثر من مرة ولسنوات عديدة.
  • ويحتوي كتاب صحيح البخاري على فئات مختلفة، فتم تقسيم الأحاديث إلى أقسام ليسهل تدارسها.
  • فهناك قسم خاص العقائد، وأخر خاص بالأحكام، والتفسير، والتاريخ، والزهد، والآداب وغيره.
  • وهنا ستة كتب معتمدة في الحديث النبوي، يثق بها العلماء المسلمون من كل مكان وهم: صحيح البخاري، صحيح مسلم، سنن النسائي، سنن أبي داود، سنن الترمزي، سنن ابن ماجه.
  • ولكن أشهرهم هو كتاب صحيح البخاري، وذلك لأنه يجمع ما بين عرض الأحاديث المختلفة، مع شرحها، والتعليق عليها.
  • والإشارة إلى المستدركات والمستخرجات الخاصة بالأساس بدراسة علم الحديث.
  • ووضع علماء المسلمين كتاب صحيح البخاري في مكانة مرتفعة وعظيمة للغاية.
  • فيرى الإمام النووى أن البخاري هو أكثر كتاب من كتب الحديث فائدة، وهو أكثر كتاب صالح وصادق بعد القرآن الكريم، كما أشاد الإمام النووى أيضًا بصحة كتاب مسلم.
  • وأتفق أهل العلم على هذا الكتاب، ولذلك أهل السنة والجماعة يثقون فيه تمامًا.

وهكذا نكن قد أشرنا إلى إجابة سؤال بالرجوع الى صحيح البخاري اكتب حديثا وحدد فيه المتن والسند ، كما يمكنك الآن قراءة العديد من الموضوعات الجديدة من موقع مخزن.