اعراض ما بعد لقاح فايزر

بواسطة:
اعراض ما بعد لقاح فايزر

في ظل تسارع عمليات التطعيم الدولية للأفراد الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا باللقاحات الواقية من الإصابة بالفيروس، يظل السؤال الذي يشغل بال الكثيرين حول العالم هو هل للقاح فيروس كورونا أعراض جانبية عند الحصول عليه؟ وما هي اعراض ما بعد لقاح فايزر ، وهل إن لم يشعر الشخص بأية أعراض جانبية بعد أخذ اللقاح سيظل محمياً ضد الإصابة بفيروس كورونا أم لا ؟ ذلك ما أجابت عليه إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تفصيلاً وسنتعرف عليه معكم في سطورنا التالية من موقع مخزن المعلومات.

اعراض ما بعد لقاح فايزر

قامت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بإصدار قائمة تتضمن اثنا عشر عرضاً جانبياً قد تظهر لدى الأشخاص الذين يتلقون لقاح فايزر بيونتك المضاد للإصابة بفيروس كورونا المستجد وذلك مع بدايات حملة توزيع اللقاح في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والعديد من الدول العربية، ومع إيضاح الإدارة بأن هذه الأعراض لم تظهر على جميع متلقي اللقاح وإنما بعض الأشخاص فقط، وذلك بعدما أقرت الولايات المتحدة إمكانية استخدام عقار فايزر في الوقاية من فيروس كورونا بعدما اثبت فاعليته في التجارب السريرية بنسبة 95%.

ولنشر المزيد من الطمأنينة فقد أعلنت الهيئة أن الأعراض التي تظهر لدى الأفراد ممن تلقوا لقاح فايزر أعراض غير خطيرة ولا تتعلق بسلامة اللقاح الذي يتم منحه للأشخاص بمعدل جرعتين يفصل بينهما ثلاثة أسابيع.

وقد جاءت أعراض ما بعد تلقي لقاح فايزر على النحو التالي:

  • الشعور بآلام في موضع أخذ اللقاح بالذراع.
  • حدوث احمرار وتورم في موضع أخذ اللقاح.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم، فقد وصلت درجة حرارة البعض إلى ما يفوق 40 درجة مئوية.
  • الشعور بالإرهاق والإجهاد الشديد.
  • صداع وآلام شديدة في الرأس.
  • آلام في عضلات الجسم.
  • الشعور بالقشعريرة.
  • آلام في المفاصل والعظام.
  • الشعور بالغثيان والدوار.
  • الشعور بتوعك في الجسم، وهذا من دلائل فاعلية نظام المناعي في جسدك.
  • حدوث تضخم في الغدد الليمفاوية.
  • قد تظهر بعض ردود الأفعال التحسسية الشديدة.
  • قد تظهر بعض الأعراض الشبيهة بحالتك عند الإصابة بالإنفلوانزا مثل الحمى.
  • صعوبة في النوم في الليلة الأولى للتطعيم.

جرعة لقاح فايزر

أوصت منظمة الصحة العالمية بأن يتم الحصول على اللقاح الواقي من الإصابة بفيروس كورونا بجرعتيه كاملتين على أن تكون الجرعتين من نفس الشركة المُصنعة للقاح.

حيثُ يتكون لقاح فايزر ـ بيونتيك Pfizer-BioNTech COVID-19 من جرعتين تبلغ كل منهم 30 ميكرو جرام ـ 0.3 مللي لكل منهما، يتم إعطائها عن طريق الحقن العضلي على أن يقصل بين تلقي الجرعة الأولى والجرعة الثانية ثلاثة أسابيع.

القاعدة العامة لتلقي اللقاح هي أن يتم منح الجرعة الثانية في خلال اليوم التاسع عشر إلى الثالث والعشرين من تلقي الجرعة الأولى، وفي حال إعطاء الجرعة الثانية قبل اليوم التاسع عشر فإن التحصين يُعد مكتملاً ولا يوجد هناك داعي للتكرار.

وفي حال مرور أكثر من ثلاثة وعشرين يوماً على أخذ لقاح كورونا فيجب أن يتم الحصول على الجرعة الثانية في أقرب وقت ممكن.

إرشادات عامة حول الآثار الجانبية للقاح الواقي من كورونا

أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن معظم الآثار الجانبية التي أبلغ متلقو لقاحات فيروس كورونا عن الإصابة بها تتراوح شدتها من بسيطة إلى متوسطة خاصةً خلال الثلاثة أيام الأولى من تلقي الجرعة الثانية لقاح كورونا، وعادةً ما تستمر الأعراض من يومين إلى ثلاثة أيام ثم تتلاشى.

وفي حال عدم وجود أية موانع تعيق الشخص من تلقي اللقاح فيجب عليه أخذه واستكمال الجرعتين حتى وإن ظهرت عليهم أعراض جانبية عقب تلقي الجرعة الأولى لتحسبن حمايتهم وفاعلية عمل جهازهم المناعي.

هل إن لم يشعر الشخص بأية أعراض جانبية بعد أخذ اللقاح سيظل محمياً ضد الإصابة بفيروس كورونا؟

وفيما يتعلق بالإجابة على هذا السؤال الذي مثّل مصدر للحيرة والتساؤلات لدى الكثير من الشخاص الذين تلقوا بالفعل جرعتهم الأولى والثانية من لقاح كورونا إلا أنهم لم تظهر عليهم أية أعراض جانبية فقد جاء الرد من البيانات الرسمية لمنظمة الصحة العالمية على النحو التالي:

أشارت التجارب إلى أن اللقاحات الواقية من فيروس كورونا كانت فعالة في حماية الأشخاص من التعرض للإصابة بنسبة تتراوح من 90% إلى 100% بغض النظر عن العمر أو الجنس أو النوع أو المشكلات الصحية التي يعاني منها الشخص، إلا انه بوجه عام فقد واجه نصف الحاصلين على اللقاح تقريباً استجابات مناعية (أعراض جانبية) شاملة للجسم كله.

وأوضح جون ويري عالم المناعة في جامعة بنسلفانيا الأمريكية بأن النتيجة النهائية التي توصلت إليها الدراسات هي أن عدم شعور الشخص بأية أعراض جانبية عقب تلقي لقاح فيروس كورونا أمر طبيعي للغاية ولا يدعو للقلق.

وقد تساءل الكثيرين (لما يشعر بعض الأشخاص بأعراض جانبية عقب تلقي اللقاح، بينما لا يشعر آخرون بأي شيء ؟) ، وذلك ما جاءت الإجابة عليه بأن هذا أمر لم يتم التوصل إلى إجابته حتى هذا اليوم إلا أنه في النهاية ربما يكون هذا الأمر ناتجاً من آلية عمل الجهاز المناعي في الجسم مما يعكس فاعلية اللقاح واستجابة خلايا الجسم له.

وقد أوضحت سوجان شريستا (اختصاصية المناعة الفيروسية في معهد لاهويا لعلم المناعة) بأن في حال شعور الشخص ببعض الأعراض الجانبية عقب تلقي لقاح فيروس كورونا فهذا الأمر يعني أن جسمه يبدأ في بناء استجابة مناعية قوية ضد اللقاح بالفعل، إلا أن هذا الأمر لا يعني أن من لا يشعر بأية أعراض جانبية لم تكن استجابته المناعية قوية بالقدر الكافي، وإنما تؤثر عوامل السن، النوع، الجنس، السمات الوراثية، المشكلات الصحية السابقة على كيفية استجابة الجهاز المناعي في جسم كل شخص عن الآخر.

 

وفي ختام مقالنا أعزاءنا القراء نكون قد تعرفنا معكم على اعراض ما بعد لقاح فايزر ، وللمزيد من مستجدات المعلومات حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد ـ 19) تابعونا في موقع مخزن المعلومات