مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي اضرار العنف

بواسطة: نشر في: 23 يناير، 2022
مخزن

العنف أحد أشكال السلوكيات البشرية العدوانية التي تتزايد مؤخراً بشكل ملحوظ في مختلف المجتمعات، فالعنف يُشير إلى استخدام القوى الجسدية المفرطة في إيذاء الآخرين سواء كان عنف جسدي أم نفسي أم أسري، لذا يُشكل العنف كأحد أخطر الظواهر الاجتماعية شديدة الخطورة على المجتمعات، حيثُ يشكل تهديد واضح لأمن وسلامة الأفراد والمجتمعات نظراً لما ينتج عنه من أضرار جسيمة لا يُمكن علاجها بسهولة في الكثير من الأحيان، لذا نتعرف معكم في السطور التالية على ما هي اضرار العنف من موقع مخزن المعلومات، فتابعونا.

ما هي اضرار العنف

يُشكل العنف هذه الأيام أحد أخطر الظواهر الاجتماعية السلبية التي لم يخل منها مجتمعاً مهما بلغ من تقدم ورقي، وهو الأمر الذي نتج عنه في النهاية زيادة معدلات الجرائم والاعتداءات على المستوى العالمي، وذلك يأتي كنتيجة حتمية طبيعية لسيادة فكرة الانتقام والشر في نفوس الكثير من الأشخاص، كما يمتلك البعض رغبة في السيطرة على الآخرين والتحكم بهم وهنا تظهر أفعالهم العدوانية العنيفة.

وإن أردنا الإشارة إلى أكثر المناطق والبيئات الأكثر تضرراً من العنف ويحدث بها على نحو كبير، فإننا لن نكون قادرين على حصر الأمر، فقد امتد العنف ليشمل غالبية الأماكن من حولنا، لنجده في الشوارع، المدارس، البيوت، العمل، وغيرها من الأماكن التي يقع فيها العنف على الإنسان بوجه عام، وعلى الأطفال والنساء بشكل خاص بوصفهم أضعف الفئات في المجتمع.

أضرار العنف على الأفراد

يتسبب العنف في ظهور مخاطر وأضرار هائلة على صحة وسلامة الفرد، وتتمثل أهمها في:

  • ضعف مهارات الفرد الاجتماعية في التواصل والتفاعل مع الآخرين.
  • الإصابة بعدد لا حصر له من المشكلات النفسية كالتوتر والقلق والاكتئاب والعزلة.
  • تظهر نتيجة له عدد من المشكلات الصحية الجسمانية مثل الكدمات وأثار الضرب.
  • خسارة الفرد لمكانته وقيمته في المجتمع.
  • احتمالية زيادة تعرض الفرد للأرق ليلاً، رؤية الكوابيس والأحلام المزعجة بصفة مستمرة.
  • انخفاض مستوى إنتاجية الأفراد بوجه عام سواء في العمل أو الدراسة أو الحياة.

أضرار العنف على المجتمع

لا تقتصر أضرار العنف على الأفراد فقط، بل تمتد آثاره وسلبياته لتشمل المجتمع بأكمله، وذلك على النحو الآتي:

  • ارتفاع وتزايد معدلات الجريمة والسرقة والعنف والخطف والقتل في المجتمعات.
  • زيادة وتفشي نسب الصراعات والخلافات بين فئات المجتمع.
  • فقدان قدرة المجتمع الفعلية على التقدم والتحقق وإثبات تطوره ومكانته وسط المجتمعات الأخرى.
  • التأثير سلباً على سيّر عجلة العمل والإنتاج في المجتمعات وذلك نتيجة لضعف الأفراد وانخفاض معدلات إنتاجيتهم.

أضرار العنف على الأطفال

إن كان العنف ذو أضرار خطيرة على الأفراد والمجتمعات فإن أشد أثاره السلبية وأضراره خطورة هو تأثيره السلبي على الأطفال الذين يمثلون فئة النشىء في المجتمعات، فكثيراً ما يتعرض الأطفال للعنف وذلك نتيجة للكثير من العوامل أبرزها مشاهدة أفلام العنف والجرائم بصفة مستمرة، تعرض الطفل بشكل شخصي للعنف من قبل الأهل أو الأقارب، لتظهر أهم أضرار العنف على الأطفال على النحو التالي:

  • إصابة الأطفال بالمعاناة من عدد من الاضطرابات النفسية الشائعة مثل التوحد، القلق، التوتر، العزلة.
  • اضطراب الحالة النفسية للطفل والإصابة بالأرق الشديد نظراً للأحلام المفزعة التي تراوده في الكثير من الأحيان.
  • امتناع الطفل عن تناول الطعام، مما يُسبب ضعف الحالة الصحية.
  • شرود الطفل لفترات طويلة وانعدام قدرته على التركيز لفترات متواصلة.
  • المعاناة من بعض المشكلات الصحية الجسدية الواضحة مثل الصداع، آلام المعدة، آلام القولون وغيرها. انخفاض المستوى الإدراكي والتعليمي للطفل، وتخلفه عن أقرانه في المستوى التعليمي.

أسباب العنف

يوجد هناك العديد من العوامل التي تُمثل دوافع أساسية يلجأ الفرد إليها للتعبير عن مشاعره والتنفيس عن غضبه وأحاسيسه المضطربة مثل الحزن والاكتئاب والغضب، كما يكون من أسباب العنف رغبة الفرد في الحصول على غرض ما، حيثُ تتضمن أهم أسباب العنف:

  • التعرض بمشاهدة أحد مظاهر العنف سابقاً، سواء كان في المنزل، المدرسة، مكان العمل، وسائل الإعلام المختلفة.
  • وجود رغبة فعلية لدى الشخص في الانتقام من شخص ما تسبب في إلحاق الأذى والضرر به في وقت ماضي.
  • التعرض إلى أحد مظاهر الإهمال أو الإساءة أثناء التعامل مع الآخرين.
  • تدني مستوى احترام الذات لدى الفرد.
  • التأثير السلبي لأصدقاء السوء، مع تحريض الشخص على ممارسة السلوكيات العدوانية العنيفة بغرض الحصول على قيمة ومكانة مميزة بينهم.

أشكال العنف

تتضمن ظاهرة العنف العديد من الأنواع والأشكال التي تتسع لتتضمن العديد من الجوانب الحياتية في مختلف المجتمعات والأماكن، ومن أبرز أشكال العنف:

العنف الجسدي

يتضمن العنف الجسدي جميع أشكال الاعتداء الجسدي أو الضرب والاعتداء على الغير مثل:

  • الاعتداء الجنسي أو الاغتصاب.
  • الاعتداء الجسدي أو الضرب.
  • القتل.
  • السرقة والاستيلاء على ممتلكات الغير دون وجه حق.

العنف النفسي

يتضمن العنف النفسي إلحاق الأذى بالمشاعر والأحاسيس للأفراد الآخرين، ليشعر الشخص المعتدى عليه بالسوء في نفسه ويُحزنه ما تم الاعتداء ه عليه، ومن أبرز أشكال العنف النفسي:

  • مطاردة الشخص المستمرة وتهديده بعرض ونشر بعض الصور الخاصة به أو المتعلقات الشخصية أمام المجتمع.
  • سن حملات من الهجوم والانتقادات على جميع التصرفات والأفعال الصادرة من الفرد.
  • التقليل من شأن الفرد أو التحقير منه ومن قيمته أمام الآخرين.
  • إزعاج الأفراد بالكثير من الانتقادات حول حياتهم وآرائهم واختياراتهم في الحياة.

العنف الأسري

يُعد العنف الأسري أحد أكثر أشكال العنف شيوعاً في غالبية المجتمعات العالمية والعربية، ويتضمن:

  • التحكم في مصادر دخل الأسرة المالي، والاستيلاء على ممتلكاتها دون وجه حق.
  • تمييز الذكور عن الإناث في المعاملة، الأموال، فرص العمل، حق التعبير عن النفس، الحصول على الحقوق العامة في المجتمعات.
  • التحقير أو التقليل من شأن المرأة واعتبارها دون رأي أو قيمة أو تأثير.

وسائل الحد من العنف

حتى يُمكن الحد والتخلص من ظاهرة العنف في المجتمعات والتي تفشّت بطريقة كبيرة في الأعوام السابقة، فلا بد من حدوث اتحاد ما بين جميع الأجهزة المعنية في الدولة مع المواطنين الأفراد، وذلك لوضع الحلول والسُبل التي من شأنها المساهمة في القضاء على ظاهرة العنف واقتلاعها من جذورها بشكل تام، وتتمثل أهم وسائل القضاء على ظاهرة العنف:

  • الحرص على اتباع جميع المبادئ والتعاليم الدينية السوية السمحة التي أوضحها لنا الدين الإسلامي الحنيف، والتي تنهي تماماً عن حدوث مثل هذه الظواهر الخاطئة الضارة بالمجتمع والأفراد.
  • زيادة درجات الوعي والتوعية الأخلاقية حول مخاطر العنف السلبية وأثيراته الخطيرة على سلامة وأمن المجتمعات بأكملها.
  • محاربة ظهور الأعمال الفنية كالأفلام أو المسلسلات التي تضع تركيزاً على مفهوم العنف والقتل والمشاجرات، ومنعها من العرض بصفة تامة.
  • إقامة المؤتمرات التوعوية والندوات الإعلامية حول مخاطر العنف، وذلك للحد من انتشار هذه الظواهر السلبية وتأثيرها على المجتمع.
  • بناء دور الرعاية والتأهيل النفسي للأطفال الذين تعرضوا لحالات من العنف الأسري أو النفسي لمساعدتهم على تخطي هذا الأمر بسلام.

وبذلك أعزاءنا القراء نكون قد وصلنا بكم إلى ختام مقالنا والذي عرضنا لكم خلاله ما هي اضرار العنف على الأفراد والمجتمعات والأطفال، مع التطرق لأهم أشكال العنف التي يتعرض لها الأفراد، أسباب نشوء ظاهرة العنف، كيفية الحد من ظهور العنف في المجتمع، وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.

ما هي اضرار العنف