أنواع السحر مع التمثيل

بواسطة:
أنواع السحر مع التمثيل

أنواع السحر مع التمثيل

نعرض لكم في مخزن أنواع السحر مع التمثيل حيث إن السحر يعد واحد من بين الظواهر الخطيرة التي انتشرت في الكثير من المجتمعات وهو ما يرجع إلى أزمان كثيرة، وقد أتى الدين الإسلامي يحذر من القيام به وذلك لما يترتب عليه من عواقب وخيمة على كل من الأفراد والمجتمعات، إذ أن الكثير من الناس ينسبون ما يحدث إليهم في حياتهم من ظروف وعواقب إلى الحسد والسحر وما إلى نحو ذلك بغض النظر عن مسببات هذه الظروف والعواقب.

أما عن أنواع السحر فإنه ينقسم إلى أنواع ثلاثة وهي سحر التخبيل وسحر الخداع وسحر التأثير، وقد تم ذكر مدى خطورة السحر في القرآن الكريم في العديد من الآيات والسور، كما ورد ذكر ذلك في السنة النبوية حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اجْتَنِبُوا السَّبْعَ المُوبِقَاتِ قَالُوا: يَا رسُولَ اللَّهِ وَمَا هُنَّ؟ قَالَ: الشِّرْكُ بِاللَّهِ، والسِّحْرُ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتي حرَّمَ اللَّه إلاَّ بِالْحَقِّ، وَأَكْلُ الرِّبَا، وَأكْلُ مَالِ اليَتِيمِ، والتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ، وقَذفُ المُحْصنَات المُؤمِناتِ الْغَافِلات)، وسوف نعرض في النقاط التالية تمثيل لأنواع السحر:

  • سحر التمويه والخداع: يعرف كذلك باسم سحر التمثيل، مثل قيام الساحر بالخداع عن طريق اللعب بواسطة اليد.
  • سحر التخبيل: وهو أحد أنواع سحر التمثيل كذلك ومن أمثلته ما قام به سحرة فرعون ممن قاموا بالتمثيل على النبي موسى عليه السلام.
  • سحر التأثير: مثل ما يتم وضعه من ورقة لها علاقة بالمسحور ومن ثم القيام بالنفث فيه.

تعريف السحر

يعرف السحر بأنه التخييل والمخادعة وهو ما خفي السبب الخاص به، والأصل به أنه ما يحدث من صرف الحقيقة لغيرها من الأشياء، فحيث إنه طالما كانت مهمة الساحر تتمثل في صرف الحقائق إلى خلافها، أو تصوير ما هو غير حقيقي إلى صورته الحقيقية فذلك هو المعنى الفعلي للسحر.

في حين أن تعريف السحر بالاصطلاح تم تعريفه بأنه التخييل والمخادعة، وعزائم وعقد تؤثر على القلوب والأبدان ومن خلالها يتم التفريق بين الزوج وزوجه، والابن وأمه وأبيه، وحكم السحر هو التحريم، وكما ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه أنه من الموبقات السبع.

أقسام السحر

هناك العديد من الأقسام للسحر البعض عدها لأقسام عشرة، والبعض الآخر اعتبرها ثلاث عشر، في حين أن البعض من العلماء قسمها لثلاث أصول، في حين قال البعض أن السحر ينقسم لفعين فقط أولها السحر الحقيقي، والآخر سحر الخيال، فكان المقصود بالحقيقي ما يقوم الساحر باستخدامه من التعويذات والرقى.

حيث يؤثر السحر الحقيقي عن المشاعر سواء بالكره أو الإيجاب، كما يؤثر على مشاعر البغض والحب، والذي قد يصل إلى حد التفريق بين المرء وزوجه، والعديد من الأشياء التي تؤثر على حياة الإنسان تأثير حقيقي، وهو النوع الذي ورد في القرآن الكريم الدليل عليه في قوله تعالى بسورة البقرة الآية 102 (فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ).

أما النوع الثاني من السحر فهو ما يقوم على الخداع والتخييل، وهو ما اتبع سحرة فرعون لخداع موسى عليه السلام وأخيه هارون حينما ألقوا بعصيهم وحبالهم فظهرت على هيئة ثعابين تتحرك وتتسعى، ولكنها لا تتعدى مجرد عصي.

تعريف سحر التخييل

هو واحد من أنواع السحر الذي يعتمد به الساحر على التخبيل حيث يقوم بسحر من حوله وخداعهم بما هو ليس حقيقي ولا واقعي، ويكون له العديد من المقاصد في ذلك منها قضاء حاجة من يلجأ إليه في مقابل المال أو الشهرة، وتتمثل أعراضه في العديد من الصور ومنها:

  • أن يرى المسحور أشياء ثابتة على أنها تتحرك، أو أن يرى الشيء المتحرك ثابت.
  • رؤية الشيء كبير الحجم صغيراً، أو الصغير كبيراً.
  • رؤية الأشياء على غير حقيقتها، وعلى غير حركتها الحقيقية أو شكلها.

أما عن الطريقة التي يمكن من خلالها حدوث سحر التخييل فهو ما يتم من خلال الاستعانة بالشياطين أو بالجن من غير المسلمين لكي يجعلوا الأشخاص المسحورين يرون الأمور على غير حقيقتها عن طريق استخدام الشعوذة والطلاسم السحرية، وترديد بعض الأقوال التي تعين الساحر على نجاحه في أداء سحره، مثل أن يقوم بإحضار عصا ويجعل الناس تعتقد أنها أفعى، فيظنونه شخص خارق أو أنه مقدس ومميز، ويمكن إبطال سحر التخييل من خلال اتباع بعض الوسائل الشرعية الإسلامية ومنها:

  • المواظبة على قراءة آية الكرسي، وهي الآية 255 من سورة البقرة (اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ).
  • قول الأذان العديد من المرات بهدف ونية إبطال السحر.
  • المداومة على قول البسملة قبل فعل أي شيء.
  • ترديد الأذكار الشرعية التي وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية التي تعمل على إبطال السحر وطرد الجن والشياطين.

حكم سحر التخييل

حكم التخييل مثله مثل غيره من أنواع السحر جميعها وهو حرام وذلك بما يتضمن ممارسته وتعلمه والإيمان به وتصديقه، وقد قال في ذلك الصدد معظم أهل الفقه أن السحرة كفار وممن ذهب إلى ذلك الرأي كل من أصحاب المذهب الحنفي، والحنبلي والمالكي، في حين أن الإمام الشافعي رأى في حكم الساحر أنه كافر وهو ما يتوقف فقط على ارتكابه ما يستدعي أن يكون حكمه هو التكفير.

حكم تعلم السحر

السحر من المحرمات التي نهى الله تعالى عنها وحذرت منها الشريعة الإسلامية، لأنه يوصل من يقوم به أو يلجأ إليه إلى الوقوع في الشرك بالله تعالى، وفي ذلك قال الله سبحانه في سورة البقرة الآية 102 (وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ).

وهو ما يدل على أن في تعلم الذي يكون به إشراك بالخالق جل وعلا حده الشرعي أن يتم قتل ذلك الساحر لكفره وردته، في حين أن حكم من يتعلم السحر إلى حد لا يبلغ مرتبة الكفر فإنه يقتل حداً، وسبب هذا أن يتم دفع شره وأذاه عن المسلمين.

الفرق بين سحر التأثير وسحر التخييل

على الرغم من الشبه الذي يجمع بين سحر التأثير وسحر التخييل، إلا أن هناك فرق بين النوعين، وذلك الفرق هو:

  • سحر التأثير: هو ما يقوم الساحر فيه من استخدام للتعويذات والطلاسم والأقوال، إلى جانب الاستعانة بالشياطين والجان الغير مسلمين مما يترك في أقوال الناس وأفعالهم ونفوسهم أثراً، ومن أمثلته أن يجعل الشخص يحب شي كان يكرهه، أو العكس.
  • سحر التخييل: يقوم فيه الساحر بجعل المسحور يرى الأشياء على غير هيئتها الحقيقية أو خلاف طبيعتها، أو إيهامه بخلاف الحقيقي.

قارن بين علاج السحر بالرقية الشرعية وعلاج السحر بالسحر

هناك فرق كبير بين علاج السحر بالسحر، أو علاجه بالرقية الشرعية، وتلك الاختلافات تتمثل فيما يلي:

  • علاج السحر بالسحر: يتم علاج السحر بالسحر من خلال الاستعانة بمردة الجان والشياطين، دون اللجوء إلى الله عز وجل من أجل فك ما قد أصابهم من سحر آخر، وهو ما يتم من خلال اللجوء إلى المشعوذين والدجالين، ممن يقومون بأفعال يترتب عليها غضب الله عز وجل باستحضار الجان والشياطين، وهو من الأمور المحرمة في الشريعة الإسلامية، وقد نهى عنه الرسول صلى الله عليه وسلم، ويعد أكبر وأشد الكبائر.
  • علاج السحر بالرقية الشرعية: هو ما يقوم من خلال الاعتماد على الله تعالى والاستعانة بالله وحده لا شريك لعبر الأدعية المأثورة والآيات القرآنية، لعلاج ما قد يكون تعرض إليه الشخص من مس أو سحر أو أذى أو حسد وغيرها من الطرق الشرعية الجائزة والمباحة في الإسلام.

وبذلك نكون قد تعرفنا في مخزن على أنواع السحر مع التمثيل والذي يلجأ إليه البعض دون أن يتكبدوا عناء البحث حول حل أو التخلص مما لديهم من مشكلات أو ظروف بالسبل المشروعة، حيث إن السعي نحو حل العقبات لا يتنافى مع الإيمان بالقدر والقضاء، لذا فإنه على كل عبد مسلم مؤمن أن يلجأ إلى الله سبحانه بالتضرع والدعاء حيث لا يرد البلاء إلى الدعاء لله السميع المجيب.

المراجع

1

2