مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

أفضل وقت لقراءة أذكار الصباح

بواسطة: نشر في: 24 فبراير، 2022
مخزن
أفضل وقت لقراءة أذكار الصباح

يتساءل الكثير من المسلمين عن أفضل وقت لقراءة أذكار الصباح لكي يحصلون على الفائدة والنفع منها، والتي جعلها الله تعالى حصن للمسلم خلال يومه منذ الصباح وحتى المساء من كل شر وأذى قد يأتيهم سواء من شرور الإنس أو الجان، وفي مقالنا الذي نقدمه لكم عبر مخزن سوف نوضح لكم أفضل وقت يمكن به قراءة أذكار الصباح، كما وسنذكر أفضل ذكر يمكن ترديده وقراءته.

أفضل وقت لقراءة أذكار الصباح

أفضل وقت يمكن للمسلم به قراءة أذكار الصباح يكون عقب أداء صلاة الفجر ما قبل طلوع الشمس، ومن لم يتمكن من قراءة أذكار الصباح بذلك الوقت فمن الجائز له أن يقرئها في أي وقت أخر بعد ذلك طوال وقت الصباح، حيث إنها من الأذكار المقيدة التي لا تقضى عند فواتها، وقد ذكر بعض من علماء الإسلام أن بداية وقت أذكار المساء يأتي بعد أذان الظهر، ومنهم من ذهب إلى أن بدايتها يأتي عقب أذان العصر، وذلك هو الرأي الأرجح، وفي ذلك يقول تعالى في سورة طه الآية 130(فَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا ۖ وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَىٰ).

متى ينتهي وقت أذكار الصباح

يبدأ الوقت الذي يتم به قراءة أذكار الصباح منذ وقت أذان الفجر، في حين ينتهي وقت مطلع الشمس، والذي ينتهي ويبدأ بدلًا عنه وقت قراءة أذكار المساء بعد صلاة العصر قبل غروب الشمس، ومن الجائز قراءة أذكار المساء بعد غروب الشمس وهي مثل أذكار الصباح من الأذكار المقيدة التي لا تقضى عقب فوات وقتها.

وقت أذكار الصباح والمساء لابن باز

يقول الإمام ابن باز فيما يتعلق بالوقت المستحب قراءة أذكار الصباح والمساء أن المسألة به موسعة، حيث يجوز للمسلم أن يأتي بها قبل الصلاة أو بعدها، فيمكن إتيان أذكار المساء في العصر قبل غروب الشمس، وهو ما قال به الله تعالى في سورة الروم الآية 17 (فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ)، كما يقول تعالى في سورة ق الآية 39 (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ).

والمقصود بقول التهليل والتسبيح الإتيان بالأذكار الشرعية من أذكار المساء آخر النهار وأول الليل، أما أذكار الصباح فتكون قبل الصبح في أول النهار، أو بعد طلوع الشمس، أو بعد صلاة الصبح.

أفضل أذكار الاستغفار في الصباح

ورد بالسنة النبوية المطهرة أذكار كثيرة تتضمن الاستغفار ومنها نذكر ما يلي:

  • اللَّهُمَّ لكَ أسْلَمْتُ، وبِكَ آمَنْتُ، وعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وإلَيْكَ أنَبْتُ، وبِكَ خَاصَمْتُ، وإلَيْكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وأَسْرَرْتُ وأَعْلَنْتُ، أنْتَ إلَهِي لا إلَهَ لي غَيْرُكَ).
  • (اللهم اغْفِرْ لي وارحمنِي وعافِنِي واهدِنِي وارزُقْني).
  • (اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي وارْحَمْنِي وأَلْحِقْنِي بالرَّفِيقِ).
  • (أستغفرُ اللهَ العظيمَ الذي لا إلهَ إلَّا هو الحيَّ القيومَ وأتوبُ إليه غُفِرَ له وإنْ كان فرَّ من الزحفِ).
  • (اللَّهُمَّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَبِيرًا، وَقالَ قُتَيْبَةُ: كَثِيرًا، وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أَنْتَ، فَاغْفِرْ لي مَغْفِرَةً مِن عِندِكَ، وَارْحَمْنِي إنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ).
  • (رَبِّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وجَهْلِي، وإسْرَافِي في أمْرِي كُلِّهِ، وما أنْتَ أعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطَايَايَ، وعَمْدِي وجَهْلِي وهَزْلِي، وكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ وأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ).
  • (اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي، لا إلَهَ إلَّا أنْتَ، خَلَقْتَنِي وأنا عَبْدُكَ، وأنا علَى عَهْدِكَ ووَعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ، أبُوءُ لكَ بنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وأَبُوءُ لكَ بذَنْبِي فاغْفِرْ لِي، فإنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ، أعُوذُ بكَ مِن شَرِّ ما صَنَعْتُ. إذا قالَ حِينَ يُمْسِي فَماتَ دَخَلَ الجَنَّةَ – أوْ: كانَ مِن أهْلِ الجَنَّةِ – وإذا قالَ حِينَ يُصْبِحُ فَماتَ مِن يَومِهِ مِثْلَهُ).

أفضل أذكار التسبيح في الصباح

نعرض لكم بالفقرة الآتية أفضل أذكار التسبيح المستحب قراءتها بالصباح:

  • ثبت عن جويرية رضي الله عنها أنها قالت: (مازِلتِ على حالِك؟ . فقالت : نعم . فقال : ألا أُعلِّمُك كلماتٍ تقولينها : سبحانَ اللهِ عدَدَ خلقِه، سبحانَ اللهِ عدَدَ خلقِه، سبحان اللهِ عددَ خلْقِه (ثلاثَ مراتٍ)، سبحان اللهِ رِضا نفسِه، سبحانَ اللهِ رِضا نفسِه، سبحان اللهِ رِضا نفسِه (ثلاثَ مراتٍ)، وذكر زِنَةَ عرشِه، ومدادَ كلماتِه؛ ثلاثًا ثلاثًا).
  • (سبحان اللهِ وبحمدِه، ولا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ، عددَ خلقِه، ورضا نفسِه، وزِنَةَ عرشِه، ومِدادَ كلماتِه).
  • ثبت عن جويرية رضي الله عنها أنها قالت: (أنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ خَرَجَ مِن عِندِهَا بُكْرَةً حِينَ صَلَّى الصُّبْحَ، وَهي في مَسْجِدِهَا، ثُمَّ رَجَعَ بَعْدَ أَنْ أَضْحَى، وَهي جَالِسَةٌ، فَقالَ: ما زِلْتِ علَى الحَالِ الَّتي فَارَقْتُكِ عَلَيْهَا؟ قالَتْ: نَعَمْ، قالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: لقَدْ قُلتُ بَعْدَكِ أَرْبَعَ كَلِمَاتٍ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، لو وُزِنَتْ بما قُلْتِ مُنْذُ اليَومِ لَوَزَنَتْهُنَّ: سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، عَدَدَ خَلْقِهِ وَرِضَا نَفْسِهِ وَزِنَةَ عَرْشِهِ وَمِدَادَ كَلِمَاتِهِ).

أفضل أذكار حمد الله في الصباح

نذكر لكم بالنقاط التالية أفضل ذكر التسبيح في وقت الصباح:

  • (أَصْبَحْنا وَأَصْبَحَ المُلْكُ لله وَالحَمدُ لله، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير، رَبِّ أسْأَلُكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما في هـذا اليوم وَشَرِّ ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر).
  • (مَن قال حينَ يُصبِحُ : اللَّهمَّ ما أصبَح بي مِن نعمةٍ أو بأحَدٍ مِن خَلْقِكَ فمنكَ وحدَكَ لا شريكَ لكَ فلَكَ الحمدُ ولكَ الشُّكرُ فقد أدى شُكْرَ ذلكَ اليومِ).

أفضل أذكار التوكل على الله في الصباح

نعرض لكم بالفقرة الآتية أفضل ذكر التوكل على الله والذي يجب على كل مسلم أن يبدأ يومه به لكي يكون في معية الله وحفظه في كل أموره وشؤونه:

  • (حَسبيَ اللهُ لا إلهَ إلَّا هو، عليه تَوكَّلْتُ، وهو ربُّ العَرشِ العَظيمِ).
  • (من قال في كلِّ يومٍ حينَ يُصبِحُ وحينَ يُمْسي: حَسبيَ اللهُ لا إلهَ إلَّا هو، عليه تَوكَّلْتُ، وهو ربُّ العَرشِ العَظيمِ، سَبعَ مراتٍ، كَفاه اللهُ ما أهَمَّه من أمرِ الدُّنيا والآخِرةِ).
  • (من قالَ: رَضيتُ باللَّهِ ربًّا، وبالإسلامِ دينًا، وبِمُحمَّدٍ رسولًا، وجَبت لَهُ الجنَّةُ).
  • (اللهمَّ أنت ربِّي لا إلهَ إلَّا أنتَ عليك توكلتُ وأنت ربُّ العرشِ العظيمِ ، ما شاء اللهُ كان وما لم يشأْ لم يكنْ ولا حولَ ولا قوةَ إلَّا باللهِ أعلمُ أنَّ اللهَ على كلِّ شيءٍ قديرٌ وأنَّ اللهَ قد أحاط بكلِّ شيءٍ علمًا وأحصَى كلَّ شيءٍ عددًا ، اللهمَّ إني أعوذُ بك من شرِّ نفسي ومن شرِّ الشيطانِ وشَرَكِه ، ومن شرِّ كلِّ دابةٍ أنتَ آخِذٌ بناصيتِها إنَّ ربِّي على صِراطٍ مستقيمٍ).

كيفية قراءة أذكار الصباح

إن كافة الأذكار التي يجب على المسلم قراءتها خلال اليوم سواء أذكار الصباح، أو أذكار المساء وكذلك أذكار النوم التي أقرها الله تعالى على عباده لا يثاب بها فقط في قلبه، ولكن جمهور العلماء أجمعوا أنه ينبغي على من يقرأ الأذكار التلفظ بها، وسماعها لنفسه، حيث من غير الكافي فقط حركة اللسان في قراءتها، في حين أن المالكية قد ذهبوا للاكتفاء عند قراءة أذكار الصباح والمساء بحركة اللسان فقط، ويذكر أن علماء الإسلام قد أيدوا أنه من المستحب استقبال القبلة حين قراءتها، كما يفضل قراءتها باستحضار المسلم للسكينة والخشوع.

فضل أذكار الصباح والمساء

من أهم الذكر الذي يجب على المسلم المداومة عليه في كل يوم هو أذكار الصباح والمساء، لما تمنحه له من فوائد جمة في الدنيا والآخرة، وفيما يلي نعرض لكم بعضًا من فضلها:

  • قضاء الدين وجلب الرزق.
  • التمتع بالطاقة والقوة الجسدية.
  • حفظ السكن والأهل والعمل.
  • الوقاية من العين والحسد.
  • انشراح الصدر وطمأنينة القلب.
  • التحصن من كيد الشيطان وشره.
  • حماية الله للعبد وحفظه له.
  • الحصول على الأجر العظيم.
  • قوة الإيمان بالله سبحانه.
  • ذكر الله سبحانه للعبد بالملأ الأعلى.
  • الحفظ من شرور الجان والإنس.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا في مخزن والذي تعرفنا وإياكم من خلاله على أفضل وقت لقراءة أذكار الصباح والمساء، كما وذكرنا أفضل أذكار الصباح وكيفية قراءتها، وما لها من فضل عظيم في حياة العباد بالدنيا والآخرة.

المراجع